إجازه الشّيخ حسن ابن الحاجّ عمر السيناوني للشيخ ابن باديس

أجازه بها الشّيخ حسن ابن الحاجّ عمر بن عبد الله بن عمر السيناوني الغدامسي خادم القرآن العظيم والعلم الشريف حيث انتظم الشّيخ ابن باديس في سلك دروسه مدّة مديدة من الزّمان، قرأ عليه دراية شرح ابن القاصح رحمه الله على الشَّاطبيّة فحصل بذلك والحمد لله بلوغ الأمنية وذلك مع التحقيق والتحري وحسن التلقي لدى التقرير، واعتناء واجتهاد، وتلطف في الـمسألة حيث يحسن الاسترشاد، وقرأ رواية على العالم العامل الشّيخ الفاضل السيد مُحَمَّد الشّريف ابن السعيد بن مُحَمَّد الزواوي الحسنيّ القرآن العظيم كله بقراءات الأئمَّة السّبع من طريق حرز الأماني بما وافق غيث النّفع، فحصل بذلك والحمد لله تمام النّفع، فطلب منه الإجازة حسبما أجاز شيخه مُحَمَّد الشّريف الـمذكور في قراءات الأئمَّة السّبع البدور، لينتظم في سلك الـمشايخ العالـمين..، فحمله صدق نيته على إجابة مطلبه وباعتبار حسن ظنه، لم يستحسن الـمطل به، لصلوحيته لذلك.. فأجازه في قراءات السّبع البدور، موصى فيه بتقوى الله والتثبت فيما رواه، كما أجازه ذلك ورواه عن شيخه بالسند الـمذكور. وكتب له الإجازة الـمباركة في 24 شعبان 1333 ﻫ/6 جويلية 1915 م.

آخر التغريدات: