العلامة الشيخ السعيد الزواوي (1888-1972 م)

بقلم : أبو عبد الفتاح الزموري-

هو الشيخ الجليل السعيد الزواوي ابن محمد ابن عبد الله من فرع أولاد الحاج ولد عام 1888 م بقرية القليعة دائرة زمورة ولاية برج بوعريريج لأب عابد زاهد عرف بالتقوى والصلاح وهو الشيخ عبد الله ابن محمد وأم فلاحة تربت وترعرعت في قريتها.

بدايته كانت كأقرانه من أبناء القرية في رعي الغنم وفلح الأرض إلى أن بلغ سن الدراسة فأدخله والده الى زاوية الشيخ المسعود البوشيبي أين حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة وبعد أن شب تولى تدريس القرآن الكريم بالمسجد العتيق بقرية القليعة إلى غاية العام 1926م أين شد الرحال إلى تونس للدراسة بعد أن مر بتجربتين فاشلتين في الزواج كانت التجربة الأولى مع زوجة من أولاد عمار فطلقها وقد قيل أنها كانت تسب الدين ثم تزوج من ثانية وهي بنت البونداوي من زمورة حيث قيل أنه لما ذهب ذات مرة ليراجعها سمع كلاما جارحا من أهلها فطلقها وانصرف.

ــ رحيله الى تونس للعلم :

في سنة 1926 م شد رحاله الى تونس بغية طلب العلم وتحديدا إلى جامع الزيتونة حيث مكث هناك ثلاث سنوات وتتلمذ على ألمع شيوخها كما قام بتدريس القرأن في أحد فروع الجامع ولا ندري تحديدا ماهي الشهادة التى نالها هناك .

ــ العودة الى الديار :

في عام 1929 عاد مجددا إلى الديار وقد راسله أحد شيوخه بجامع الزيتونة يهنئه على الوصول إلى الديار وطالبا الدعاء من والده الزاهد الشيخ عبد الله، كما راسله العلامة الشيخ الحسين بوزيدي من القاهرة ليوصيه خيرا بعائلته لكن تلك الرسالة في حكم الضياع كما أخبرني حفيده عبد الحليم .

ــ حصوله على وظيفة للتدريس بمسجد قرية تسامرت :

ولم يمكث طويلا حتى تحصل على وظيفة للتدريس بالمسجد العتيق لقرية تسامرت وضل مدرسا هناك ومربيا إلى غاية عام 1959 م أي ما يقارب من الثلاثين سنة .

1935 م التقاؤه بالشيخ عبد الحميد بن باديس أثناء زيارته لزمورة .

ــ زواجه للمرة الثالثة :

في عام 1936 م تزوج بالحرة السامرية الزاهدة التقية حدة بن موسى الملقبة بـ(أما حدة) والتي أنجبت له بنتين وولد وعاش معها حياة هادئة مستقرة الى أن توفاه الله

في منتصف الثلاثينات انتدب للتدريس في صدراته ولم يمكث هناك طويلا حيث عاد مجددا إلى قرية تسامرت كما انتدب مرة أخرى للتدريس في حربيل في نهاية الثلاثينات وعاد مرة أخرى إلى تسامرت حيث كان الاستقرار بها نهائيا .

منتصف الأربعينات يستدعيه الشيخ البشير الابراهيمي للحضور الى قسنطينة من أجل الانضمام الى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لكن رده كان مشابها لرد الشيخ أحمد بن قدور حيث فضل مواصلة تدريس القرأن ببلدته وأعتذر له عن ذلك لكن رسالة الشيخ البشير الابراهيمي أيضا في حكم الضياع وقد أخبرني حفيده عبد الحليم أنها كانت موجودة منذ حوالي ست أو سبع سنوات

** قصة تكتب بماء الذهب

حادثة الشيخ السعيد الزواوي مع الشهيد بو قادومة في المسجد العتيق لقرية تسامرت .

في عام 1958م كان ضابط الاستخبارات سي محند الشريف بوقادومة يحمل رسالة الى مجاهدي القرية فأعترضته دورية للجيش الفرنسي بين عمارة وتسامرت وأطلقت عليه وابلا من الرصاص حيث أصيب بجراح خطيرة زحف على اثرها الى أن وصل الى القرية وتم استلام الرسالة ثم حمل إلى المسجد العتيق ولف في حصير في وقت الفجر حيث كان طلبة الشيخ السعيد كعادتهم يكررون الحزب الراتب الذي تم حفظه في النهار في هذه الأثناء يحاصر الجيش الفرنسي قرية تسامرت من كل الجهات ثم يضيق الخناق الى أن تصل الكلاب البوليسية إلى سقيفة المسجد وفي هذه الأثناء التي حبس فيها سكان القرية أنفاسهم كان الشيخ السعيد يأمر الطلبة برفع أصواتهم أثناء التكرار وفي هذه اللحظات الحرجة تحدث تلك المعجزة الغريبة حيث يؤكد شهود العيان أن هذه الكلاب كلما دفعت للدخول إلى داخل المسجد انسحبت الى الخلف بقوة وبعدوانية حتى تعجب الضباط الفرنسيين من تغير مزاجها .

ــ كرامة أكرم الله بها الشيخ السعيد وسكان القرية :

هذه الكرامة أكرم الله بها أولا سكان القرية والتي كان سيكون مصيرهم الابادة الجماعية بالقصف الجوي لو أكتشف أمر المجاهد الجريح وأكرم الله بها ثانيا أولائك البراعم حفظة القرأن الكريم وأكرم بها كذلك الشيخ الجليل والعلامة السعيد الزواوي الولي الصالح الذي لم يفتر من الدعاء طيلة محنة الحصار الى أن جاء الفرج من الله سبحانه وتعالى وانسحبت القوات الفرنسية الى زمورة بينما انشغل مجاهدو وسكان القرية بحمل المجاهد الجريح الى مستشفى بيت التومي ببوشيبة اين فارق الحياة في الطريق ودفن بين عمارة وتسامرت وهكذا سجل التاريخ هذه الحادثة بأحرف من ذهب ….شيخ مسن يتمتم بالدعاء وبراعم لا يزيدون عن العشرين يخرج من حناجرهم كلام الله مجلجلا ومجاهد جريح ملفوف في حصير يئن من كثرة الجراح هزموا أعتى عساكر العالم أنذاك ليس بقوة السلاح أو بتوازن الرعب انما بايمان راسخ بأن الله تعالى وعد المؤمنين بالنصر ” وكان حقا علينا نصر المؤمنين ”
ــ في منتصف عام 1959م يفقد الشيخ السعيد بصره ولم يعد قادرا على التدريس ليستقر به الأمر إلى التوقف وفسح المجال لشيوخ شباب فخلفة الحاج عبد الرحمان بلحداد ثم بعده سي عبد المجيد بن الشيخ.

ــ ختام الحياة الطيبة

بعد توقفه عن التدريس اعتكف بداره في قرية تسامرت صابرا محتسبا الى أن وافته المنية عام 1972م عن عمر ناهز السابعة والثمانين (87 سنة) حيث وري الثرى في قرية القليعة وصلى عليه جموع من شيوخ زمورة وتسامرت والقليعة وحتى من خارج الديار وكانت جنازة مهيبة حضرها جمع غفير من المشيعين فرحمة الله على الشيخ السعيد وجزاه الله عنا خير الجزاء وأسكنه فسيح الجنان مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

آخر التغريدات: