الشيخ العقبي “المتهم البريء” في اغتيال المفتي كحول

بقلم: محمد عباس-

نعود في هذه الحلقة إلى حادثة اغتيال المفتي عمر بن دالي قبل نحو 77 سنة، لنتسائل من مدبرها؟ ومن المستفيد منها؟ وما هي النتائج المترتبة عليها؟

نعالجها من زاوية ”المتهم البريء” فيها: الشيخ الطيب العقبي الذي برأه الشيخ البشير الإبراهيمي كما برأته المحكمة الإستعمارية.. لكن بعد كذا من سنة، نكتشف أثناء ثورة التحرير المباركة رواية أخرى، ينقلها المناضل محمد البجاوي عن ثلاثة فدائيين، يؤكدون ضلوعهم في اغتيال المفتي بأمر من الشيخ العقبي!

وتطرح نتائج الواقعة على الشيخ نفسه أسئلة أخرى:

هل كانت سببا في مساومته وترويضه كي يتنكر لحلفائه وعائلته السياسية والثقافية السابقة بدءا بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين؟

أم أن علاقته بالفرنسيين كانت بالحجاز قبل عودته إلى الجزائر، كما يؤكد ذلك المناضل محمود عبدون في مذكراته؟

وما سر تنكره لاستقلال الشعب الجزائري؟ وثورته من أجل استعادته كما يذهب إلى ذلك الشيخ أحمد توفيق المدني؟

”اللاعب الـ12” في المولودية

رواية أخرى: ”عملية فدائية من تدبير العقبي”!

اعتبر محمد البجاوي في كتابه ”حقائق حول الثورة الجزائرية اغتيال المفتي عمر بن دالي في 2 أوت 1936، ”أول عملية فدائية” في الجزائر، مؤكدا أنها من تدبير الشيخ الطيب العقبي!

كيف وصل البجاوية إلى هذه الرواية الثانية؟

يقول في هذا الصدد ”علمت أثناء الثورة أن العقبي كان المحرض فعلا على اغتيال المفتي”!

وخليفة ذلك، أن الشيخ العقبي أثر بخطابه الديني الإصلاحي وببلاغته وفصاحته المشهود لها، في بعض دعًّار القصبة وجند من بينهم أفواج اقتحام لمهام خاصة.. وكان آنذاك في خصام كلا من مفتوح مع مفتي العاصمة، فقرر تصفيته بواسطة واحد من تلك الأفواج.. كان الشيخ على صلة برئيس الفوج فقط، وهو الذي اختار المنفذ والتاجر الشريك.. يقول البجاوي إن الصدفة أثناء الثورة جعلته يتعرف على هذا الثلاثي الذي اعترف له بأنه المنفذ الفعلي للعملية بأمر من الشيخ العقبي..

وتمت العملية بشارع ”لالير” (بوزرينة) كما هو معروف، وتمكن الفاعل من الهروب وتسليم الخنجر إلى التاجر الشريك لإخفائه.

كان هذا الثلاثي ما يزال على قيد الحياة سنة صدور الكتاب (1969).

ويعلق الكاتب على ذلك، أن نجاح العملية وتبرئة ساحة الشيخ العقبي أنهت دوره كرائد وطني ”كان الشيخ يعتقد أن العملية ستكون بمثابة شرارة، تفجر ثورة عارمة في ربوع البلاد!”.

”وبما أن الشرارة لم تتحول إلى ثورة فقد أصيب الشيخ بخيبة كبيرة! جعلته يرتمي في أحضان إدارة الإحتلال!”، ”وكان من نتائج ذلك تراجع مكانته وسمعته، لصالح رواد آخرين أمثال ابن باديس والإبراهيمي ومصالي”..

كانت مولودية الجزائر لكرة القدم وراء استقدام الشيخ الطيب العقبي إلى العاصمة سنة 1931، بعد أن اكتشفه وأعجب به مسيروها، أثناء مقابلة ببسكرة مع فريق محلي.

استقدم كمنشط لنادي الترقي، وإمام مدرس مسجد الجمعية الخيرة المجاور للنادي بساحة الشهداء (ساحة الحكومة سابقا). شهدت نفس السنة ميلاد ”جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" بنادي الترقي بالذات (5 مايو)، فانتخب العقبي عضوا في هيئتها التنفيذية.. وما لبث أن ذاع صيته في العاصمة بفضل علمه وفصاحته.. ويقول عنه الشيخ البشير الإبراهيمي خليفة ابن باديس على رأس جمعية العلماء إنه ”ممثل الجمعية الأكبر في العاصمة”.

ويحدثنا الشيخ أحمد توفيق المدني عن تأثيره، في سكان القصبة خاصة والعاصمة عامة قائلا: ”إنه هدى العامة.. إلى طريق مستقيم، فتركت الخمور وابتعدت عن الفجور”.. في 2 أوت 1936 كان قادة الحركتين الإصلاحية والشيوعية ينشطون مهرجانا شعبيا بملعب 20 أوت (الملعب البلدي سابقا) في وادي كنيس، للتبليغ بنتائج المساعي التي كان وفد المؤتمر الإسلامي قد بذلها لدى الحكومة الفرنسية بباريس.

وفي حدود التاسعة والنصف، اغتيل في ظروف غامضة مفتي العاصمة الشيخ عمر بن دالي المدعو كحول.. فلما بلغ نبأ الحادث الشيخ العقبي وكان من المشرفين على المهرجان، بادر فورا بالتعبير عن أسفه، داعيا الجمهور إلى التزام الهدوء.. نشرت صحافة المستوطنين في اليوم الموالي رواية مفادها أن الحادثة من فعل متهم يدعى عكاشة، ودافعه إلى ذلك عاطفي بالدرجة الأولى.

ولكن بعد أيام قليلة ظهرت رواية ثانية، تتهم الشيخ العقبي وعباس التركي بتدبير العملية، وتقدم المتهم كمجرد منفذ مقابل وعد بدفع 30 ألف فرنك (سنتم)!

اعتقل العقبي بناء على هذه التهمة بطريقة استفزازية: أخذته الشرطة من نادي الترقي وسط حشد من المواطنين المستنكرين الغاضبين.. ما جعل الشيوخ ابن باديس والإبراهيمي وخير الدين يتدخلون لتهدئة الجمهور.

حبس الشيخ بسركاجي خمسة أيام، وفي اليوم السادس مثل أمام قاضي التحقيق لمواجهة عكاشة.. استغل الموقف ليسأله ما اسمك؟ فأجاب وهو في غاية الإنفعال: محمد، فقال الشيخ: يا للخسارة! ستدخل باسم نبينا العظيم جهنم مباشرة، لأنك اتهمت بريئين!

قام المتهم ومزق قميصه، كاشفا عن صدره وهو يبكي: أنظر أيها الشيخ آثار التعذيب، لأحمل على اتهامكما باطلا!

أمام هذا الموقف طلب الدفاع الإفراج المؤقت، فلم تجد المحكمة بدا من الموافقة.. وهكذا أفرج عن الشيخ العقبي مساء نفس اليوم.. كانت لهذا التعسف السافر آثار إيجابية، لصالح الشيخ العقبي وجمعية العلماء في آن واحد، يحدثنا عنها الشيخ الإبراهيمي قائلا: عن العقبي إن الواقعة طارت باسمه كل مطار، وسعت لها دائرة الشهرة حتى فيما وراء البحار”.

عن الجمعية أن الحادث ”جمع عليها القلوب، ولفت إليها الأنظار، وأسمى مكانتها في النفوس أضعافا مضاعفة، وزاد نفوذها انتشارا، ومبادئها رسوخا في جميع الأوساط؟..

مؤامرة من 3 فصول

اعتبر الشيخ البشير الإبراهيمي ما حدث في 2 أوت 1936، يوم مهرجان وفد المؤتمر الإسلامي في ملعب 20 أوت مؤامرة من ثلاثة فصول، اغتيال، اعتقال، هيجان فانتفاضة، تفتح الباب على قمع الجميع بدون استثناء.

طبعا المستهدف الأول بالمؤامرة هو المؤتمر الإسلامي وجمعية العلماء، وبرأيه أن تدخله رفقة الشيخين ابن باديس وخير الدين، يوم اعتقال العقبي وغضب الجمهور لذلك عطّل المؤامرة بالحيلولة دون تنفيذ الفصل الأخير منها..

لكن الشيخ أحمد توفيق المدني يرى أن حادثة الاغتيال وما تبعها كانت لها نتائج مباشرة أهمها:
انسحاب رئيس المؤتمر الإسلامي الدكتور بن جلول الذي لم يكتف بذلك، بل سارع بإعلان عدائه السافر للحليف السابق جمعية العلماء، وكل ما تمثله من أبعاد وطنية وثقافية ودينية.

انسحاب الشيخ الطيب العقبي نفسه على مرحلتين:

الأولى، تغيير لهجته ومحتوى دروسه، فقد خفف مثلا من حدة هجوماته على الطرفين وأصبح لا يتحرج من إعلان الولاء لنظام الإحتلال و”شرعيته”..

ويفسر توفيق المدني هذا التحول بأن الشيخ العقبي يكون قد خضع لمساومة أيام حبسه تعامل معها إيجابيا، كما يتجلى ذلك في سلوكاته اللاحقة.

الثانية، استقالته من الجمعية في سبتمبر 1938، بمناسبة انعقاد اجتماعها السنوي بنادي الترقي، وسبب استقالته أنه اقترح بالمناسبة إرسال برقية تأييد وتضامن اللحكومة الفرنسية، أمام نذر الحرب العالمية الثانية التي بدأت تلوح من أفق ألمانيا النازية.

كان الشيخ ابن باديس رئيس الجمعية في طليعة الراضين لهذا الإقتراح، وسايرته أغلبية أعضاء المجلس، وأمام هذا الموقف، فضل تقديم استقالته، ومحاولة تأسيس حركة مناوئة انطلاقا من نادي الترقي.. ومن مساعيه في هذا الإطار، أنه أعاد إصدار صحيفة ”الإصلاح” بالعاصمة أواخر 1939.
وللمناضلين الوطنيين رأيهم أيضا في ”انقلاب” الشيخ العقبي على نفسه وعلى جمعية العلماء..

فالمناضل محمود عبدون يفيدنا في مذكراته، أنه اطلع خلال السداسي الأول من سنة 1940، عندما كان يؤدي الخدمة الإجبارية في الجيش الفرنسي بالجنوب التونسي، على وثيقة سرية تصنف عددا من الشخصيات الجزائرية حسب موقفهم من فرنسا.

تضع إدارة الإحتلال في هذه الوثيقة على رأس قائمة المعادين الشيخ عبد الحميد بن باديس، ويليه مباشرة الحاج مصالي زعيم الحركة الوطنية الثورية.

وتعتبر الشيخ العقبي بالمقابل ”أكبر صديق بفرنسا".. وأكثر من ذلك، تتضمن الوثيقة تزكية له من الجنرال كاتر قائد القوات الفرنسية في الشرق الأوسط سنة 1917، ترى ماذا يقول الجنرال كاترو في تركيته؟
يقول ”إنه كان والعقبي بالحجاز على تفاهم تام”.. وأن الشيخ العقبي عمل مع القوات الفرنسية هناك، لأثارة العرب على الأتراك”.

ويوصي به خيرا في الختام بقوله ”يتعين على الفرنسيين أن يمدوا للشيخ العقبي يد المساعدة أينما كان”!
وأخيرا ترى ما كان موقف الشيخ العقبي من الثورة والاستقلال؟ يقول الشيخ توفيق المدني في هذا الصدد، إن جبهة التحرير الوطني أوحت في ربيع 1956 إلى المواطنين تجنب التضحية في العيد الكبير لتلك السنة.. وأنه ساير هذا الإيحاء في صحيفة البصائر.

وعشية العيد رغب الشيخ العقبي في مقابلة الشيخ توفيق فاستجاب لرغبته وزارء في بيته.. ولم تكن خاتم اللقاء طيبة.. فقد ودعه مؤنبا وهو يقول: ”إذا نلتم الاستقلال، فاشنقوني على شرفة النادي” (الترقي)! ويعلق الشيخ توفيق على النهج السياسي للشيخ العقبي قائلا ”لقد أراد للأمة طريقا آخر (غير الثورة)، فخاب مسعاه وانطفأ نوره”!

آخر التغريدات: