تنوّع إنتاجه بين الأدب الجاد والأدب الساخر.. الشهيد حوحو: حارب الجهل والطرقية الموالية للاستعمار

نشأ الشهيد الأديب أحمد رضا حوحو، وترعرع في بلدة سيدي عقبة الطيبة، ببسكرة بتاريخ 15 ديسمبر 1910، وفيها تعلّم ما تيسر له من مبادئ اللغة العربية، وقواعد الإسلام؛ على شيوخ البلدة وعلمائها، ولما بلغ السادسة من العمر التحق بالمدرسة الابتدائية الفرنسية الرسمية ابتداء من سنة 1916، حيث أخذ فيها بعض العلوم الحديثة، وبعد نجاحه، أرسله والده عام 1928 إلى مدينة سكيكدة، ليكمل دراسته في طور الأهلية ، لكنه لم يتمكّن من متابعة تعليمه الثانوي نتيجة السياسة الفرنسية التي تمنع أبناء الجزائر من مواصلة تعليمهم، وبحصوله على شهادة الأهلية بالفرنسية رجع إلى بلدة سيدي عقبة ليشتغل كموظف بسيط في مكتب البريد والمواصلات.

حسب ما جاء في كتاب «أمجاد الجزائر 1830 - 1962»، السلسلة التاريخية الثقافية الصادرة عن وزارة المجاهدين، فإن التجربة القصيرة للشهيد في مدينة سكيكدة أتاحت له أن يقارن بين عيشة الأهالي الضنكة في البوادي والأرياف، وحياة البذخ التي ينعم بها المعمرون وأذيالهم، في مدن بسكرة وسكيكدة، كما غرست في ذهنه بذور التمرد والثورة على الاستعمار.

اضطر والده عام 1934 الهجرة إلى المملكة العربية السعودية، بسبب جور التسلط الاستعماري الذي ما فتيء يقض مضاجع الأهالي، ويغذي ويرعى أنواعا من النزاعات والصراعات مسلطا في ذلك أتباعه وأزلامه، من البشاغوات والقياد، ذلك الجور الذي طال والد حوحو باعتباره من كبار أعيان قبيلته.

وأضاف ذات المصدر، أن الشهيد سافر إلى الحجاز مع والديه وإخوته، وهو في ريعان شبابه، فتفتحت عيناه على عالم آخر سمح له أيضا، بالمقارنة مرة أخرى بين العيش في الجزائر تحت نير الاستعمار الاستيطاني البغيض، والعيش في مجتمع آخر ضارب في البداوة، حيث اندمج أحمد رضا حوحو في هذا الوسط الجديد المفعم بالمعارك والتناقضات، والمستهدف من قبل قوى الاستعمار العالمية ومؤامراتها الدنيئة.

أتمّ الشاب اليافع دراسته في المدينة المنورة، حيث تخرّج من كلية العلوم الشرعية عام 1938 وبها تحصل على أعلى الدرجات العلمية، الأمر الذي أهله بأن يعيّن فور تخرجه أستاذا مدرسا بهذه الكلية العريقة، وأثناء هذه الفترة بدأ نشاطه الأدبي، فظهر له أول مقال تحت عنوان: «الطرقية في خدمة الاستعمار»  على صفحات مجلة (الرابطة العربية) الصادرة  بالقاهرة.

ويكشف محتوى هذا المقال عن موهبة رضا حوحو الكبيرة في مجال الكتابة والتحرير والتحليل من جهة، واتجاهه الفكري ونظرته العميقة للقضايا الاجتماعية، ومواقفه الواضحة ضد الاستعمار، وإزاء بناء المجتمع، وتطويره من جهة أخرى، وبذلك يكون قد أعلن عن انحيازه التام إلى صفوف الاتجاه الإصلاحي، في الفكر الإسلامي الحديث، كما انضم إلى تيار المقاومين والمحاربين للجهل والأمية، والتخلف، والبدع، والطرقية الموالية للاستعمار.

في هذه الفترة، اقترب من أصحاب مجلة (المنهل) الصادرة بمكة المكرمة، حيث شارك في تحرير قسمها الثقافي، إلى أن عينته سكرتيرا للتحرير، فكرس أغلب مجهوداته في القيام بترجمة نصوص وقصص من روائع الأدب الفرنسي، والآداب العالمية المترجمة إلى الفرنسية من لغات أوروبية أخرى.

وقد ذاع صيت الأديب ابتداءً من العدد الثالث الصادر  في فبراير سنة 1937م، عندما قام بعرض واف لكتاب المستشرق المسلم والفنان التشكيلي العالمي الكبير ناصر الدين - إتيان - ديني الذي انبهر بجمال الصحراء الجزائرية، وقرّر أن يقضي كل حياته بين أحضانها، وجعل من مدينة بوسعادة مرتعه الخصيب الذي يستلهم منه روائع لوحاته.

كتب رضا حوحو مقاله تحت عنوان: «ملاحظات مستشرق مسلم على بعض آراء المستشرقين وكتبهم عن الإسلام» عبر أربع حلقات متتالية في المجلة، حلّل فيه كتاب «الحج إلى بيت الله الحرام» الذي ينطوي على متعة أدبية، وقيمة علمية عالية، سجلها ناصر الدين ديني أثناء رحلته إلى أرض الحجاز لأداء فرائض الحج ومناسكه.

بعد وفاة والدي أحمد رضا حوحو بالمدينة المنورة، عاد الأخير إلى أرض الجزائر سنة 1946 واستقر بمدينة قسنطينة التي كانت في ذلك الوقت منارة للعلم والثقافة العربية في الجزائر وتزدهر بالمساجد العامرة والمعاهد المشعة مثل معهد بن باديس ومعهد الكتانية، كانت تجمع آنذاك أغلب المثقفين الجزائريين، سواء منهم المنضوين تحت لواء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، أم غيرهم.

سبق للشهيد أن التقى في الحرم المكي بالشيخ محمد البشير الإبراهيمي، الذي حثّه على ضرورة العودة إلى أرض الوطن المحتاج إلى ثقافته وأفكاره التنويرية، وقد وجد الإبراهيمي في حوحو ذلك المثقف الشاب الغيور على قيم ومبادئ دينه وأمته، فتطابقت أفكار الرجلين، وميولهما ذات الاتجاه الإصلاحي، والتي تتشكل أرضيتها الخصبة في أفكار وبرامج جمعية العلماء.

فبمجرد عودته إلى أرض الوطن سرعان ما انضم إلى طاقم الجمعية وكادرها التعليمي، حيث عمل مدرسا بمعهدها العام، وسرعان ما رقي إلى رتبة مدير، ثم إلى رتبة مفتش للتعليم، كما كلفته الجمعية بإدارة مدرسة التربية والتعليم بقسنطينة، ثم الإشراف على مدرسة التهذيب بشلغوم العيد، وفي سبتمبر 1947 عيّنته أمينا عاما لمعهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة. وقد بقي في هذا المنصب إلى يوم استشهاده في 29 مارس 1956 على أيدي قوات الأمن الاستعمارية بذريعة نضاله الثوري من أجل تحرير البلاد واستقلالها، وأيضا بسبب الشكوك بانضمامه إلى صفوف جبهة التحرير الوطني.

يعتبر رائد القصة القصيرة

إضافة إلى ذلك فقد عاد به الحنين إلى، تجربته الأولى بالحجاز مع عالم الصحافة والكتابة التي لم يتخل عنه أصلا، فقد واظب على نشر مقالاته في جريدة (البصائر) لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في سلسلتها الجديدة، وكان أول  مقال للشهيد  قد نشر بهذه الجريدة  بعد مراسلته الأولى لها سنة 1938 بخصوص نشيد (الشباب العقبي)،   تحت عنوان «خواطر حائر»، عبر فيه عن انشغالاته ونظرته للمستقبل، كما تطرّق إلى الحيرة التي كانت تبسط هيمنتها على الشباب الجزائري، تلت ذلك سلسلة من المقالات المثيرة التي أثارت الكثير من الجدل والنقاش نذكر منها ما لهم لا ينطقون؟ ما لهم يثرثون؟.

علاوة عن كتب سلسلة من البورتريهات عن ستة من أشهر أساتذة معهد ابن باديس، وهم: نعيم النعيمي، وأحمد حماني، وعبد الرحمان شيبان، وعبد القادر الياجوري، والعباس بن الشيخ الحسين، حمزة بكوشة، حيث رسم لكل واحد منهم صورة مزج فيها بين الوصف النفسي الدقيق والكاريكاتور المكثف للمعنى، صور سلوكية تتراوح بين صرامة الجد واستراحة الفكاهة. ولقيت مقالاته استحسانا كبيرا لدى القراء الذين اكتشفوا جوانب إنسانية مجهولة، عند هؤلاء العلماء المعروفين بالجد والمشهورين بالصرامة، لدى الطلبة خاصة، ولدى رجال الإصلاح عامة.

كان نشاطه في مجال الأدب متنوعا وغزيرا، فقد كتب وترجم وألف المسرحيات والقصة القصيرة والقصة الطويلة، وتنوع إنتاجه بين الأدب الجاد والأدب الساخر، ولحوحو العديد من القصص القصيرة غير المنشورة في كتب الأمر الذي جعله يعتبر رائد القصة القصيرة، كما كتب عددا من المسرحيات الشهيرة مثل مسرحية (عنبسة)، وقام بترجمة أشهر المسرحيات الفرنسية مثل مسرحية «البخيل» لموليير.

لقد استمر نشاطه إلى يوم استشهاده، في 29 مارس 1956، حيث تمّ تفجير المحافظة المركزية للشرطة بقسنطينة، ولقي إثرها محافظ الشرطة مصرعه، حيث اعتقل رضا حوحو من منزله على الساعة السادسة من مساء ذلك اليوم ليحتجز بسجن الكدية، ومنه حُوِّل إلى جبل الوحش المشرف على مدينة قسنطينة، حيث تم إعدامه بكل وحشية، وتذكر المصادر أنه بعد استعادة استقلال الجزائر وجد جثمانه رفقة جثامين ثماني شهداء آخرين مدفونة، بشكل جماعي في حفرة واحدة بوادي حميمين، ليُعاد دفنها في مقبرة الشهداء بالخروب.


 

آخر التغريدات: