سويداني بوجمعة البطل الجسور مثال للتّضحية والنّضال

بقلم: عبد القادر حمداوي-

إنّ الحديث عن حياة هذا البطل فيه الجديد، بين أحضان جبال بورقيقة، نعود شريط الأحداث التي غيّرت وجه تاريخ وطننا وبلادنا منذ أكثر من ربع قرن.

كان الحديث عن ثورة نوفمبر يجعل الذهن يتجه مباشرة إلى الجبال قبل أي مكان آخر، فهو إذن مكان يحتل في نفوسنا بل وعقولنا مساحة ليست قليلة، فنكنّ لها حبّا وتقديرا واحتراما، وأنّ هذه الأماكن تفرض الاحترام للتاريخ وكفاح من أجل الحرية والعدل.

كان سويداني بوجمعة يشرف على التحضير، حيث أمر بجمع المناضلين وكان عددهم 40 مناضلا، وبحضور أوعمران.

كان التحضير قبل أول نوفمبر بعام، وكانت الخطوات الأولى في شكل اتصال واجتماعات، وبصناعة القنابل تحت إشراف بوعلام قانون.

بدؤوا بجمع الأسلحة: بنادق الصيد ومسدسات، كان التدريب يتم تحت إشراف المرحوم رابح بطاط وسويداني بوجمعة وأحمد بوشعيب، شملت ليلة أول نوفمبر في منطقة متيجة 17 عملية فدائية، اتجه كل فوج إلى المكان المعين له، والكل ينتظر منتصف الليل لفاتح نوفمبر 1954.

ولد سويداني بوجمعة في 10 جانفي سنة 1922 بمدينة قالمة، وهو ينتمي إلى عائلة محافظة فهي المدرسة التي تعلم فيها، توفي أبوه وهو صغير فكفلته أمه واحتضنته بعطفها، كانت ترى فيه أملها المشرق، واجه مصاعب الحياة، لكن الأم قامت وبذلت كل ما في وسعها لمقاومة الصعاب، أدخلت ابنها وزاول دراسته الابتدائية، ولما كبر ظهرت عليه سمات النبوغ، كما عرف بين أصحابه بالجد والمثابرة، نال الشهادة الابتدائية باللغة الفرنسية.

انقطع عن الدراسة لأنّ العدو كان يضع عراقيل للتلاميذ الذين يرغبون في مواصلة التعليم.
أصبح مجبرا على البحث عن العمل، وبعد جهد جهيد وجدّ عملا عند أحد المعمرين بقالمة، وذلك عام 1936م. وبعد أن أتقن عمله تفرّغ لأعباء الحياة حيث تزوّج وخلّف بنتا، فقد كان يفكر بفكره الثّاقب في مدى الجور وظلم المستعمر للشعب الجزائري، إنّه عظيم من عظماء التاريخ، صفات مميزة تشخصه بكل معانيها ومدلولاتها وأبعادها وتضعه في إطاره الخاص، مميزات في نظري هي توقد الذكاء وصدق الإحساس ودقة الملاحظة، وفصاحة اللسان ورزانة الحكيم ووقار الحليم، ثم إنه لا يقول قولا ولا يعمل عملا إلا في حدود المنطق والخلق.

لم يجد وسيلة تحقق له طموحاته سوى الانخراط في صفوف الحركة الوطنية (حزب الشعب)، واستمر يناضل في صفوف الحزب متحديا غطرسة الاستعمار، وهذا ما جعله محل إكبار وتقدير من قبل رفاقه.

وفي عام 1943 انضم الشهيد إلى صفوف ترجي قالمة الذي كان في ظاهره ناديا رياضيا بحتا، وفي محتواه مدرسة لتكوين الرجال الوطنيين الذين يتحملون أعباء المرحلة القادمة.

وفي عام 1944، استدعي الشهيد سويداني بوجمعة لأداء الخدمة العسكرية الإجبارية، وأرسل فور التحاقه بمركز التجنيد إلى ثكنة عين أرنات، ومكث فيها مدة حول على إثرها إلى مدينة قالمة لكونه عاملا مطبعيا ماهرا، وأثناء ذلك تقدّمت الأم بشكوى تطلب فيها إعفاءه من الخدمة العسكرية على أساس أنه الوحيد في الأسرة، قوبل طلبها وسرح بعد ذلك قبل أن يكمل سنوات الخدمة.
عاد إلى نشاطه السياسي بكل قوة، لم يخلق ليعيش وإنما خلق لتاريخ عظيم في هذه الحياة التي أعدته وهيّأته الظروف ليتحمل المسؤولية وينهض بآمال رغم تلك المرحلة الصعبة.

وهذا الطور من حياته هو الذي تفتّح فيه ذهنه، فشارك في انتفاضة 8 ماي 1945 مع شباب المدينة.
كان الشهيد يقيم مع مجموعة في مخبأ داخل إسطبل يضع بعض الأسلحة التي كان يجمعها، انكشف الأمر وتم القبض عليه في جويلية 1946 وأودع السجن وحكم عليه بعام ونصف، لكنه لم ينقطع عن النضال وفي أحلك الظروف، وعندما أطلق سراحه واصل نضاله من جديد، وبحيوية ونشاط وإرادة وتصميم أكثر. تولّى الإشراف على عملية التدريب العسكري للمناضلين، وهذا بحكم خبرته.

وفي عام 1948 ينقل كمية من السلاح والذخيرة من قالمة إلى نواحي سكيكدة على متن سيارة، وفي الطريق وجد حواجز لجندرمة العدو، فاكتشف أمره ووقع تبادل إطلاق النار، فرّ الشهيد رفقة مناضلين، ومنذ هذه الحادثة اختفى الشهيد عن الأنظار وواصل نضاله بكل قوة في سرية تامة.

قامت المجموعة الفدائية يوم 4 أفريل 1952 بتنفيذ العملية الثورية الجريئة، وبعدئذ نزل الشهيد بناحية بودواو وتمّ اكتشافه من قبل الشرطة الاستعمارية، ولما حاولت القبض عليه تبادل النار معها، حيث اتجه بعد ذلك نحو متيجة، فالمعارك جعلت حياته خصبة حافلة بروائع الفداء، فلم يفتأ منذ شبابه الباكر أن يسير في درب الأبطال، فكان إذا جاهد أقنع وإذا تكلّم أسحر، وحزّ في نفسه أن يرى الاستعمار يلح على الشعب الجزائري بالقهر وسوء الاستغلال، ورأى ظلم العدو يجور ويمسخ ويدنس، وينشر البؤس والشقاء، فيعجب ممن يرجو الخير من الاستعمار رأس البلايا، فدعا إلى التعاون وتقوية الروح الوطنية، وخاطب الشباب واهتم بتدريبهم.

وبعدما تولى منطقة متيجة، قام بتنظيم 200 مناضل و18 قائد فوج، وأشرف كذلك على إنشاء فريق متخصص في صنع القنابل، وقد تم ذلك بناحية متيجة، حيث استطاع أن يربط الاتصال مع المناضلين.

وفي ليلة نوفمبر 1954، قام الشهيد بهجوم ضد ثكنة بوفاريك، وانسحب بعدها إلى بلدية بوقرة حاليا، حيث تفقد وحداتها وأعاد تنظيمها.

قرّر الشهيد يوم 12 جانفي 1955 نقل مقر قيادته إلى مكان جبل سيدي موحى بن عيش بورقيقة، وهناك قام بعملية توعية وشرح واسع النطاق وسط الجماهير الشعبية بمساعدة مناضلي سهل متيجة، شرشال، مناصر ومليانة، واستطاع أن يحقق أهدافا متعددة، وكوّن من هذا الجيش الصغير قوة روحية وطنية فذّة.

قضى الشهيد بقية أيامه في تعبئة المناضلين وتدريبهم على السلاح زهاء سنوات الأولى من تكوين (لوس)، وعاش متنقلا بين الجهة والأخرى، بين المناضلين وهم كثيرون، وكان يطالب من كل الرجال المخلصين الانضمام إلى صفوف الثورة، واستجاب له رجال كانوا خير سند له وللثورة.
لقد شاء القدر أن يكون يوم 17 أفريل 1956 آخر يوم من حياته، وهو الذي بأعماله الجليلة أضاء طريق الحرية.
ويتفق أغلب المجاهدين الذين لهم معلومات حول الحادثة الأليمة، أن مجريات هذا اليوم المشؤوم كانت على الشكل التالي:

في ليلة 16 أفريل 1956 تمكنت مجموعة من المساجين الفرار من سجن شرشال، قام العدو على إثر فرار المساجين بإرسال دوريات للتفتيش عنهم وإقامة نقاط للمراقبة، شملت كامل المنطقة من شرشال إلى واد مزفران.

وصباح يوم 17 أفريل 1956 كان الشهيد موجودا بنواحي الصومعة لأمر ما، قرّر أن يتّجه على متن دراجة نارية من نوع (فيسبا) من مقر إقامته نحو مدينة القليعة، ولما عبر وادي مزفران واقترب من المدينة وجد أمامه فرقة من الدرك الفرنسي، فقرّر أن يعود من حيث أتى، لكنه وجد عند عودته أشخاصا مدنيين كانوا مسلحين، وقد مرّ عليهم عندما كان في طريقه إلى المدينة المذكورة دون أن يتحقق من أمرهم، ولما شاهدوه عائدا حاولوا إمساكه ولكن من دون جدوى، فتبادل معهم النار من مسدس كان معه. وبعد أن أوقع في صفوفهم عدة إصابات، تمكنوا من إصابته إصابة قاتلة، وسقط شهيدا، رحمه الله.

إنّه مفخرة من المفاخر، عرفه الجميع وهو البطل الجسور..لقد مات مطمئنا إلى نهاية حياته، لقد عرفه الناس حق عرفانه، وهو الكريم الشجاع الصبور، وقد عرفوه بهذه الصفة في ميدان الحرب خير عرفان وجدارة، بماضيه العظيم، وتاريخه الخالد المقيم.

رحم الله الشهيد.

آخر التغريدات: