المجاهد الكبير العربي دماغ العتروس يغادر دنيانا

بقلم: عثمان سعدي-

توفي العربي دماغ العتروس يوم 28 أكتوبر2017 عن عمر 93 سنة. كان من المناضلين الكبار في حزب الشعب الجزائري، انتخب عضوا في المجلس الجزائري عن حركة انتصار الحريات الديمقراطية سنة 1948 كأصغر نائب عمره 24 سنة، وكان لا يتكلم بالمجلس الجزائري إلا بالعربية بالرغم من أنه يتقن الفرنسية، كنا نحن المناضلين بحزب الشعب نجعله مثلنا الأعلى.

المجاهد زيغود يوسف دخل حزب الشعب عن طريقه. شارك في معركة 20 أغسطس1955 بالشمال القسنطيني وسجن. كان وزيرا في الحكومة المؤقتة سنة 1958 ، كلف بالقيام بنشاط سياسي لصالح الثورة بأمريكا اللاتينية. زار الصين والفييتنام وألقى كلمة الوفد بالعربية في هانوي أمام هوشي مين.

أول سفير للجزائر بأندنوسيا، ثم في يوغوسلافيا، ورومانيا، وباكستان.

عين وزيرا للثقافة واشتهر بحادثة حيث تلقّى رسالة من وزير الثقافة الفرنسي، فرد عليها برسالة باللغة العربية، قائلا أرسل لي رسالة بلغته فأجبته برسالة بلغتي. وهو الوزير الجزائري الوحيد الذي يقوم بعمل كهذا.

من أقواله:

"مصالي الحاج هو صاحب فكرة الاستقلال  وهو أبو الوطنية فعلا ويجب أن يذكر بكل خير. ولكنه أيضا بشر، تتغير قراراته لان طول مدة النفي والمحيط أثرا في عقلية وأفكار مصالي، خاصة أن محامين فرنسيين من التروتسكيين والشيوعيين اثروا فيه".

"العقيد عميروش كان يحب اللغة العربية ومتعصبا لها، لقد منع جنود الولاية الثالثة من التحدث باللغة الفرنسية" .

"ديغول نفسه عندما قيل له أنه يجب حماية الحركى قال "أنا لا أحب الخونة"

كان العربي دماغ العتروس يتقن العربية والفرنسية والإنجليزية، ويحسن الأندنوسية، لكنه كان متعصبا للغة العربية يقول "لا استقلال لبلد بدون لغته الوطنية"

رفض كتابة مذكراته لأنه لا يريد الإساءة لأي كان، وقد قلت له "تغادر الدنيا يا العربي  حاملا معك كنزا من تاريخ الجزائر المناضلة الثائرة .

أفضل حديث مطول له، ما قامت به السيدة آسيا شلبي ونشر بالشروق سنة 2014 على أربع حلقات، ويا ليت تقوم الشروق بهذه المناسبة بنشره في كتيّب.

الخلاصة:

لقد فقدت الجزائر سياسيا كله شهامة، ومثقفا واسع الثقافة ملتزما يثقافته الوطنية بالرغم من أنه متفتح على عدة ثقافات، خلوقا يتصف بأخلاق عالية، نظيفا في وظائفه، نزيها في عمله السياسي. مؤمنا باللغة العربية وفقا لمبادئ حزب الشعب الجزائري كما يقول. العربي دماغ العتروس من أنبل وأصفى رجال السياسة الجزائريين واعمقهم وطنية. رحمه الله وجعله مثلا أعلى للشباب الجزائري.

آخر التغريدات: