عبد الحميد بن باديس: هل كان علمانيا؟

بقلم: د. محمد نور الدين جباب –

ظاهرة جزائرية خطيرة تستدعي التوقف عندها وتأملها وبحثها بعمق وهي تنكر الجزائري لما قبله، على المستوى الشخصي الخاص وعلى المستوى التاريخي العام، وطمس مآثره وعدم الاعتراف به وتقزيمه وتجاهله، ويشمل ذلك جميع الأصعدة، في السياسة، في الثقافة، في الدين وفي الدنيا، علما أنه من بديهيات الحضارة والتقدم هو “التراكم ” فلا تقدم ولا حضارة ولا رقي في سلم الحضارة دون “تراكم حضاري” لكن الجزائري دائما يهدم ثم يبدأ من الصفر، ما يعني أننا سوف نظل ندور في حلقة مغلقة ومفرغة ومفزعة.

جمعية العلماء المسلمين التي نشأت في إطار جدل الوطنية والاستعمار، هذا الجدل المرير ضد الاحتلال الاستيطاني، جعل جمعية العلماء المسلمين تقدم نواة إسلام نابع من طبيعة المرحلة والمسار التاريخي الجزائري. لو تراكمت تلك الجهود وتظافرت كان سينشأ عنها لامحالة مدرسة فقهية جزائرية خالصة، كنا لا نتحدث اليوم لا عن الوهابية ولا الأحمدية ولا السفلية ولا غيرها من المذاهب المستوردة التي لا صلة لها بتاريخنا وخصوصيتنا، لكنها ترعرعت وأينعت نتيجة الفراغ الرهيب والطبيعة كما يقال تكره الفراغ فحولتنا إلى مزبلة تاريخية الكل يفرغ فيها نفاياته الدينية.

لقد وضع الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس نواة إسلام جزائري خالص ليجعل منه الرأسمال الثقافي والتعبير الثقافي المكمل للكفاح المسلح الذي قاده الأمير عبد القادر من أجل الاستقلال والسيادة والدولة الوطنية.

لقد ارتكزت تلك النواة على ركيزتين اثنتين كان يجب أن تكون مدخلا لفهم الإصلاح عند الشيخ المؤسس والتأسيس عليه، الأولى تصدي الشيخ الجليل بحزم وقوة للطرقية التي أراد أن يجعل منها الاستعمار مطية أيديولوجية لتكريس وتأبيد الاحتلال وهو ما جعل الشيخ الجليل يطالب إدارة الاحتلال بتطبيق العلمانية في الجزائر التي لم يفهم معناها الكثير من” مثقفي آخر الزمن” الذين راحوا يستشهدون ويشيدون بعلمانية الشيخ بينما كان الشيخ يهدف من خلال دعوته تلك إلى انتزاع الإسلام من يد الاحتلال لكي لا يجعل منه أداة أيديولوجية تخدم مصالحه الاستعمارية ويصبح الإسلام على يد الاستعمار “أفيون الشعوب “.

لقد تفطن الشيخ لذلك وطالب بتطبيق قانون 1905 على الجزائريين لكي يصبح الإسلام جزءا من المجتمع المدني وليس السياسي، وذلك لكي يتمكن الشيخ وتتمكن جمعيه العلماء المسلمين بوصفها جمعية أهلية من تحرير الإسلام من قبضة الاحتلال وجعله أداة تحرير وقوة مادية كفاحية بيد الشعب الجزائري وهو ما تحقق في ثورة التحرير عندما أصبحت صرخة “الله أكبر” ليس تعبيرا دينيا إنما قوة مادية كفاحية تشحذ الهمم وتدفع إلى التضحية.

هذا هو الإسلام الجزائري الذي نشأ في ظل جدلية الوطنية والاستعمار، إسلام مكافح ثوري وهو ما أفصح عنه الشيخ المؤسس بجلاء ووضوح في موقفه المؤيد لكمال أتاتورك وهذه مسألة على غاية من الأهمية وركيزة أساسية آخرى في فهم التوجه الفكري والسياسي للشيخ، حيث كان الشيخ المؤسس الوحيد في العالم الإسلامي الذي أعلن صراحة تأييده لكمال أتاتورك ليس لكونه علمانيا إنما لكونه مؤسس الدولة القومية العصرية التركية وباني تركيا الحديثة العصرية، وهو حلم الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس أن يرى جزائر مستقلة حرة ودولة وطنية عصرية.

ذلك ما جعله يشيد بكمال اتاتورك وينوه بخصاله في كلمة التأبين عندما قال في كلمة معبرة وقوية ولها معاني ودلالات واسعة وكأن الشيخ يستنطق كمال أتاتورك بكلام يريده هو ويطمح إليه ويريد تحقيقه في بلده الجزائر” في السابع من رمضان المعظم ختمت أنفاس أعظم رجل عرفته البشرية في تاريخها، وعبقري من أعظم عباقرة الشرق الذين يطلعون على العالم في مختلف الأحقاب فيحولون مجرى التاريخ ويخلقونه خلقا جديدا، ذلك هو مصطفى كمال باعث تركيا من شبه الموت إلى حيث هي اليوم من الغنى والعز والسمو… لقد ثار مصطفى كمال حقيقة ثورة جامحة لكنه لم يثر على الإسلام وإنما على هؤلاء الذين يسمون بالمسلمين، فألغى الخلافة الزائفة واقتلع شجرة الزقوم الطرقية من جذورها… نعم إن مصطفى أتاتورك نزع عن الأتراك الأحكام الشرعية وفي إمكانهم أن يسترجعوها متى شاؤوا وكيفما شاؤوا ولكنه رجع لهم حريتهم واستقلالهم وسيادتهم وعظمتهم بين أمم الأرض وذلك ما لا يسهل استرجاعه لو ضاع”.

آخر التغريدات: