مدير موقع ابن باديس الأستاذ عبد المالك حداد في حوار للبصائر

حاورته: فاطمة طاهي-

فاز موقع ابن باديس بجائزة أحسن موقع وتطبيق في الجزائر هل كنتم تنتظرون هذا التتويج ؟

لا يمكن توقع نتيجة منافسة تخضع لمعايير تحكيم إلى جانب تصويت الجمهور، زيادة على ذلك منافسين أقوياء، لكننا دخلنا هذه المنافسة بعزيمة وإرادة قوية، بالإضافة إلى قوة الموقع من حيث التصميم والمحتوى وفارق تصويت الجمهور الذي كان لصالحنا.

متى تم تأسيس هذا الموقع ؟

فكرة إنشاء الموقع بدأت في شهر أفريل عام 2001 م كمرحلة تجربية للتطور الفكرة برعاية مركز الشهاب للإعلام الذي يترأسه الدكتور بشير صوالحي بتخصيص نطاق خاص به www.binbadis.net في 12 جوان 2005 بمناسبة ذكرى ختم العلامة الشيخ ابن باديس للقرآن الكريم (عام 1938 م).

حدثنا عن هذا الموقع من حيث خدماته التي يقدمها للمثقفين والنخبة ؟

الموقع هو فضاء إلكتروني جامع لآثار العلامة الجليل الشيخ عبد الحميد بن باديس (رحمه الله)، الذي يشكل الاهتمام العلمي المركزي الأول، ويُعنى بالتوثيق والتأريخ لباني النهضة العلمية والفكرية بالجزائرية عبر المحاور التي لها علاقة بحياته ونضاله ونشاطه في التدريس، والخطابة، والصحافة، الخ... وللموقع محاور أخرى تتعلق بالعلامة الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين ورواد الإصلاح كمبارك الميلي والعربي التيسي وغيرهم.. إلى جانب تراجم علماء الجزائر، والأمير عبد القادر والمفكر مالك بن نبي، ونشر كتابات لمختلف علماء الجزائر.. كما يتيح الموقع الإطلاع على الوثائق، الصور، المقالات، الدراسات والأبحاث، والكتب في كطتبته الإلكترونية بيبلو ابن باديس.

هذا سيجد المتصفح باستمرار المادة اللازمة في هذا المجال من المادة العلمية والوثائقية المتوفرة، مع التغذية بالجديد باستمرار. علما أن كل ما ينشر مقتبس من دراسات ومقالات علمية نشرت في مجلات محكمة وجرائد أو ألقيت ضمن ملتقيات علمية وفكرية بالإضافة إلى مساهمات لمختلف الباحثين والدكاترة.

ونشير أن تلاميذ مختلف الأطوار والطلبة الجامعيين والباحثيين والأساتذة والدكاترة وحتى الإعلاميين سيجدون ما يحتاجونه في هذا الموقع في ما يتعلق بعلماء الجزائر.

حدثنا عن وظيفة هذا الموقع في إطار نشر الفكر الاصلاحي عبر رسالة إعلامية ؟

لا يخفى عليكم أن الانترنيت أصبحت وسيلة هامة في إيصال المعلومة والمعرفة في زمننا وفي هذا الإطار نسعى من خلال هذا الموقع على توفير المادة العلمية والتاريخية للباحثين حول تاريخ وسير علماء الجزائر عبر صفحات الموقع وروابط الاتصال مع مختلف مواقع التواصل الاجتماعي وعبر قناة الشهاب في اليوتوب حتى يكون العمل متكامل لتقديم رسالة إعلامية هادفة عبر كل ما ينشر في الموقع من معرفة ومعلومة.

كم بلغ عدد متابعي الموقع؟ مصادر معلومات الموقع ؟

مصادر معلومات الموقع مختلفة سواء من مساهمات مباشرة للدكاترة والباحثيين، أو إعادة نشر الدراسات والمقالات التي سبق نشرها في مختلف الصحف والمجالات خاصة الاكاديمية أو حتى مقاطع من كتب إلى جانب البحث الذي أقوم به في هذا المجال وتغطية مختلف الملتقيات التي تتناول سير حياة وفكر العلماء.

أما عن عدد متابعي الموقع فهو متفاوت من فترة إلى أخرى وقد بلغ منذ بداية هذه السنة إلى اليوم 130675 زائر وبلغ عدد الصفحات المشاهدة 695299، وأهم الزوار من البلدان التالية: الجزائر، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، السعودية، المغرب، مصر، تونس، تركيا، بلجيكا، كندا...

ونشير أن أعلى نسبة للمتابعين تكون في شهر أفريل من كل عام وقد بلغ عددهم في أبريل 2019 أزيد من 57 ألف زائر تصفحوا 124742 صفحة، وأعلى عدد للزوار كان يوم 16 أبريل 10853 زائر.

هل تعملون من أجل التطوير والتحديث للارتقاء بمستوى أداء الخدمات العلمية والفكرية عبر موقع العلامة ابن باديس ؟

بطبع نعمل دائما على تطوير الموقع وهذه النسخة هي الخامسة التي تأتي في إطار النمو المستمر للموقع من حيث الزوار والمميزات التقنية الأخرى التي يتمتع بها، ما يعكس نجاحه الدائم، واعتماده على أحدث التقنيات ما يسهل عملية تصفحه، فضلا عن تميز محتواه المتنوع.

والموقع يواكب التطورات التقنية المتسارعة بهدف تقديم خدمة تعتمد أفضل الطرق الممكنة، وتتفاعل معها بقالب عصري يمثل نقلة نوعية في عالم المواقع الإلكترونية وفقا لمفاهيم بصرية عدة، ومن أهمها مفهوم البساطة والتركيز على أولوية المحتوى بإبراز أكبر عدد من المواد وتحديثها باستمرار، حيث يتيح للقراء إمكانية متابعة المقالات والمواضيع بشكل سلس وفعال فعبر الموقع أو مواقع التواصل الاجتماعي وعبر مختلف الوسائط من حواسيب ولوحات وهواتف الذكية.

هل شاركتم في مسابقات وطنية أو دولية أخرى ؟

شاركنا في مسابقات وطنية أولها عام 2005 باسم جائزة العلامة ابن باديس التي ينظمها المجلس الشعبي الولائي لولاية قسنطينة وفاز الموقع بأحسن عمل إبداعي ثقافي. ثم شاركنا في الطبعة الثانية لمسابقة Algeria web awards سنة 2013 وتوج الموقع بلقب أفضل موقع جزائري لسنة 2013 من بين 500 موقع مشارك في 39 فئة. ليفتك النجمة الثانية بجدارة هذه السنة في الطبعة الخامسة لمسابقة Algeria web awards لسنة 2019 كأفضل موقع جزائري في الفئة العامة.

ونحن نأمل أن نشارك في المسابقات والمنافسات الدولية خاصة العربية ما يفتح آفاق واعدة للموقع، والإسهام بجد في تعزيزه وتطويره لخدمة رسالتنا في التعريف بعلماء الجزائر والموروث الثقافي الفكري الحضاري لوطننا.. هذا وأشير أن كل هذه الجهود منذ سنة 2001 تمت بقدراتي الخاصة بحكم التخصص في الإعلام الآلي وبإمكانيات الخاصة بدون دعم أي جهة باستثناء الدعم المعنوي من كل من آمن برسالتنا وأهمية هذا الموقع.

آخر التغريدات: