من أرشيف جمعية العلماء رسالة للشيخ محمد البشير الإبراهيمي

بقلم: الأخضر رحموني-

تنفرد جريدة (البصائر) وتنشر لأول مرة رسالة خطية للشيخ محمد البشير الإبراهيمي -الرئيس الثاني لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين – موجهة الى الشاعر الجزائري الكبير محمد العيد آل خليفة – مدير مدرسة العرفان بمدينة عين مليلة – تتعلق بوفود العلماء التي ترسل من طرف الجمعية الى جميع أنحاء القطر من أجل الإرشاد وتعهد الأمة بالموعظة الحسنة. وقد أشارت جريدة البصائر أن عددهم في جولة 22 سبتمبر سنة 1948 كان أكثر من خمسين من المشايخ والمعلمين.

للعلم، فإن جمعية العلماء تعودت كل عام على إرسال وفود تضم خيرة رجالاتها الى أغلب المناطق الجزائرية للاتصال بالجماهير العريضة بهدف نشر القيم السامية للجمعية، والتعريف بمبادئ ديننا الإسلامي الحنيف، مع الدعوة الى حث الناس على تأسيس المدارس الحرة وتشجيع التعليم باللغة العربية.
وكانت الوفود تزود قبل سفرها بالنصائح القيمة والتوجيهات النافعة من طرف الشيخ الإبراهيمي، خاصة ما يتعلق بالإعراض عن اللغو في الكلام والتركيز على ما فيه الرشد وصلاح الأمة في جوانبها الاجتماعية والدينية والأدبية.

نص الرسالة الخطية:

بسم الله الرحمن الرحيم

قسنطينة في 12 ذو القعدة 1367/ 15 سبتمبر 1948

الأخ المحترم الشيخ محمد العيد آل خليفة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: فإن وفود جمعية العلماء التي عودتكم إرسالها لتقوم بالتذكير والإرشاد وعهد الأمة بالموعظة الحسنة، تخرج إن شاء الله في اليوم الثاني والعشرين من هذا الشهر لتجول في القطر الجزائري كله، وسيخبركم الوفد الخاص بناحيتكم من أقرب نقطة إليكم باليوم الذي يحل فيه ببلدكم، فالرجاء أن يلقى منكم النشاط والإعانة في أعماله، والإصغاء الحسن لأقواله، ودمتم للعلم والدين.

رئيس جمعية العلماء

محمد البشير الإبراهيمي

لا تعليقات

اترك تعليق

آخر التغريدات: