جديدنـا:

الأمير عبد القادر الجزائري

الأمير عبد القادر الجزائري

يقول الفيلسوف المسلم روجيه الجارودي وذلك قبل إعلان إسلامه ، عندما كان رئيساً للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الفرنسي في عقد الستينات من القرن العشرين [ كان كارل ماركس واقعاً تحت تأثير (فيورباخ) الألماني الملحد، عندما قال كلمته المشهورة : الدين أفيون الشعوب ، ولو عرف كارل ماركس الإسلام لقال إنه ثورة عالمية ] …

 ومن هذا المنطلق أريد أن أذكر بعض الأمثلة من التاريخ تبين أن الإسلام ثورة إنسانية عالمية،ثورةضد الظلم والاستبداد واستعباد الإنسان لأخيه الإنسان … وقد ذكرت شيئاً عن الحركة السنوسية في ليبيا، و شيئاً عن معركةميسلون، ومعركة كفر تخاريم، وكلاهما ضد المستعمر الفرنسي، وكان العلماء المسلمون لحمة تلك المعارك. وذكرت الحلقة الأولى عن العالم المجاهد بدر الدين الحسيني يرحمه الله . واليوم أذكر شيئاً عن الأمير عبد القادر الجزائري ( السوري ) الذي دفن في دمشق ، ثم نقلت رفاته بعد أكثر من قرن إلى الجزائر يرحمه الله تعالى

أذكرها اليوم ، وسوريا تفكر في سن قانون للأحزاب ، يحرمون فيه العلماء والدعاة المسلمين من تشكيل حزب سياسي لهم ، فهل كان العلماء متقاعسين عن الجهاد والنضال ضد المستعمر الفرنسي ، أو المستبد المتفرعن ، الذي كان الشباب المسلم أول وآخر من وقف في وجهه وقالوا له ( ياظالم ) وتحمل الشباب المسلم القمع الرهيب الذي أودى بحياة عشرات الألوف من الناشطين المسلمين … هل يحرم هؤلاء العلماء المجاهدون ، وهؤلاء الشباب البررة من حقهم في العمل السياسي !!!؟ 

الأمير عبد القادر الجزائري : 

ولد عبد القادر بن محي الدين بن مصطفى الحسني الجزائري ، في قرية (القيطنة) من قرى إيالة (وهران ) شمال غرب الجزائر ، في (23 ) رجب (1222) هـ الموافق ( 1807) م وتعلم في وهران وحج مع والده (1241هـ) فزار المدينة المنورة ودمشق وبغداد

الاحتلال الصليبي الفرنسي للجزائر :

ولما احتلت فرنسا الجزائر (1830) أراد أهالي وهران مبايعة والده الشيخ ( محي الدين ) شيخ الطريقة الشاذلية ، لكنه اعتذر لكبر سنه ، فاتفق الوجهاء على ولده الأمير عبد القادر وكان عمره خمساً وعشرين سنة ، فسماه والده ( ناصر الدين ) ، وذلك بعد أن ظهرت عبقريته العسكرية في معركتي ( خنق البطاح ) وخاصة في الثانية عندما قسم جيشه إلى خمسة فرق ، فرقتان للقتال ، وفرقتان للدفاع ، وفرقة كمنت وراء العدو ، فاجأته عند تقهقره وأبادته عن آخره ، واستولت على السلاح والذخيرة … وكان الأمير عبد القادر يتقدم الصفوف حتى أن فرسه أصيبت في الأولى بثماني رصاصات ، كما أصيبت بطعنة قاتلة في موقعة ( برج راس العيون) ..

وكان جيشه منظماً على غرار الجيوش الأوربية الحديثة آنذاك ، بلغ عدده في أحد الأوقات (15300) جندي ، قسمهم إلى ثلاثة أصناف : الراكبون وسماهم (الخيالة ) ، والمدفعيون وسماهم ( الرماة ) ، والمشاة وسماهم ( العسكر المحمدي ) . وكانت عاصمته مدينة ( معسكر ) في الغرب الجزائري ، وأحياناً مدينة ( تاكدمت ) في الغرب أيضاً

جهاده ضد الفرنسيين : 

1-كانت الفترة الأولى من (1832 ) وحتى (1839 ) وفيها احتل مدينة ( تلمسان ) واعترف له الفرنسيون بحكم غربي الجزائر ماعدا الساحل ، ثم عقدت معه معاهدة ( تفنا ) في (1938) وتخلت له عن حكم (وهران ) … 

2-المرحلة الثانية حيث حشدت له فرنسا (200) ألف جندي بقيادة ( بوجو ) الصليبي الحاقد على المسلمين ، فكانت ألأعمال الوحشية وسياسة الأرض المحروقة ، يقول ( سنت أرنو ) أحد معاوني (بوجو ) : [ في ايار 1842 ، لقد كانت حملتنا تدميراً منظماً أكثر منها عملاً عسكرياً ، ونحن اليوم في وسط جبال ( مليانة ) لانطلق إلا قليلاً من الرصاص ، وإنما نقضي وقتنا في حرق جميع القرى والأكواخ … ويقول أيضاً [ إن بلاد ( بن مناصر ) بديعة جداً ، لقد أحرقناها كلها … كم من نساء وأطفال اعتصموا بجبال الأطلس المغطاة بالثلوج ، فماتوا هناك من الجوع والبرد 

وفي حادثة ( ولد رياح ) عندما لجأ ألف مواطن جزائري إلى بعض الكهوف ، فانقض عليهم القائد الفرنسي ( بلسييه ) وأوقد النار على أفواه الكهوف ، فماتوا فيها اختناقاً … وحيال ذلك تناقص سكان الجزائر من (4) مليون إلى ( 2 ) مليون خلال سبع سنوات فقط

وأمام ذلك كان لابد من إيقاف الحرب ، وخاصة بعد أن هادن سلطان المغرب ( عبد الرحمن بن هشام ) الفرنسيين ، بعد أن هددوه باستعمال القوة ، وتعهد أن يتخلى عن مناصرة الأمير عبد القادر ويخرجه من بلاده ، واضطر الأمير عبد القادر للاستسلام في (1847 ) ونفي إلى (تطوان ) ومنها إلى ( أنبواز ) ثم استقر في دمشق (1271ه) وتوفي فيها عام (1883م ) .

العلماء المجاهدون في الجزائر بعد الأمير عبد القادر :

1- واحة الزعاطشة جنوب بسكرة سكانها ثلاثة آلاف مواطن مسلم ، زعيمها ( بوزيان ) ، استطاعت هذه الواحة رد الطوابير الفرنسية ، مما جعل فرنسا ترسل سبعة آلاف جندي تحت قيادة الجنرال ( دي هربيون ) ، وبعد حصار أربعة أشهر ، أمر القائد الفرنسي بحرق المنازل بعد إقفالها على السكان ، وقتل فيها (1500) مسلم في تشرين الثاني (1849 م) .

2- في واحتي ( ورقلة ) و ( الأغواط ) ظهر زعيم ديني آخر يدعى ( محمد بن عبدالله ) أتى من طرابلس ، وقاد المسلمين ضد فرنسا ، لكن الجيش الفرنسي أدرك أهمية هذه الواحات للنفط ، فقضى على ثورته .
3- في عام (1864م) قامت ثورة ( ولد سيدي الشيخ ) ثم ثورة ( محمد المقراني ) ثم ثورة ( الشيخ محمد الحداد ) في جبال جرجرة عند السلمين البربر ضد الفرنسيين الصليبيين ، وشملت هذه الثورات بلاد زوادة وقسنطينة والجزائر ( العاصمة ) عام (1871م ) وكان أتباع الثورة هم اتباع الطريقة الرحمانية ، المنتشرة في بلاد القبائل ( البربر واسمهم الصحيح الأمازيغ ) ، وكان انتشار الطريقة أصلاً رد فعل على المنصرين الذين ركزوا جهودهم في بلاد القبائل ( الأمازيغ ) .. وقد نجح الشيخ الحداد في التأثير على أتباعه الذين عرفوا ب ( الإخوان ) ، حتى صارت رابطة الطريقة الرحمانية مقدمة على رابطة القبيلة ، وهذا يعني أن الاسلام كان من عناصر الثورة الأولى .

4- سيطرت هذه الثورة على ثلثي الجزائر ، وعزلت جميع الحاميات الفرنسية في المنطقة ، ولكن الحاج ( محمد المقراني ) استشهد يرحمه الله عام (1871) ، وبعده انتهت الثورة بسبب تعاون أوربا كلها على الجزائر .
5-أما ( بو مرزاق المقراني ) الذي خلف أخاه في زعامة الثورة فكان أشد مراساً ، ظل يناضل حتى كانون الثاني (1872) ، وبعد إخضاع منطقة القبائل ، انتقل إلى الواحات الجنوبية ( ورقلة وغردايا والأغواط … ) ولما تبعه الفرنسيون ، خرج إلى الصحراء مع من بقي من أتباعه ، واستمروا فيها إلى أن أهلكهم الجوع والعطش حتى التقطتهم وأسرتهم دورية فرنسية

ومن نتيجة هذه الثورة أن صدرت أحكام بإعدام ( 6000) مواطن جزائري من الثائرين ، ثم خفف الحكم عن بعضهم بالنفي إلى جزيرة ( كاليدونيا ) الجديدة ، وهي مستعمرة فرنسية في جنوب المحيط الهادي ، نفي إليها (500) من الثوار الجزائريين

6- وفي عام (1871) وصل الأمير محي الدين بن عبد القادر الجزائري ، وصل إلى الجزائر سراً ، بعد أن اشتد الحرب بين فرنسا وألمانيا ، ودخل الجزائر متنكراً ، وبايعه السكان ، ووقعت معارك بينه وبين الجيش الفرنسي ، وحقق نصراً في عدة مواقع ، في الشرق الجزائري ، ولكن بعد نهاية الحرب بين ألمانيا وفرنسا ركزت الأخيرة جهودها وقضت على ثورة الشيخ محي الدين بن عبد القادر الجزائري ، فرجع إلى دمشق .
واستمرت الثورات الجزائرية يقودها العلماء ، حتى ثورة (1954 ) ، وقابلت كثيراً ممن شاركوا ثورة الفاتح من نوفمبر خلال عملي في الجزائر ( 1975 1979) ، وعرفت منهم أموراً كثيرة منها :

1- معظم القادة الميدانيين كانوا من حفظة القرآن الكريم مثل ( سي الحواس ، وبلعيد ، وعميروش ، وغيرهم …) .
2- كانوا يطبقون أحكام الشريعة الاسلامية في أماكن تواجدهم ، في منطقة جبال باتنة وبسكرة ، وكانوا يجمعون الزكاة ويوزعونها حسب مصارفها ، وكانوا يجلدون من يشرب الخمر …. وكانوا يعرفون أنهم يجاهدون الكفار الصليبيين الذين يحاربون الاسلام والمسلمين

3- ومن متابعة مقالات الدكتور ( توفيق الشاوي ) التي نشرها في مجلة المجتمع خلال عقد التسعينات من القرن العشرين ، تبين أن فرنسا بقيت تقاوم الثورة الجزائرية ، حتى آلت قيادة الثورة إلى العلمانيين والماركسيين بدعم من الاتحاد السوفياتي ، والحزب الشيوعي الفرنسي ، وعندما أبعد العلماء والدعاة عن قيادة الثورة الجزائرية ، وكان ذلك في مؤتمر وادي ( الصومام ) ، في أواخر العقد الخامس ، أو قبيل الاستقلال بقليل … عندئذ انسحبت فرنسا وسلمت الجزائر لتلاميذها الذين ربتهم في مدارسها ، وكما تريد ، واستلموا الحكم ليحققوا ما عجزت الجيوش الفرنسية عن تحقيقه … نقل لي الأخ مصطفى المقدم ، وكان من رجال ( سي الحواس ) في جبال باتنة انه قال لهم ذات يوم : 

اطلبوا من الله أن يرزقكم الشهادة قبل الاستقلال ، قبل أن يأتي أولاد ( الحركيين ) [ وهو مصطلح يطلقه الجزائريون على المتعاونين مع الفرنسيين ] ، يأتي هؤلاء أولاد الحركيين الذين أبعدوهم عن ساحة المعركة ، وأدخلوهم في المدارس الفرنسية ، وأهلوهم لاستلام الحكم بعد الاستقلال … واستشهد ( سي الحواس ) غدراً عندما اغتيل في طريقه إلى تونس لحضور اجتماع لقادة الثورة فيها
وقد شاهدت بعيني ، ما قاله ( سي الحواس ) يرحمه الله ، خلال خدمتي في الجزائر …ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

الأمير عبد القادر الجزائري يحمي أهل الذمة في الشام :

في هذه الفتنة التي وقعت في بلاد الشام ، ذهب خلق كثير ، واستطاع الأمير عبد القادر أن ينقذ أكثر من خمسة عشر الفاً من النصارى بعث بهم إلى منازله التي غصت بهم .

حتى انه أخذ مفاتيح قلعة دمشق ، ووضع بها كافة نصارى البلد ، يقدم لهم الطعام والشراب على حسابه الخاص لمدة خمسة عشر يوماً ، وكان لذلك دور كبير في وقف الفتنة وإطفاء نارها ، ورجع عند ذلك عشرة آلاف جندي فرنسي إلى فرنسا بعد أن كانوا في مراكبهم يستعدون لنسف بيروت بقنابلهم المدمرة
وكان لموقف الأمير عبد القادر الإسلامي الإنساني صدى في هذه الفتنة ، صدى في الأوساط العالمية ، فأتته رسائل شكر مصحوبة بالأوسمة ، وشارات الفخر والتقدير ، من جميع ملوك ورؤساء الدول العالمية ، ونوهت به كبريات الصحف العالمية وأشادت بخصاله الكريمة ، ومواقفه الإنسانية

ولم يتصرف الأمير عبد القادر لأجل حماية النصارى إلا التزاماً بدينه الذي يقضي على المسلمين حماية أهل الذمة ، الذين يقطنون في بلاد المسلمين … والأمير عبد القادر متفقه في الدين ، ويعلم حدود ما أنزل الله ، ويعرف واجب المسلمين نحو أهل الذمة … وهو توفير الأمن والحماية لهم … وصون دمائهم وأموالهم وأعراضهم وكنائسهم … وكل ماتم الاتفاق عليه في عقد الذمة 


* كاتب سوري في المنفى


آخر التغريدات: