الشاعر صالح خرفي ونداء الضمير

بقلم: بلقاسم بن عبد الله-

..وهل أصابت ذاكرتنا الثقافية عاهة الخمول والجمود والنسيان، فلم نعد نتذكر تاريخ رحيل أعلام ورموز النبوغ الجزائري في دنيا الأدب والفكر والصحافة؟.. هكذا تساءلت في قرارة نفسي قبيل أيام قليلة، وأنا أتذكر مرور ذكرى وفاة الباحث الجامعي والشاعر الوطني: صالح خرفي الذي رحل عنا يوم الأربعاء 25 نوفمبر 1998 الموافق لـ 6 شعبان 1419هـ، عن عمر يناهز 66 سنة، فهو من مواليد 1932 بالقرارة، ولاية غرداية، وهي نفس المنطقة التي أنجبت قبل ذلك شاعر النضال والثورة مفدي زكريا، وعميد الصحافة النضالية الجزائرية الشيخ أبو اليقظان.

أستاذنا الدكتور صالح خرفي يكاد يلفه الإهمال والنسيان، رغم جهوده الكبيرة وخدماته الجليلة، في خدمة الأدب والنضال الوطني، فقد كتب وأنشد لحرية وعزة الوطن المفدى أيام ثورتنا المجيدة، وغنت له مطربتنا الرائعة وردة الجزائرية، من تلحين الموسيقار رياض السنباطي قصيدة نداء الضمير، التي كتبها بتاريخ 20 أفريل 1960 وكان وقتئذ طالبا بجامعة القاهرة، واختتمها بأمل حرية الجزائر..

لـك حـبي يـوم تعـلـو بسـمة الـنصر ثرانـا

ويـذيــب الـلـيـل والآلام فـجــر مـن دمانـا

سـوف ألـقاك مع النـصر وأفـراح البشائـر

سوف نبني عشنا في ظل تحرير الجزائر

وهذه القصيدة الأغنية ترددت على مسامعنا مرارا وتكرارا، وسكنت أعماق أعماقنا شهورا وأعواما، ومع ذلك، نسينا أو أغفلنا صاحبها الشاعر صالح خرفي، رغم غزارة رصيده الأدبي والفكري الذي يضم أكثر من عشرين كتابا في الشعر والأدب والبحث الجامعي، ومعظمها تزين مكتبتي الخاصة، وبعضها تحمل التوقيع الشخصي للمؤلف، ومن أبرزها: أطلس المعجزات ـ الشعر الجزائري الحديث ـ شعر المقاومة الجزائرية ـ في ذكرى الأمير عبد القادر ـ في رحاب المغرب العربي ـ من أعماق الصحراء ـ الأديب الشهيد أحمد رضا حوحو في الحجاز.. وكان هذا الكتاب الهام آخر ما وصلني من تونس، بتاريخ 31 مارس 1992 من الدكتور صالح خرفي موقعا باسمه، مع كلمة إهداء أعتز بها، ومما ورد فيها: هدية الوفاء للكلمة الأصيلة واللفتة الكريمة على صفحات جريدة الجمهورية، هدية الوفاء لشهداء الضاد من الثورة الجزائرية وحماة الضاد من الجزائر الحرة.

أذكر باعتزاز أستاذنا صالح خرفي رغم قلة اللقاءات التي جمعتني به أثناء الملتقيات الأدبية، كما يتذكره جيدا طلبة الآداب والصحافة خلال أواخر الستينات وبداية السبعينات، عندما كان يحاضرهم عن فكرة أو جملة استوقفته هنا أو هناك، قبل انتقاله سنة 1976 إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ليتولى من1984 إلى 1990 مسؤولية المدير العام المساعد بالمنظمة.

وتقلد الدكتور صالح خرفي عدة مسؤوليات في مجالات التربية والثقافة والصحافة والسياسة، سواء داخل أو خارج الوطن، كما مثل الجزائر في عدة ملتقيات ومؤتمرات أدبية وثقافية أثناء الثورة التحريرية وبعد الإستقلال، وقد ترجمت مختارات من شعره إلى اللغات: الفرنسية، الإنجليزية، الإسبانية، الروسية. وقد نال أستاذنا صالح عدة شهادات تقدير وأوسمة فخرية، من رئيس الجمهورية (1987) ووزارة المجاهدين (1984)، بالإضافة إلى جائزة الشعر الأولى من وزارة الإعلام والثقافة (1972).

تلك باختصار أبرز العلامات المتميزة في سيرة ومسيرة أستاذنا المرحوم الدكتور صالح خرفي الذي مرت منذ أسبوعين الذكرى الثانية عشرة لوفاته مرور الكرام، حيث رحل عنا يوم 25 نوفمبر 1998 لتبقى كتبه وكتاباته وأعماله شامخة وشاهدة على النبوغ الأدبي الجزائري. ولعل أفضل وأروع تخليد لأعلام ورموز حركتنا الأدبية والثقافية، يتجسد في جمع أعمالهم المطبوعة والمخطوطة، ونشرها بين المهتمين، ومتابعتها بالبحث والدراسة لتعميم الفائدة.

آخر التغريدات: