عبد المالك حداد الباحث في أثار الشّيخ ابن باديس: الجزيرة ومراكز بحث من إيطاليا وفرنسا طلبت مساعدتنا في التوثيق عن حياة العلامة

حاوره: حسين دريدح -

يتحدث عبد المالك حداد الباحث في أثار الشّيخ عبد الحميد بن باديس في جوار للنصر عن الموقع الإلكتروني الذي أنشأه للتعريف وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين وبرجالها وعلمائها، ويكشف عن سر اهتمامه في جمع أثار ابن باديس وأهم محطاته وصولا إلى تأليف كتاب عن مسيرة العلامة الدعوية والإصلاحية في الجزائر.

حدتنا عن إنشائك للموقع الالكتروني الخاص بالعلامة وإسهاماتك في هذا المجال؟

أشكركم على إتاحة هذه الفرصة للحديث عبر صفحات جريدة النصر، أما عن بداية تأسيس الموقع فتعود لسنة 2001، حينها لاحظت أنه مع حلول مناسبة يوم العلم الموافق لذكرى وفاة العلامة ابن باديس يقوم تلاميذ مختلف الأطوار التعليمية، وبعض طلبة الجامعات، وحتى الأساتذة بالبحث عن سيرته في شبكة الانترنيت، فيجد الباحث نفسه في حيرة لشح المعلومة وغياب المادة العلمية على قلتها، فخطرت لي فكرة إنشاء موقع إلكتروني يعرف بحياته وحركته الإصلاحية، وتحقق على نطاقه www.binbadis.net وافتتح في 12 جوان الموافق لليوم الذي ختم فيه الشّيخ ابن باديس تفسير القرآن الكريم عام 1938 م. بعدها أضفت للموقع محاور جديدة تعرف بالشّيخ البشير الإبراهيمي ورجال الإصلاح وبجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ونشر حوارات وندوات بالإضافة إلى التعريف بعلماء الجزائر ونشر أعمالهم، وللموقع مكتبة إلكترونية، وفضاء للصور وقناة على اليوتوب باسم الشهاب TV، وهو مرتبط بشبكات التواصل الاجتماعي. وقد تحصل الموقع على الجائزة الأولى في الأدب وفنونه سنة 2005 في مسابقة الإمام عبد الحميد بن باديس التي نضمها المجلس الشعبي الولائي بقسنطينة ثم حاز على جائزة أفضل موقع إلكتروني في الجزائر Algeria web awards لسنة 2013.

كيف جاءتك فكرة البحث في أثار الشّيخ ابن باديس وكيف كانت الانطلاقة

فكرة جمع أثار الشّيخ ابن باديس راودتني منذ فوز الموقع بجائزة المجلس الشعبي الولائي بقسنطينة سنة 2005 حيث أتيح لي الإطلاع على أثار الشيخ في المعرض الذي أقيم بالمناسبة، وعرضت فيه بعض المقتنيات الخاص به وإجازته في القراءات السبع ودفتر دراسته بالزيتونة بالإضافة إلى الجولة التي قام بها المنظمون للضيوف إلى الجامع الأخضر، والجامع الكبير، ومسجد سيدي قموش، والمطبعة الجزائرية الإسلامية ومعهد ابن باديس، كل هذا وفر لي مادة مهمة لتحضير دراسة عن حياته، ثم بدأت في جمع المعلومات بزيارة الأماكن التي عاش فيها ولقاء شقيقه الأستاذ عبد الحق بن باديس، والإطلاع على الكتب والدراسات التي كتبت عنه، ليتوج عملي ببحث تقدمت به إلى نفس المسابقة سنة 2011 وتحصلت به على جائزة أفضل عمل في الفكر والحضارة، ووعد بطباعة العمل لكن للأسف لم يطبعه المجلس، وفي سنة 2015 طبعته مؤسسة بونة للبحوث والدراسات في إطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.

هذا وساعدني الموقع الإلكتروني على جمع مادة مهمة أكاديمية والتواصل مع الباحثين والطلبة ومراكز البحث لأن الموقع يتح نشر الأبحاث والمقالات.. وكانت للسفريات لتونس والمغرب والمدينة ومكة فرصة للإطلاع على عدة مراجع والوقوف على شواهد توثق لحياته.

تمرة بحتك توجت بتأليف كتب عن ابن باديس حدتنا عن هذه التجربة التي تعد تحدي بالنسبة لك؟

الكتاب تمرة بحث بدأتها سنة 2005 في توثيق حياة الشيخ، ولله الحمد أن وفقني للإطلاع على المعلومات التي أفادت بحثي وجعلت الكثير ممن أطلعوا عليه يثنون عليه، على رأسهم الدكتور عمار طالبي (صاحب كتاب ابن باديس حياته وآثاره) الذي كتب لي تصديرا للكتاب، ويتناول كتابي جانب هامّ من حياة الشّيخ ابن بَاديس الأقل تناولاً من قبل المؤرّخين والدّارسين عمومًا، والتي بقيت بعيدة عن متناول الأقلام، ولم تجد مجالاً للبروز أمام الكتّاب والقُرّاء على حَدٍّ سَواءٌ.. ولا أدعي مطلقًا أني جددت في الموضوع الذي كان محل العديد من الدّراسات، غير أني ببساطة قدمت كتابًا عن حياته من جوانب عدة بفضل ما توفر لي من معلومات خاصة ومفيدة في شأنه، سواء الشّفويّة منها أو الوثائق والمخطوطات الخاصة، على غير عادة من سبقني في الكتابة حول هذه الشخصية العظيمة. وقد سبق لي طبع كتاب أخر عن جده المكي بن باديس قاضي قسنطينة حيث حققت مخطوط له بعنوان تقرير الأحكام الشرعية التي تناسب لصوص البوادي في الأوطان الجزائرية مع دار الأصالة للنشر والتوزيع سنة 2013، تحصلنا عليه من أرشيف المكتبة الوطنية الفرنسية سنة 2011، وبتناول الكتاب معلومات فريدة عن عائلة آل باديس وعن المكي بن باديس.

قمت أيضا بإنشاء معرض لأثار العلامة كيف كانت الاستجابة؟

نعم صممت معرضا عن حياة العلامة ابن باديس، هو ثمرة سنوات من البحث أيضا، قمت بتجديده وتطويره من عام لعام، وهو يتضمن 10 لوحات تتناول كل واحد مرحلة معينة من حياته من المولد والنشأة إلى تكوينه العلمي، وانتصابه للتعليم ومساره الإصلاحي كصحافة، وتأسيسه لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وتوثيق زيارته لمختلف مناطق الوطن وأثاره وصور جنازته، والمعرض مصمم بطريقة تشد الزائر وتتيح له التعرف على المعلومة وهي مختصرة وشاملة ودقيقة وكذلك  مشاهدة كم هائل من الصور التي توثق حياة الشيخ ابن باديس.

ما هي الوسائل التي اعتمدت عليها في جمع أثاره؟

أولا جمع الآثار استمر لسنوات، واعتمدت على الحوارات كلقاء أخوه وبعض أفراد عائلته، وحارسه الشخصي قبل وفاته بأيام والتدقيق مع الدكتور عمار طالبي بحكم أنه أول من جمع آثار الشيخ ابن باديس وطبعها وأيضا إدراكه لتلاميذه وبعض من عاصره، ثم قمت بمعاينة الأماكن التي عاش فيها ولها رمزية من تاريخ حياته، بالإضافة إلى زيارة تونس والحجاز بحكم أنه أقام بهما، والاتصال بعدة شخصيات في مصر لتوثيق زيارته لها، هذا إلى جانب الرجوع إلى المخطوطات التي كتبها أسلافه وهي محفوظة في تونس والمغرب والجزائر وفرنسا، كذلك معاينة الأرشيف الفرنسي، وسجلات الحالة المدينة، أما بخصوص المراجع والكتب فرجعت إلى كتابته عن نفسه وما كتبه معاصره عنه كرفاقه في النضال وتلامذته، ومعاينة بعض الكتب في مكتبته الخاصة والوثائق الخاص به.

ماذا يعرف الجزائريون عن ابن باديس من خلال احتكاك بالطلبة والمجتمع ككل؟

المجتمع بكل أطيافه متعطش لمعرفة تاريخ أسلافه خاصة الذي صنعوا التاريخ بأحرف من ذهب، وأفيدكم أن أغلب زوار الموقع من الجزائر وهذا تأكيد على شغف الجزائريين لمعرفة المعلومات المنشورة حول ابن باديس والجمعية أو العلماء بصفة عامة، ثانيا من خلال عرضي للمعرض وما تضمنه من صور نادرة ووثائق وهو يلقى إقبال كبيرة والكثير يقولون لي أين كان كل هذا الكنز عن الشيخ ابن باديس, ما أريد قوله الناس متعطشة لمعرفته.

الموقع تحول إلى مصدر للإطلاع عن حياة الداعية؟

نعم بالفعل فيوميا تصلني رسائل كثيرة يطلب فيها أصحابها المساعدة في تحضير أبحاث ودراسات علمية وأكاديمية بل وحتى وثائقية كما حدث مع قناة الجزيرة، ومراكز بحث من إيطاليا وفرنسا، وبعض الدول العربية، وحتى من منتجين للأفلام الوثائقية أو السينمائية والدرامية، ولنا تجربة مع فريق البحث الذي أوكلت لهم إنتاج مسلسل ابن باديس والفيلم، وقد أمدناهم بصور هامة ناردة وعالية الجودة ومقاطع فيديو نادرة عالية الجودة لجنازته، هذا إلى جانب عملنا مع كاتب السيناريو رابح ظريف فيما تعلق بجانب التوثيق التاريخي، وتفاصل حياة الشّيخ ابن باديس، وكان معنا في الفريق الأستاذ مراد وزناجي الذي يرجع له الفضل في التواصل معي أول الأمر.

آخر التغريدات: