شقيقه عبد المجيد يروي تفاصيل جديدة: ديغول أخلف وعده بالكشف عن لغز اختطاف الشيخ العربي التبسي

بقلم: ع.نصيب -

جددت عائلة الشيخ العربي التبسي تمسكها بحق معرفة مكان دفن العلامة بعد مرور 59 سنة على حادثة الاختطاف التي تعرض لها في جنح الظلام بالعاصمة، والتي أبقت حالة من الغموض كون المستعمر تخلص منه بطريقة سرية ولم يمنح عائلته حق دفنه أو التعرف على الجثة، كما تظل ملابسات إستشهاد أحد قيادي جمعية العلماء المسلمين لغزا ترفض فرنسا الإفصاح عنه فيما تختلف الروايات حول وجود قبر  للعلامة من عدمه. 

وبخصوص اختطاف الشيخ العربي التبسي من طرف  قوات الاستعمار الخاصة، قال شقيقه عبد المجيد: « رغم مرور قرابة 60 سنة من اختطافه، لا نعلم مكان قبره بالتحديد، و بالتأكيد الجواب عند الفرنسيين، ذلك أن الشيخ اختطف من  بيته بحي بلكور بالجزائر العاصمة، في منتصف ليلة 4 أفريل 1957، من طرف جنود الجنرال ماسي، الذي كان معروفا ببطشه. لقد عانى الشيخ منذ اندلاع الثورة من الاستنطاقات و المتابعات، لكن بمجرد قدوم هذا الجنرال صار يطالب بالإعدام المباشر لكل رجالات الثورة، فالجنرال ماسي شارك في حرب الهند الصينية و تورّط في أعمال دموية و إرهابية، حيث قام المختطفون بإلباس الشيخ العربي لباسا عسكريا فرنسيا و واق للرأس ثم ألبسوه سروال ابنه لمين و وضعوه في سيارة عسكرية وسط أربعة جنود لكي لا يتعرف عليه أحد،  لم يرحموا كبر سنه فقد تجاوز آنذاك 67 عاما ولا وضعه الصحي. منذ ذلك اليوم اختفت أخباره نهائيا».
أضاف محدثنا: « منذ ذلك الحين و نحن نحاول الكشف عن طريقة إعدامه و مكان قبره. أثناء الثورة قيل لنا بأن الفرنسيين ألقوا به في البحر بالجزائر العاصمة، أو ألقوا به من الطائرة، كما فعل الإيطاليون بالقائد  الليبي عمر المختار. هناك من قال  أنهم دفنوه حيّا تحت الزفت الساخن، وقال بعض مساجين البرواڤية ، بأنه تعرض للتعذيب و شاهدوا دمه يسيل، كما سمعنا أنه نقل إلى فرنسا في محاولة لوضعه تحت أعين جلاديه ، وعندما رفض أعدموه».
و استطرد قائلا: «سافر ابنه الأكبر لمين إلى باريس قبل الاستقلال، و تمكن من مقابلة الجنرال ديغول ، وسأله عن مصير والده المختطف، فتلقى وعدا شفويا من الجنرال الفرنسي، بأن يقدّم له كل التفاصيل عن اختفاء الشيخ، لكن مات الجنرال ديغول و دفن معه لغز مصير الشيخ العربي التبسي.»
و سألناه عن حقيقة ما قيل عن دفن جثمان الشيخ بولاية تيارت، فرد الشيخ العربي الصغير: «هذه الرواية فجرها صحفي بولاية تيارت عام 2001، عندما نقل شهادات مثيرة عن تواجد جثمان الشيخ في المنطقة، فتنقلت من أم البواقي إلى تيارت، و بدأت أتقصى الحقيقة بمساعدة الصحفي. سافرت إلى بلدية عين الذهب، و وجدت كل الدعم من السكان و المسؤولين، لقد التقيت بالشيخ المرحوم خالد المغربي وهو رجل طاعن في السن، و يقال بأنه العارف الوحيد بمصير الشيخ، إنه من أصل مغربي كان يدرس سكان المنطقة و بسبب علمه و تقواه وهبه السكان منزلا و زوّجوه منهم، فعاش بينهم مرجعا دينيا وتاريخيا. كان عمره عندما التقينا 86 عاما و قد فقد الكثير من بصره و سمعه. قال لي بأن الذاهبين إلى السوق وجدوا في طريق آفلو جثة الشيخ، فسارعوا إلى دفنها بمقبرة عين الذهب. و أضاف بأن الفرنسيين المحتلين لم يرموه بالرصاص، و لم يطعنوه، ربما قتلوه عطشا وجوعا. كان يرتدي، حسب الشيخ خالد المغربي قميصا و سروالا فقط، بالرغم من أن البرد كان قارسا في بداية شهر أفريل في تلك المنطقة و كان في جيبه قلم. توجهت رفقته إلى مقبرة المدينة، وراح يعدّ القبور ثم توقف عند أحد القبور، و قال لي إنه متيقن بأنه قبره. لقد دفنوا الشيخ في مقبرة خاصة في عين الذهب، تسمى جبانة الغرباء، وهي مقبرة المعذبين الذين تلقي بهم فرنسا الاستعمارية جثثا هامدة. الشيخ خالد المغربي، قال لي إن دفن الشيخ التبسي حدث بحضور أربعة من أهالي عين الذهب، أحدهم من مثقفي منطقة ميزاب، طالب بالإسراع في دفنه لأن المستعمر سيأمر بحرق جثته ليخفي جريمته، و اعتذر  الشيخ من العائلة لأنه  لم يضع شاهدا على القبر، قام بِعدّ 81 قبرا، ثم أخبرني بأن القبر رقم 82 لأخي الشهيد «.

الأستاذ فريد نصر الله رئيس قسم التاريخ بجامعة تبسة: اختفاء العربي التبسي من الأسرار التي يحتفظ بها المستعمر

الشهيد الشيخ العربي التبسي يعتبر أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة 1931، و بعد وفاة الشيخ عبد الحميد بن باديس سنة 1944، عين عضوا نائبا لرئيس الجمعية الشيخ  البشير الإبراهيمي .وأسندت له مهمة الإشراف على معهد ابن باديس بقسنطينة، و يمثل نموذجا عن جرائم الاختطاف التي نفذتها القوات المظلية الفرنسية أيام معركة الجزائر. بول تيتجان، رئيس مديرية الأمن للجزائر العاصمة بين سنوات 1956و1959 أكد :” 500 جزائري، ممن ألقت عليهم القوات المظلية بقيادة ماسو و بيجار القبض، تم رميهم في البحر بواسطة الطائرات العمودية واعتبروا بمثابة مفقودين. الحصيلة قتل حوالي 25 ألف شخص من المدنيين …  و لم يكن بينهم الشيخ العربي التبسي، تم اختطافه ليلة 4 افريل 1957 في حدود الساعة الحادية عشر ليلا، حيث اقتحمت وحدة عسكرية تابعة للكتيبة الأولى المظلية الفرنسية منزله الواقع بحي بلكور، شارع التوت، و بدأوا في تحطيم نوافذ المدرسة الكائنة أسفل منزله و تم اقتياده إلى جهة مجهولة. منذ ذلك الحين لم يظهر أي خبر عن مصيره” تشير كل الدلالات على أن الجهة التي أشرفت على عملية اختطافه وإخفائه هي المصالح التابعة للجيش الفرنسي وفي مقدمتها الوحدات المظلية التي يشرف عليها الجنرال ماسو، بموافقة الحكومة الفرنسية و من أهم الأدلة على ذلك  :
- تلقيه إنذارا بالقتل يوم 01 أفريل 1957 حسب شهادة زملائه و منهم أحمد حماني، وهذا من الأساليب التي مارسها الجيش الفرنسي، بتدعيم من الأقدام السوداء بالجزائر العاصمة لزرع الرعب .
- منذ مطلع 1956 بدأت السلطات العسكرية الفرنسية تضايق نشاطه وتوجه له أصابع الاتهام، لكونه محرضا على الثورة، خاصة بعد التحاق معظم طلبة معهد ابن باديس بصفوف الثورة و أصبحوا من إطارات بعض الولايات كأوراس النمامشة، وعليه وضعه في الدائرة الحمراء حتى انطلاق معركة الجزائر العاصمة، أين استغلت الظروف و أقدمت على اختطافه و إخفاء جثته. - سنة اختطافه تمثل أهم أيام معركة الجزائر العاصمة، فقد تم اختطاف و قتل آلاف الجزائريين.
- ما تم نشره في جريدة لوموند بعد يومين من اعتقاله، حيث جاء في أحد عناوينها بأن وحدة من المظليين قد اعتقلت الشيخ العربي التبسي وهو عضو هام في جمعية العلماء المسلمين، وأنه تحت أيديهم لأجل التحقيق والاستجواب، باعتبار الجريدة كانت تتحصل على معلوماتها من الجهات الرسمية الفرنسية وهو ما يثبت مسؤوليتها عن العملية .
ـ  الحي الذي اختطف منه الشهيد مطبق عليه قانون حظر التجوال ليلا وعلى جميع الجزائريين، و كانت القوات الفرنسية هي الوحيدة المخول لها التحرك ليلا للتفتيش والمراقبة.
و أنهى  الأستاذ فريد كلامه عن اختطاف الشيخ بقوله: “إن لغز اختفاء و اختطاف الشيخ الشهيد العربي التبسي يبقى من الأسرار التي يحتفظ بها الإجرام الفرنسي في الجزائر أثناء الثورة، في انتظار اعترافات جديدة للضباط الفرنسيين الذين أشرفوا على تنفيذ جريمة الاختطاف كما حدث مع الجنرال المتقاعد بول أوساريس.

آخر التغريدات: