القضية الفلسطينية بين الإمام البشير الإبراهيمي والشاعر سميح القاسم

القضية الفلسطينية بين الإمام البشير الإبراهيمي والشاعر سميح القاسم

بقلم: محمد مصطفى حابس –

يتناغم اليوم الشارع الشعبي العربي والغربي على حد سواء مع القضية الفلسطينية  ألما و أملا، خاصة منذ الاجتياح الأخير لغزة والدمار الرهيب لعمرانها الهش المتواضع والمجازر المرتكبة في حق أهالينا الأبرياء هناك على أيدي المحتل الغاصب من حثالة بني صهيون، ورد المقومة الواعد مع الفارق..هذا التناغم الأليم عاشته وتعيشه في الغرب الجالية العربية والمغاربية عموما والجزائرية والإسلامية خصوصا بالتظاهر والندوات، وذلك من باب أضعف الإيمان.. وأنا منهمك في التحضير لمثل هذه الندوات حول “الدور الرسالي للمثقف العربي والقضية الفلسطينية” من وجهة نظر مغاربية عموما، وفي كتابات جمعية العلماء خصوصا يتقدمهم الإمام العلامة البشير الإبراهيمي و باقي النخب الجزائرية عبر الأجيال.. حتى استوقفني هذا الأسبوع خبر وفاة شاعر فلسطين سميح القاسم، إذ تعتبر موته فجيعة كبرى لفلسطين والعرب وهو الرجل الذي دافع بأسلوبه  الشعري الثائر وأدواته المتاحة عن أرضه وعرضه في تناغم قريب مع ما كتبه العلامة الابراهيمي عن فلسطين رغم اختلاف الأزمان والأديان والأوطان، خاصة في افتتاحيات البصائر في اعدادها الاولى، حينها كانت فعلا كلمات الإبراهيمي من نار و نور وقد كتبت في بداية  فجر الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين من عام 1948.

“إن فلسطين وديعة محمد عندنا”

و قد وصف الإمام الإبراهيمي الاحتلال الصهيوني لفلسطين حينها بـ”الفجيعة” والجزائر حينها لازالت بدورها تئن تحت نير الاستعمار الفرنسي البغيض، وقد كتب رحمة الله عليه في العدد الخامس من جريدة البصائر، تحت عنوان “تصوير الفجيعة”، هذه الكلمات البليغة الصادقة الواعدة مناجيا فلسطين بقوله :« يا فلسطين! إن في قلب كل مسلم جزائري من قصيدتك جرحا داميا، و في جفن كل مسلم جزائري من محنتك عبرات هامية، وعلى لسان كل مسلم جزائري في حقك كلمة مترددة هي: فلسطين قطعة من وطني الاسلامي الكبير قبل أن تكون قطعة من وطني العربي الصغير، وفي عنق كل مسلم جزائري لك ـ يا فلسطين ـ حق واجب الأداء، و ذمام متأكد الرعاية، فإن فرُط في جنبك، أو ضاع بعض حقك، فما الذنب ذنبه، وإنما ذنب الاستعمار الذي يحول بين المرء وأخيه، والمرء وداره، والمسلم وقلبه».. ثم كتب يقول : « يا فلسطين! ملكك الاسلام بالسيف و لكنه ما ساسك ولا ساس بنيك بالحيف»، كناية عن عدل الإسلام وتعايشه السلمي مع الآخر مهما كان دين هذا الآخر .. كما كتب أيضا في خاتمة افتتاحية البصائر عدد 22 مناديا ومنذرا ومحفزا العرب والمسلمين بقوله : «ايها العرب، أيها المسلمون! إن فلسطين وديعة محمد عندنا، وأمانة عمر في ذمتنا، وعهد الإسلام في أعناقنا، فلئن أخذها اليهود منا ونحن عصبة إنا إذا لخاسرون».

لاحظ أنه رغم الاستعمار الفرنسي لبلده الجزائر ورغم الفاقة وقلة ذات اليد التي يتخبط فيها، فقد آل العلامة الإبراهيمي على نفسه أن يهب أعز ما يملك بل أغلى ما يملك لنصرة فلسطين، وهي كتبه، كما وضح ذلك في افتتاحية البصائر عدد 30 بقوله: «.. أما أنا .. فو الذي روحي بيده لو كنت أملك ما يملكه العمودي من سخل، أو ما يملكه البسكري من نخل،… أو ما يملكه الفلاح من أرض أو ما يملكه الكانز من ورق وورق- لخرجت من ذلك كله في سبيل عروبة فلسطين، ولكني أملك مكتبة متواضعة أضعها بخزائنها تحت تصرف اللجنة التي تشكل لإمداد فلسطين». و هنا يسمو الإمام الإبراهيمي محلقا في علياء زهده و سخاءه و عطاءه المعهود، مصداقا لقوله تعالى : (لَن تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ)!

و قد كتب إمامنا الإبراهيمي العديد العديد من مقالات غاية في الأهمية بأسلوب راق قوي متين عن جرح فلسطين الغائر وسرطانات القضية الفلسطينية وقرارات التقسيم الأممية المجحفة، جمعت كلها في العدد الثاني من آثاره “عيون البصائر”، يمكن للقارئ الكريم الرجوع إليها للاستزادة في الصفحات 490/526.

كما عاش الإبراهيمي -إضافة لذلك- مرارة الاعتقال والسجون، وحتى الإقامة الجبرية لمواقفه الوطنية إبان استقلال الجزائر المنقوص، و مات هذا القلم متحسرا على الجزائر كما مات متحسرا على فلسطين ..

منتصب القامة “مشى”

واليوم ها هو يغيب الموت قلما آخر ويفقد لسانا معبرا يختلف في الشكل والعصر والمصر، واللون السياسي وحتى الديني عن الإمام الابراهيمي، لكن يشترك معه في آلام جرح الأمة الغائر وآلامها مقصدا ومشروعا، إنه شاعر فلسطين ولسانها سميح القاسم، الذي يفارق الحياة على إثر صراع دام ثلاث سنوات مع سرطان الكبد.. لكن صراعه الأكبر- هو أيضا – كان مع سرطان من نوع آخر، خلاياه من البشر أو تكاد، يحتلّ الأرض ويهتك العرض، ويلقى الدعم بل ويصفق له بعض الجمهور حتى من أهل الدار والجوار، يا للعار..!

رحل القاسم وبقيت أشعاره – كآثار الإبراهيمي- مؤمنة بنصر قريب، حيث أنشد يقول: «رغم الشكّ.. ورغم الأحزان.. لن أعدم إيماني.. في أنّ الشمس ستشرقُ.. شمس الإنسانِ.. ناشرةً ألوية النصرِ.. ناشرةً ما تحمل من شوقٍ أمانِ»..

عانى الشاعر سميح القاسم، الذي ولد في الحادي عشر من ماي سنة 1939، مرارة الاعتقال عدة مرات، وفرضت عليه سلطات الاحتلال الإقامة الجبرية لمواقفه الوطنية، كما جرى للإبراهيمي وأمثاله من الوطنيين الخلص في عالمنا العربي والاسلامي، كما قاوم سميح القاسم التجنيد الذي فرضته إسرائيل على الطائفة الدرزية التي ينتمي إليها، وقد سُجن الكثير من دروز فلسطين بسبب رفضهم للتجنيد الإسرائيلي. تماما مثل ما سبقه رجال جمعية العلماء، إبان الإستكبار الفرنسي، في محاربتهم لسياسة التجنيس والتجنيد الإجباري.

سجن الشاعر والأديب سميح القاسم أكثر من مرة، كما سجن قبله رجال القلم كالإبراهيمي ومفدي زكريا وأحمد سحنون ومحمد العيد آل خليفة، ولكن لم تسجن الكلمة داخل صدور رجال باعوا لله أنفسهم.. سجن القاسم كما سجن – قبله ومعه و بعده – أحرار فلسطين ووُضع رهن الإقامة الجبرية أكثر من مرة، ولكن لا أحد استطاع إجباره على الصمت.. وضُيّق عليه في أكثر من مناسبة، ولكنه لم يزل يحرّض علنا على المضي قدما في وجه المحتلّ، وهو القائل: «تقدّموا.. تقدّموا.. كل سماء فوقكم جهنم.. وكل أرض تحتكم جهنم. تقدّموا.. يموت منا الشيخ والطفل ولا يستسلم.. وتسقط الأم على أبنائها القتلى.. ولا تستسلم. تقدّموا.. بناقلات جندكم.. وراجمات حقدكم.. وهدّدوا.. وشرّدوا.. ويتّموا.. وهدّموا.. لن تكسروا أعماقنا.. لن تهزموا أشواقنا.. نحن قضاء مبرم».

لقد عاش القاسم كما كتب “منتصب القامة ” مشى.. ورحل عن دنيانا مرفوع الهامة.. عاش وعلى كتفه نعشه، وقضى وبلاده فلسطين الجريحة تئن تحت قصف العدو الغادر على مسمع ومرأى من العالم اجمع .. لم يكن يخشى القاسم مَوْت الجسد، بل مَوَاتَ المناضل داخله في عالمنا العربي، وهو القائل: « أحسُّ أننا نموت.. لأننا.. لا نتقن النّضال».. كان يخشى حياة بلا حرية، حينما قال: «يا أيها الموتى بلا موتٍ.. تعبت من الحياة بلا حياةِ».. وقال: «ضاقت بك الروح فاخرج أيها البدن».

رحل القاسم وهو يعرّف قرّاءه، بالسرطان الحقيقي، الذي ينهب خيرات البلاد ويقمع آمال العباد، حين قال: «..والرعب يُقلِقُ النجوم.. والسرطان يطفئُ الشمس ويستفيق.. ينتظر الدم المراق».

لا يفوتني في هذا المقام أن أنوه – إن لم تخني الذاكرة- أن آخر زيارات الشاعر الفلسطيني سميح القاسم لنا في سويسرا كانت بتاريخ السادس جوان 2009 بدعوة من “جمعية الجالية الفلسطينية في سويسرا” التي كان يرأسها الدكتور جون الحايك، المسيحي الفلسطيني، والتي حظرها جمهور عربي وغربي متنوع  متواضع في العاصمة الفيدرالية بارن، بحضور بعض ممثلي المجلس التشريعي الفلسطيني من أصول مسيحية، أما زياراته لدول أخرى مثل النمسا وألمانيا وفرنسا، كانت متعددة خاصة بدعوات من الجالية الفلسطينية واللبنانية خصوصا..

واليوم، حينما تفقد الساحة الفكرية سميح القاسم، فهي لا تفقد الشاعر ولا المناضل فقط، بل الصحفي ورجل الإعلام.. لقد أسهم القاسم في العديد من المشاريع الثقافية الواعدة، منها على سبيل المثال، مقالاته الأدبية في كل من «الغد» و«الاتحاد» ثم رئاسة تحرير جريدة «هذا العالم» سنة 1966. عاد بعدها إلى العمل مُحرراً أدبياً في «الاتحاد» ورئيس تحرير «الجديد». كما أسَّسَ منشورات «عربسك» رفقة الكاتب عصام خوري سنة 1973، وأدارَ فيما بعد «المؤسسة الشعبية للفنون» في حيفا.. ثم ترأس إتحاد الكتاب العرب، والاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين، منذ تأسيسهما. كان رئيس تحرير الفصلية الثقافية «إضاءات»، وهو إلى غاية انطفاء شمعته رئيس التحرير الفخري لصحيفة «كل العرب» الصادرة في الناصرة.

كما يشهد على مسيرته الحافلة هذه، أكثر من 80عملاً في الشعر والقصة والمسرح والمقالة والترجمة، وصدَرتْ أعماله في سبعة مجلّدات عن دور نشر عدّة في القدس وبيروت والقاهرة، وقـُرئ له في عديد اللغات، الإنجليزية والفرنسية والتركية والروسية والألمانية واليابانية والإسبانية واليونانية والإيطالية والتشيكية والفيتنامية والفارسية والعبرية وغيرها.

حصل الشاعر الراحل على جوائز عديدة في حياته كان ابرزها “غاز الشعر” من إسبانيا، وعلى جائزتين من فرنسا، كما حصل على “جائزة البابطين” الشهيرة، وأيضا على جائزة “وسام القدس للثقافة” و”جائزة نجيب محفوظ” من مصر، وعلى “جائزة السلام” و”جائزة الشعر” الفلسطينية.، وصدرت عنه في العالم عدّة كُتب ودراسات نقدية، تناولَت أعمال الشاعر وسيرته الأدبية وإنجازاته وإضافاته الخاصة والمتميّزة، شكلاً ومضموناً..

أخيرا وليس آخرا، وبهذه المناسبة الأليمة لا يفوتنا إلا أن ننعى المرحوم الشاعر بأبيات شعرية – مع تغيير طفيف – من ديوان أمير شعراء الجزائر العلامة محمد العيد آل خليفة، و زميل العلامة الإبراهيمي، الذي أنشد يقول لما وقف لأول مرة على قبر إمام النهضة الجزائرية الإمام عبد الحميد بن باديس :

نم هادئا فالشعب بعدك راشد *** يختط نهجك في الهدى ويسير

لا تخش ضيعة ما تركت- لفلسطين- سدى *** فالوارثون لما تركت كثير

(1) تعليق

  1. صافية دراج

    شكرا لاستاذنا الكاتب القدير، محمد مصطفى حابس ، الجزائري الأصيل، على الربط بين إمام الجزائر الذي واكب محنة فلسطين من عام 48 و الشاعر الثائر سميح القاسم مع الفارق في المعتقدات وهذا المرحوم العلامة احمد سحنون ، إمام الجزائر يدعم القضية الفلسطينية بقوله: فلسطين إنا اجبنا الندا * * وإنا مددنا إليك اليدا ويؤكد شاعر الثورة الجزائرية مفدى زكرياء هذا التدعيم بقوله: فليت فلسطين تقفوا خطانا * وتطوي كما قد طوينا السنينا وبالقدس تهتم لا بالكراسي * تميل يسارا بها ويمينا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر التغريدات: