المولد النبوي الشريف.. احتفال ابن باديس بالمولد

المولد النبوي الشريف.. احتفال ابن باديس بالمولد

بقلم: معمر حبار –

كتاب الأستاذ ” ابن باديس، حياته وآثاره”، للأستاذ عمّار طالبي من 04 مجلدات، دار الأمة، الجزائر، 2009.

ضم المجلد الأول 506 صفحة، والمجلد الثاني 533 صفحة، والمجلد الثالث 574 صفحة، والمجلد الرابع 620 صفحة.

سيتم التطرق للكتاب من خلال نقطة واحدة فقط دون غيرها، تتمثل في احتفال الشيخ ابن باديس رحمة الله عليه، بالمولد النبوي الشريف، ويمكن لأي قارئ أن يقرأ الكتاب من خلال الزاوية التي يريدها، وما أكثر الزوايا.

ذكرى المولد النبوي الكريم.. جاء في المجلد الثالث، وابتداء من صفحة 507 إلى صفحة 515 وتحت فصل “آثار ابن باديس، قسم الخطب”، وتحت عنوان “ذكرى المولد النبوي الكريم في نادي الترقي بالعاصمة”. ألقيت الخطبة بتاريخ: غرة جمادى الثانية 1348 هـ – نوفمبر1929، جاء فيها..

507: بسم الله الرحمن الرحيم، وعلى اسم الجزائر الراسخة في إسلامها، المتمسكة بأمجاد قوميتها وتاريخها، افتتح الذكرى الأولى بعد الأربعمائة والألف من ذكريات مولد نبي الإنسانية ورسول الرحمة سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله عليه وعلى آله والصلاة والسلام.

507: لسنا وحدنا في الموقف الشريف لإحياء هذه الذكرى العظيمة، بل يشاركنا فيها نحو خمسمائة مليون من البشر، تخفق أفئدتهم فرحا وسرورا وتخضع أرواحهم إجلالا وتعظيما لمولد سيد المرسلين.

508: بل تشاركنا في موقفنا هذا الإنسانية كلها وإذا لم يكن بلسان مقالها فبلسان حالها. فمن الإسلام الذي جاء به صاحب هذه الذكرى عرفت الإنسانية و ذاقت حرية القول والرقاب.

509: فالإسلام الذي جاء به صاحب هذه الذكرى هو أبو المدنية أمس واليوم.

509: لاعجب أن نقول أن الإنسانية تشاركنا بالاحتفال في هذا المقام.

509: ما الداعي إلى إحياء هذه الذكرى؟. المحبة إلى صاحبها.

509: إن الشيء يحب لحسنه أو لإحسانه، و صاحب هذه الذكرى قد جمع بينهما.

509: فهذه المحبة تدعونا إلى تجديد ذكرى مولده في كل عام.

509: ما الغاية من تجديد هذه الذكرى؟. استثمار هذه المحبة.

510: ففي ذكريات مولده نذكر من أخلاقه ومن أعماله ما يزيدنا فيه محبة ويحملنا على الاقتداء به، فنستثمر تلك المحبة بالهداية في أنفسنا، ونشرها في غيرنا.

ثم تساءل قائلا، ماذا نريد أن نذكر في مجلسنا هذا منها؟. ثم أجاب و تحدث عن 12 خاصية لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لمن يريد أن يعود إليها.

حفلة المولد الشريف.. وجاء في المجلد الرابع، وابتداء من صفحة 11 إلى صفحة 16، وتحت فصل “آثار ابن باديس، قسم التاريخ”، عنوان المحاضرة ” تبليغ الرسالة”، وهي تلخيص المحاضرة التي ألقاها صاحب هذه المجلة بنادي الترقي بالعاصمة في حفلة المولد الشريف”. ألقيت المحاضرة بتاريخ: غرة جمادى الأولى 1349 هـ – اكتوبر 1930، جاء فيها..

11: وإنه لتتسع حياة الشخص الماضية بقدر ما تمتد ذكرياته في سوالف الأزمان وتمتد آماله في غابرها.

12: ذكريات الشخص والآمال الخارجة عن حياته الشخصية هي التي تجعله كأنه قد عاش الدهور الطوال.

12: فنحن في حفلنا هذا بذكرى المولد النبوي الكريم التي هي الثانية بعد الأربعمائة والألف من ولادة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم.

12: ونريد أن نحلي شعورنا بهذه الذكرى بذكر ناحية من نواحي حياة هذا النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم.

15: وليكن تفكيرنا في هذا واهتمامنا به ثمرة احيائنا لهذه الذكرى الكريمة، وعلمنا بهذا النزر من حياة ذلك النبي الكريم.

15: أيها السادة قد عدنا من هذه الذكرى بمسألة تبليغ الرسالة، وعدنا بأمل تبليغ الهداية، وقد انبثق من هذه الذكرى في صدورنا نور وجدت منها في قلوبنا قوة.

16: وإن قلوبا وضعنا فيها اسم الله واسم محمد الله واسم محمد لهي بمأمن من عمل الظالمين وكيد الخائنين. فجددوا نورها وقوتها بمثل هذه الذكرى، واعملوا لتحقيق ما تحييه فيكم الذكريات من أمل ورجاء، واقصروا أعمالكم وجملوها بالاحسان والتقوى.

تحية المولد الكريم.. وفي المجلد الثالث، صفحة 570- 572، قصيدة ألقاها الشيخ ابن باديس رحمة الله عليه، تحت عنوان “تحية المولد الكريم” من 40 بيتا، وكان ذلك بقسنطينة ، وبتاريخ: الاثنين 13 ربيع الأول 1356 هـ – 11 جوان 1937، جاء في بعض أبياتها..

أحييت مولد من به … حيي الأنام على الحقب

أحييت مولده بما … يبري النفوس من الوصب

بالعلم والآداب والأ… خلاق في نشء عجب

وما يلفت الانتباه، أن قصيدة ابن باديس المشهورة والتي حفظتها الأجيال، ورددتها الحناجر، وهي..

شعب الجزائر مسلم.. وإلى العروبة ينتسب

من قال حال عن أصله… أو قال مات فقد كذب

هي نفسها قصيدة “تحية المولد الكريم” التي قيلت في هذه المناسبة، وهي مناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الكريم. وكأن الله تعالى كتب لها القبول، لما احتوته من تعظيم سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والثناء على حبه والاحتفال بمولده الكريم صلى الله عليه وسلم.

احتفال بليلة المولد.. وفي صفحة 573 من المجلد الثالث، قصيدة ألقاها ابن باديس، بعنوان “القومية والإنسانية”، ألقيت ليلة احتفال جمعية التربية والتعليم الإسلامية بالمولد النبوي الشريف، بقسنطينة وبتاريخ: غرة ربيع الأول 1357 هـ – فيفري 1938، تتكون من 07 أبيات، جاء في مطلعها..

المجد لله ثم المجد للعرب … من أنجبوا لبني الانسان خير نبي

وجاء في آخر بيتين..

قومي هم وبنو الانسان كلهم … عشيرتي، وهدى الاسلام مطلبي

أدعو إلى الله لا أدعو إلى أحد … وفي رضى الله ما نرجو من الرغب

آخر التغريدات: