مالك بن نبي مؤسس المدرسة السننية -2-

بقلم: التهامي مجوري-

فمالك بن نبي رحمه الله بسبب ذلك المنهج الذي انتهجه في النظر إلى واقع المجتمع الإسلامي والإنساني، قد عده بعض الإسلاميين من أهل المناهج التغريبية فيما يطرح من أفكار؛ لأنه تعلم في الغرب وينظر إلى الأمور بمنظار الغربي وبالأسلوب الغربي، حتى أن أحدهم قال عنه "مالك بن نبي من شمال إفريقيا وأسلم"، ربما لأن المسلمين كانوا ينظرون إلى واقعهم على أنه مجرد تقصير في الواجبات الدينية فحسب، أو انه بسبب غياب السلطة السياسية الإسلامية، بعد سقوط الخلافة الإسلامية، وأن علاج واقعهم يجب أن يبدأ من معالجة المسألة الدينية..، والسلطة السياسية، ومن النماذج التي تصدت لتسجيل الموقف من مالك بن نبي في ذلك، الدكتور غازي التوبة في كتابه "الفكر الإسلامي المعاصر".

 

والشهيد سيد قطب رحمه الله في كتابه "معالم في الطريق"، بينما مالك بن نبي كان يقول للمسلمين لو كانت المشكلة دينية فحسب، لما تفوق على المسلمين من هو دونهم دينيا؛ لأن المسلمين من الناحية الدينية هم أفضل وأحسن من غيرهم بكثير، أما سقوط الخلافة فهو تتويج لسقوط سابق وهو سقوط الحضارة، وفقدان المسلمين لقيمهم الفكرية ولثقافتهم الإنسانية الفاعلة.

فالمسلم فاقد لأسباب النهوض في مجتمع إنساني تحكمه قوانين إذا فقدت فقد
ما ينبني عنها حتما، ومن ثم لا يستطيع أن ينهض إلا باهتمامه بهذا الجانب من الحياة، وإلا فإنه سيخسر الكثير؛ بل لا يفيده تدينه في بناء دنياه، وهي إشارات على ما فيها من قسوة على ذات المسلم الذي تشرب معاني دينية سامية أن المرء لم يخلق إلا لعبادة الله، وأن الإخلاص هو جوهر كل فعل إنساني، وأن إرضاء الله هو كل شيء...؛ لأنها تذكر بأصول المنهج الذي جاء به الإسلام. فقد خلد لنا القرآن ذلك في وقائع تاريخية هامة عندما عاتب الذين تسببوا في هزيمة المسلمين في أحد فقال لهم (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [آل عمران 165]، (وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) [آل عمران 152].

فلو كانت المسألة مسألة تدين فردي أو جماعي، ما هزم الصحابة في غزوة أحد وفيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن لما كان للحرب قوانين، كان الفوز لمن تحكم فيها وفي أسباب الفوز بها، ومن ثم الخسران لمن فرط فيها.

وإلى جانب الفئة الكثيرة –لا سيما الدعاة والمثقفين الإسلاميين- التي تجاهلت مالك بن نبي أو ألصقت به شبهة التغريب، وجدت هناك فئة قليلة تلقفت أفكاره وعملت عليها، وهي الآن تمثل قاعدة عريضة موزعة في العالم الإسلامي، وهي وإن لم تكن في مستوى واحد في بلوغ العمق الذي يهدف إليه مالك بن نبي –وهو النظر السنني بصرامته المنهجية- إلا أن هناك جهود كبيرة تصرف في تنمية هذا النهج أو على الأقل تعمل على مطاردة الأوهام التي عاش بها المسلمون قرونا من الزمن.

ولعل أهم مَنْ عملوا على تعميق ما أسس له مالك بن نبي بن نبي، وتلقفوه بذورا تأسيسية وحولوها أو عملوا على تحويلها إلى مدرسة بمنهجية جديدة على الفكر الإسلامي، ودقيقة في صرامتها، هما الأستاذ جودت سعيد، والدكتور الطيب برغوث.

فجودت سعيد تعرف على مالك بن نبي في منتصف القرن الماضي، واعتبر اكتشافه لهذا الكاتب فتحا عظيما بالنسبة إليه، ولكن الأستاذ جودت أَسِرَتْه فكرة "اللاعنف" فقلصت من نشاطه الفكري الوسع، ومن إنتاجه التجديدي الأكثر فاعلية، ربما ذاك كان رد فعل طبيعي للمأساة التي يعيشها العالم الإسلامي، والآلاف التي تسقط في ميادين لا شرف فيها لأحد..، معتقدات خاطئة في فهم القوة واستعمالها، وفهم الجهاد وإعلانه: انقلابات عسكرية لنخب سياسية على بعضها البعض، جهاد موهوم في الكثير من المناسبات حصد عشرات الآلاف من الناس، مسارعة إلى القتل قبل الفكر والحوار والنقاش، حتى انه قال لي ذات يوم "قل لشاب مسلم نريد أن نبني لمشروع نهضة ولكن هذا المشروع يتطلب منا أشهرا من التفكير والنقاش.. فإنك لن تجد من يمشي معك، ولكن قل له إني أريد أن أعلن الجهاد في بقعة ما من العالم فإنك ستجد الآلاف!!"

ومع هذا الانشغال الذي أخذ من الأستاذ جودت الكثير من الاهتمام، فإنه قفز بهذا المشروع قفزة هامة تحتاج إلى الوقوف عندها وتطويرها، وتعتبر هذه القفزة من الإضافات الهامة أوجزها في أربع نقاط على السريع.

1. يرى جودت سعيد أن مالك بن نبي تجاوز ابن خلدون، بنقل دورة الأجيال التي ذكرها في المقدمة، من دورة اجتماعية في إطار عمر الدولة، إلى دورة حضارية تحكم الإنسان، وتجاوز من جهة أخرى ارنولد توينبي الذي ربط النهضات والبناء الحضاري بالتحدي والاستجابة، أي أن كل مجتمع لينهض لا بد وأن يواجه بتحدٍ ما، كالكوارث الطبيعية، والغزو الاستعماري وغير ذلك من الصعوبات التي تواجه الإنسان، وذلك بتحويل استجابة الإنسان من مجرد رد الفعل استجابة لتحديات الأخطار، إلى التعلق بالغيب، حيث إن مالك بن نبي يرى أن دور التعلق بالغيب في البناء الحضاري جزء مهم من العملية، وكما قال الأستاذ جودت، يربط مالك النهضة الحضارية بمستوى شعور الإنسان بالخطر الأخروي [من كتاب الإنسان حين يكون كلا وحين يكون عدلا].
2. ويرى أن ما ذكره ابن خلدون من اختلاف ومستوى التفاعل بين الأجيال في صيرورة الدولة، من أن الجيل المؤسس للدولة هو الأقوى والأكثر فاعلية، من الأجيال اللاحقة، لكونه المؤسس الذي أعطى كل شيء في سبيل بناء ما يريد بناءه، على خلاف الجيل اللاحق، فإنه أضعف فاعلية من السابق؛ لأنه لا يملك من العواطف تجاه ما ورث، كالتي كانت لجيل البناء أو الجيل السابق، والجيل الأضعف والذي على يدين تتحلل الأوضاع وتتفسخ هو الجيل الثالث، الذي يفقد فاعلية البناء والحفاظ عليه، فتستشري فيه اللامبالاة والبذخ والتسيب.

وهذا التقرير الخلدوني وإن كان هو العرف الجاري في المجتمعات الذي ألفه الناس، إلا أنه ليس حتميا، كما يرى جودت سعيد، حيث أن الإنسان مزود بقدرة على رفع مستوى التفاعل وخفضه، ومن ثم فهو قادر على توريث الفاعلية كما يورث منتجاتها، فيمكنه أن يمدد في عمر النمو والصعود، فيطيل من عمر التحضر أو يقلص من عمر التخلف، أو العكس. [من كتاب حتى يغيروا ما بأنفسهم]

3. يرى جودت سعيد أن وظيفة العقل، هي ملاحظة ارتباط الأسباب بالنتائج، وأنها ليست عقلية وإنما مشاهدية وتسليمية اضطرارية، لا دخل للعقل فيها إلا التسليم والإقرار. فيقول لما لاحظت ذلك وفكرت في الموضوع مدة طويلة، وبما أني لم أجد فيما قرأته هذا الأسلوب في التحليل ولم أر فيما اطلعت عليه من أشار إلى ذلك، عرضت الفكرة على مالك بن نبي في سنة 1972 فقال لي "هذه ثورة في الفكر". [من كتاب إقرأ وربك الأكرم]

ومن ثم يرى الأستاذ جودت أن العقل وظيفة وليس آلة، ولذلك لم  يمدح العقل في القرآن بوصفه آلة وإنما بوصفه وظيفة (يعقلون، يتفكرون، يتدبرون...إلخ)، وعدم استعمال العقل وعدم التسليم بنتائجه نفي للعقل.

وهذه الفكرة رغم أهميتها لم تجد طريقها بعد في أوساط المسلمين، ولعل المدرسة السننية التي نتحدث عنها هي التي ستشيعه بينهم كمنهجية ضرورية في حياة الإنسان ومصيره الدنيوي والأخروي، فتنفي من أوهام المعارك بين النقل والعقل.

4. من بين إضافات الأستاذ جودت في هذه المدرسة أن السنن التي جعلها الله حاكمة لحركة الكون مرتبة من مراتب الوجود التي لها علاقة بعالم المعرفة، فالله خلق الكون وجعل لأجزائه صورا يعرف بها، هذا إنسان وهذا جبل وهذا حجر وهذا ماء...إلخ، وهو ما يعرف عن علماء الكلام بالوجود الخارجي، أي الوجود في الواقع، ثم نقل الإنسان هذا الوجود الخارجي إلى ذهنه، فأصبح له وجودا ذهنيا أي أصبح له صورة ذهنية يعرف بها الشيء وإن لم يره، وهذا سمي بالوجود الذهني، ثم احتاج الإنسان إلى نقل هذه الصور الذهنية إلى غيرها عند غيابها، فوضع لها ألفاظا تعبر عنها –أسماء-، وهذا يسمى الوجود اللفظي، ثم وضع لهذا اللفظ رسما يعبر عنه كتابة وهذا وجود رسمي، ولاحظ الأستاذ جودت أن مستوى إدراك هذه المراحل لم يكن طفرة، وإنما كانت هناك أبعاد زمنية، وآخرها الكتابة التي لم تكن إلا قبل 4000 سنة، كما لاحظ الأستاذ أن مراتب الوجود هذه رغم أهميتها، هي غير كافية في حياة الإنسان الوظيفية، واعتبرها ناقصة لأن هذه الأشياء التي هي صور واقعية وذهنية ولها أسماء يعرفها الناس من غير أن يروها، تحتاج إلى معرفة علاقتها ببعضها البعض، وهذه العلاقة هي السنن والقوانين التي تحكم الوجود. وسماها الوجود السنني، وذلك لأن وظيفة العقل كما أسلفنا هي الكشف عن شيء موجود ولم يأت به من عدم، وهذا الشيء الموجود هو السنن والقوانين الثابتة.


يتبع

آخر التغريدات: