الطيب المهاجي … المثقف والحرية

الطيب المهاجي … المثقف والحرية

بقلم: د.محمد بغداد -

تتنازع العديد من الاتجاهات، قراءة المسارات الميدانية للعديد من الشخصيات الصناعة لتاريخنا الثقافي، دون أن تتجنب المنازع المزاجية أو العاطفية أو الإيديولوجية، مقتصرة على العناوين السريعة المختصرة للكثير من تفاصيل هذه المسارات، مسجونة في أقفاص التحيين العابر.

في زيارته لمدينة وهران، قال ابن باديس (لما وصلنا وجدنا في انتظارنا جما من أعيانها، منهم فضيلة الشيخ الحبيب بوخالفة، وفضيلة الشيخ الطيب المهاجي … وكان الذي افتتح الحفلة مرحبا بالضيوف بلسان الجمعية العالم الألمعي السلفي، الشيخ الطيب المهاجي، وقد رأيت من أهل هذه العاصمة الغربية لقطرنا الجزائري تعطشا للعلم وإقبالا على سماعه، ولقيت فيها نخبة الفضلاء ذوي المعارف المتعلمين بالفرنسية على جانب من الدين والقومية).

إن المشهد الثقافي والفكري الذي كانت عليه منطقة وهران، جعل ابن باديس يعجب إلى درجة الانبهار بتنوعه وثرائه، خاصة التنوع بين الاتجاهات التراثية والحداثة، التي كانت توليفة المثقفين في المنطقة، مما جعل ضيف المنطقة يراجع تلك الصورة النمطية، التي كونها عن المنطقة من قبل وبين الصورة التي وجدها عليها.

إن معالم هذا المشهد المشكل، خاصة من ثنائية (نخبة الفضلاء ذوي المعارف المتعلمين بالفرنسية على جانب من الدين والقومية) كان من أبرز معالم الطيب المهاجي، الذي كان ظهوره الأول على المسرح، خلال تأسيس جمعية العلماء المسلمين، في نادي الترقي بالعاصمة، أين تمكن الرجل من الصعود إلى قيادة الجمعية في موقع استثنائي، فقد كان عضوا في الهيئة الإستشارية للجمعية، وهي الهيئة التي تحتل المرتبة الثانية، بعد المجلس الإداري (المكتب التنفيذي الوطني).

الطيب المهاجي القادم إلى العاصمة من وهران، محملا براث ثقيل يشكل فيه الإرث العائلي العمق الأكبر، وعمق الانتماء الثقافي حجر الزاوية، كونه ينحدر من عائلة عريقة، تنتمى إلى (قبيلة مهاجة هي التي أنشأت الزاوية الدرقاوية، بجهود الشيخ أبي يعزى المهاجي تلميذ الشيخ مولاي العربي الدرقاوي”مولاي العربي الدرقاوي”  بفاس)، وهو يملك خبرة طويلة في ممارسة التعليم، فقد تصدر للتدريس بجامع الزاوية السنوسية سنة 1902، وفي سنة 1912 أسس أول مدرسة حرة بوهران، وبإنضمامه إلى جمعية العلماء ومشاركته في تأسيسها، قد يملك سجلا حافلا من الخبرات والمعارف والمهارات تصب في عمل الجمعية، ومن ضمن أهدافها والمثير للاهتمام أن المصادر التاريخية لا تفيدنا في الإجابة عن السؤال، لماذا حصل الطيب المهاجي على عضوية الهيئة الاستشارية، ولم يحصل على عضوية المجلس الإداري، بالرغم من ان سجله أقوى وأكثر ثراء من أغلب أعضاء المجلس الإداري.

حتى في المجال السياسي، فإن الطيب المهاجي، كان قد سبق إليه أغلب أعضاء الجمعية، فهو من القلائل الذين سبق لهم الخروج من الجزائر، والقيام بجولات إلى المشرق والمغرب، فقد كون علاقات مهمة مع أبرز الشخصيات المؤثرة في العالم الإسلامي، واكتسب خبرات قوية في فهم ما يدور في المنطقة.

فالطيب المهاجي، ومنذ سنة 1923 وإلى غاية 1927 وهو يقوم بجولات إلى المغرب، والتقى بالشيخ أبو شعيب الدكالي المغربي، كما سافر إلى تونس، وفي سنة 1932 سافر إلى الحجاز لأداء فريضة الحج، وهناك تعرف على الشيخ أحمد الشريف السنوسي الزعيم الليبي، كما التقى العديد من العلماء وأحرز عددا من الإجازات.

كما أن السجل الثوري للطيب المهاجي، حافل بانخراطه في الثورة وتقديم الكثير من التضحيات، خاصة على مستوى النخب (فقد كان ابن الشيخ الطيب المهاجي، أول طالب شهيد في الثورة، وذلك بعد ثلاثة أيام من اندلاع الثورة التحريرية)، مما جعله من أكثر رجالات الجمعية تأثيرا، وهو الذي فتح منطقة وهران أمام الشيخ ابن باديس، دون أن يصل إلى المستوى المرموق في المخيال التاريخي للجمعية.

آخر التغريدات: