الشيخ شيبان …وداعا

بقلم: د.محي الدين عميمور-

غيب هازم اللذات ومفرق الجماعات رجلا عرفته من أفضل الرجال وأكرمهم وأذكاهم، هو المرحوم الشيخ عبد الرحمن شيبان، بعد معاناة طويلة مع المرض حجبته عنا منذ شهور طويلة.

ولعل من أول واجباتنا، نحن من عرفناه لسنوات طويلة، أن نتوقف لحظات نستمطر فيها الرحمات على الراحل الكريم، ونذكر له بعض فضائله التي أرجو أن يحتفظ بها الزمان، ولن يكون من بينها مقدرته الفقهية وعلمه الواسع في مجال الدين، فهناك من هم أقدر مني على ذلك.

وأتوقف عند أمرين يذكران دائما بالفقيد، أولهما الدور الذي قام به في بداية الستينيات لترجمة إرادة كل من الرئيس الأسبق أحمد بن بله والرئيس الراحل هواري بو مدين في ترسيم المعلمين الأحرار الذين حملوا عبء التربية والتعليم خلال العهد الاستعماري، إيفاء لحقوقهم وتمكينا لهم من السهر على انطلاقة التعليم الوطني في الجزائر وهم على قدم المساواة مع معلمين آخرين، مكنهم النظام الاستعماري من حقوقهم الوظيفية.

ولعلها هنا فرصة لأذكر أيضا بالرجل الذي تابع تلك العملية طبقا لتعليمات الرئيس، وكان الشيخ له أكبر معين، وهو المرحوم شريف بلقاسم، لأن من لم يشكر الناس لم يشكر الله.

الأمر الثاني الذي أذكره شخصيا هو حجم الانضباط الهائل الذي تعامل به الشيخ مع قضايا الدولة، خلال توليه وزارة الشؤون الدينية، الذي يشرفني أنني كنت من المنادين بذلك في بداية الثمانينيات، وهو ما استجاب له بكل وعي وإدراك الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد.

وأذكر هنا واقعتين، كانت الأولى في مكة المكرمة، على هامش افتتاح مؤتمر القمة الثاني لمنظمة المؤتمر الإسلامي في يناير 1981، وجرى تنظيم الافتتاح في المسجد الحرام تحت رئاسة الملك خالد رحمه الله بشكل أثار دهشتنا، إذ قيل لنا بأن الحفل سيشمل أداء العمرة، وطلب إلينا أن نقوم بالطواف قبل وصول الملوك والرؤساء لتفادي الازدحام، وهو ما قمنا به فعلا بقيادة الأستاذ عبد الرحمن شيبان، ثم جلسنا صفوفا أفقية تحت سقف المسجد المواجه لباب الكعبة، وخصص الصف الأول للملوك والرؤساء، ليجلس كل وفد وراء رئيسه بشكل رأسي ممتد داخل المسجد.

كان الرئيس الشاذلي يجلس في منتصف الصف الأول تقريبا وكان العاهل السعوديّ يجلس على كرسي أعد له، لمرضه، في أقصى اليسار، بينما جلس الملك الحسن في النصف الأيمن، وبدأت مجموعة من التحركات في أوساط المجموعات الإعلامية أثارت فضولنا، خصوصا وقد أخذ البعض يتجمع بشكل ملحوظ أمام مكان جلوس الرئيس الجزائري.

وكان مدير التشريفات الرئاسية آنذاك مولود حمروش في غاية اليقظة والتحفز ورأيته يتشاور مطولا مع وزير الخارجية محمد الصديق بن يحيى، رحمه الله، وأخذنا نتابع ما يحدث وكأنه عرض سينيمائي.

ورأينا الملك الحسن وهو يمر أمام القادة وبجواره الرئيس ياسر عرفات، ليقدم معه، بصفته رئيسا للجنة القدس، نموذجا مجسما لمسجد الصخرة للملك خالد الجالس في أقصى اليسار، وعلى يُسراه جلس أرضا الأمير فهد ولي العهد، ثم حدّق الملك الحسن الذي كان واقفا في وجه رئيس جالس أرضا على يمين الملك خالد، فوقف الرئيس بسرعة لمصافحة الملك الذي التفت ثانية نحو الرئيس التالي فوقف هذا أيضا ليحيي الملك الذي واصل السير بنفس الطريقة عائدا إلى مكانه.

وكان طريفا أن نتابع وقوف الرؤساء لتحية الملك الحسن بشكل بدا عكسيا لحركة سقوط أحجار الدومينو، وكان الملك يرتدي جلابة مغربية ويضع على رأسه عمامة أنيقة، في حين كان جل الرؤساء بملابس العمرة، وكان السبب هو أن الملك كان قد سبق الجميع وقام بإداء العمرة قبل ذلك مع مرافقيه، ليتفرغ لأمر آخر اكتشفناه في باحة المسجد الحرام.

كان المغرب قد قطع علاقاته مع الجزائر في عهد الرئيس بو مدين، ولم يحدث بعد ذلك أي لقاء على مستوى القمة، وكان البعض في المشرق يرى أن مجرد اللقاء بين القائدين كفيل بحل مشكل الصحراء الغربية، وهو ما كانت الجزائر ترفضه انطلاقا من أنها لا تقبل إعطاء آمال وهمية في قضية طرفها الرئيسي أمام المغرب هو أبناء الصحراء أنفسهم.

لكن التشريفات السعودية رأت، وربما بالاتفاق مع آخرين، أن مصافحة بين الزعيمين قد تكون فاتحة للقاء، ومن هنا أخذ الملك يصافح كل من وقفوا، أدبا، لتحيته، وعندما وصل إلى مستوى الشاذلي "حدث" أن كان الرئيس ملتفتا إلى الخلف في حديث مع بن يحيى لم يسمعه سوى مولود حمروش، ولم يقف بالتالي لتحية الملك، الذي رأيت وجهه، رحمه الله، يزداد سمرة وتتصلب ملامحه بشكل ملحوظ، ثم واصل سيره متطلعا إلى الأمام وبدون أن يصافح عددا من بقية الزعماء.

وجاء وقت الطواف ووقفت وفود لترافق رؤساءها، ولاحظنا أن العاهل المغربي توجه مباشرة نحو منطقة الحجر الأسود ووقف هناك، وعندها قمنا جميعا لنلتف حول الرئيس الشاذلي ونرافقه في طوافه، وطلبت من الشيخ شيبان القيام معنا للطواف ولكنه ذكرني بأننا قمنا به فعلا، فقلت له ضاحكا بأن ذلك كان طوافا لله أما هذا فإنه "طواف سرفيس"، وأشهد أن الشيخ الجليل كان بالغ الانضباط، ولعله رأى في الأمر بركة مضاعفة، وحرصنا خلال الشوط الأول على الابتعاد عن منطقة الحجر الأسود حيث ظل الملك واقفا، وتكرر نفس الأمر في الشوط الثاني والثالث والرابع والخامس، ثم اختفى الملك فأخذنا في الاقتراب من الحجر الأسود خلال الشوط السادس ليُقبّله الرئيس في الشوط السابع، وإن كانت التشريفات السعودية نجحت فيما بعد في ترتيب مصافحة بين الملك والرئيس، كنت تناولت تفاصيلها يوما.

وهكذا كانت استجابة الشيخ شيبان أمرا جديرا بالتقدير، حيث أنه أدرك أن دعوته لذلك من قبل واحد من مساعدي الرئيس يعني أن هناك شيئا ما يفرض نفسه، وهو احترام لمنطق الدولة حرص عليه الشيخ دائما، وهو ما يذكرني بالأمر الثاني.

ففي صبيحة 18 أكتوبر 1983 اتصل بي هاتفيا في مكتبي برئاسة الجمهورية الأخ إسلام مدني، ابن الأستاذ أحمد توفيق المدني، وأبلغني بوفاة والده قائلا : الأمر الآن عندك.

وعلى الفور اتصلت بالشيخ شيبان لأبلغه، كوزير للشؤون الدينية بالأمر، خصوصا والأستاذ المدني كان أول وزير تحمل نفس المسؤولية إثر استرجاع الاستقلال.

وأحسست بأن الشيخ، مع تأثره بالوفاة، كان محرجا، وأدركت أنه تصرف كوزير لا يملك أن يتخذ موقفا تتحمل الوزارة عبئه بدون صدور تعليمات واضحة بذلك من المسؤول الأول للبلاد.

ولم يكن الوزير وحده من أحس بالحرج، بل كان هناك قطاع كبير من المسؤولين كانوا ينتظرون رد فعل رئاسة الجمهورية تجاه رجل ارتبط سياسيا بعهد سابق، وله مواقفه التي يمكن أن تكون مثار تحفظ.

وعلى الفور أبلغت الرئيس الشاذلي بن جديد بالأمر فطلب مني أن أقوم باللازم، فقمت بإعداد برقية تعزية دافئة موجهة للأسرة واستأذنت الرئيس في نشرها، فأذن مشكورا، وهكذا أرسلت بالبرقية لوكالة الأنباء الجزائرية وللإذاعة الوطنية قبل أن أرسلها لإسلام وحرم الراحل الكريم.

وبمجرد بث الرسالة زال الحرج، وبدأت وفود المعزين في التقاطر على المنزل في الابيار.

رحم الله روادنا الذي يتساقطون الواحد بعد الآخر، وجعل الخلف في مثل عظمة السلف.

الشيخ شيبان يتوسط الدكتور محي الدين عميمور والرئيس السابق الشادلي بن جديد

 

 

آخر التغريدات: