مجلة الشهاب والحركة الإصلاحية

بقلم: الشيخ عبد الحميد بن باديس-

الحمد لله على آلائه، والصلاة والسلام على خير أنبيائه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأبنائه:

وبعد فإن مجلة (الشهاب) تفخر بأنها أنشئت للحركة الإصلاحية ورافقتها في جميع مراحلها وأنها هاجمت البدع في معاقلها وواثبت الخرافات في أيام عزها واشتدادها، وساورت الأباطيل على احتفالها واستعدادها لم تهن لها عزيمة في موقف من المواقف التي تخور فيها العزائم وترجف الأفئدة، ولم يكتب لها قلم في ميدان من الميادين التي تنعقد فيها الألسنة وتجبل القرائح.

وهي اليوم تعلن فخرها واغتباطها بما وصلت إليه الحركة الإصلاحية من نتائج اتسع مداها وطبق الخانقين صداها، مكتفية من الجزاء بهذه الغاية ومن الآيات على إثمار عملها بهذه الآية وقد كان من الاجتماع السنوي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين في هذه السنة ما أقام على ما ادعيناه الدليل- وقطع على المكابرين السبيل، وعلى ذلك فمجلة الشهاب تعد من المساهمة لجمعية العلماء المسلمين إلى الابتهاج بالنتائج الصالحة التي تجلت في اجتماعها الأخير، أن تتقدم إلى قرائها بهذا العدد خاصا لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين ومخلدا لوصف ذلك الاجتماع الرهيب، وما قيل فيه كما تقدمت إليهم بالعدد الذي قبله خاصا بالطلبة تنشيطا لهم وتقوية لعزائمهم واستفزازا للهمم لإعانتهم في جهادهم العلمي (1).


(1) ش: ج 9، م 10، ص 370 غرة جمادى الأولى 1353هـ - 12 أوت 1934م.

آخر التغريدات: