العقلية السياسية عند ابن باديس

العقلية السياسية عند ابن باديس

بقلم: عماد بن عبد السلام –

بعدما تخرج ابن باديس من الزيتونة بشهادة التطويع (العالمية)، عاد إلى أرض الوطن سنة1331هـ/1912م متأهبا بطموح وهمّة عالية في تعليم المسلمين دينهم، فبدأ بعقد حلقات علمية بالجامع الكبير من كتاب “الشفا في حقوق المصطفى” للقاضي عياض، غير أنه سرعان ما أوقف من طرف المستدمر الفرنسي بسعي من مفتي مدينة قسنطينة الشيخ، مولود بن الموهوب.

بعدها توقيفه قرَّر نهائيا سنة 1332هـ/1913م أن يغادر البلاد متوجها إلى الحجاز -بعد أن استأذن والده- سافر في موسم الحج إلى البقاع المقدسة لأداء فريضة الحج ومغتنما إياها فرصة للاتصال بالعلماء والتعرف عليهم والاحتكاك بهم وليستزيد منهم علما. وفي الحجاز تعرّف على فضيلة الشيخ محمد البشير الإبراهيمي واتصل بمشايخه هناك مثل الشيخ حسين أحمد الفيض آبادي الهندي المدرس بالمسجد النبوي وحمدان لونيسي في قضية يقول عنها ابن باديس ((أذكر أني لما زرت المدينة المنورة واتصلت فيها بشيخي الأستاذ حمدان لونيسي وشيخي أحمد الهندي، أشار عليَّ الأول بالهجرة إلى المدينة وقطع كل علاقة بالوطن وأشار عليَّ الثاني وكان عالما حكيما- بالعودة إلى الوطن وخدمة الإسلام والعربية فيها بقدر الجهد، فحقق الله رأي الشيخ الثاني ورجعنا إلى الوطن قصد خدمته، فنحن لا نهاجر، نحن حراس الإسلام والعربية في هذا الوطن)).

قلت: من هذه الواقعة تكونت للشيخ ابن باديس عقلية سياسية لينجح دعوته أمام اضطهاد العدو المستدمر، بل قال يوما للإبراهيمي، وقد كان مصمما على الخروج هو كذلك من الجزائر: ((إن خروجك يا فلان أو خروجي يكتبه الله فرارا من الزحف))، قال الإبراهيمي: ((فو الذي وهب له العلم والبيان لقد كانت كلمته تلك شؤبوبا من الماء صب على اللهب)) آثاره 4/338

فأخذ ابن باديس مدارات السلطة الاستعمارية (أقول: المدارات لا المداهنة كما يظن البعض)، خاصة في المواقف الحرجة التي يخشى بطشها أو القضاء على دعوته بهدف رفع الجهل عن الشعب الجزائري المنصب عليه من الاستعمار ذاته والطرق الصوفية من جهة ثانية، لهذا تجده يداري الاستعمار بعبارات، قد يقول عنها من لم يعرف خطة ابن باديس أنه مداهن لفرنسا وقد يُظن أنه من دعاة الإدماج ومكرسي الاستعمار وحامي مصالحه في الجزائر، وحسب اعتقادي أن نضال ابن باديس حول قضية وطنه ودينه وعروبته، كانت مسطرة في أربع مراحل مرة، وهي: إظهار الموالاة ثم الاحتجاج ثم المعارضة ثم نكران فرنسا ثم التخطيط للثورة

1/موالاة فرنسا (في الظاهر) من أقواله:

– (أيها الشعب الكريم: كن كلك مع الحكومة الفرنسية)، أثاره 3/114

–  وقال أيضا ((سعادة الأمة الجزائرية بمساعدة فرنسا الديمقراطية)) 3/267

– وقال، مخاطبا الفرنسيين بأنهم ولاة أمور، ((… لكن ولاة الأمور قد علموا جلية الأمر، وتميز لهم خبيث القول من الطيب، وتأكدوا أن ليس في حركتنا الدينية ولا في الحركة السياسية من يد خارجية)) 3/ 287

–وقال أيضا في تليغراف أرسله إلى الوالي العام، ((أن أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين البالغ عددهم ألفين المجتمعين بعاصمة الجزائر من اجتماعهم العمومي السنوي يعربون عن إخلاصهم لفرنسا وارتباطهم بها))، الآثار 3/407

2/الاحتجاج على فرنسا

قال في مقال تحت عنوان” حقوق الأمة الجزائرية التي تطالبها من الأمة الفرنسية”، مطالبا بترسيم اللغة العربية، (( تعتبر اللغة العربية رسمية مثل اللغة الفرنسية ويكتب بها مع الفرنسية في جميع المناشير الرسمية وتعامل صحافتنا مثل الصحافة الفرنسية وتعطي الحرية في تعليمها في المدارس الحرة مثل اللغة الفرنسية))، الآثار 3/307

– وقال مؤكدا على أولوية المطالب “الهوية”، ((مطالب الأمة الجزائرية كانت معروفة قبل اليوم، وقد قدمت للحكومات المتعددة غير مرة وكان منها السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وكان من أولها محافظة الأمة على شخصيتها ولسانها وديانتها، وقد كانت الأمة تخشى دائما أن تمس في شخصيتها وأن يتساهل بها المتساهلين فيها))، الآثار 3/516

-وقال أيضا، ((أن كل محاولة لحمل الجزائريين على ترك جنسهم، أو لغتهم، أو دينهم، أو تاريخهم، أو شيء من مقوماتهم، فهي محاولة فاشلة مقضي عليها بالخيبة، والواقع دال على هذا)) الآثار 6/50.

– وقال متحديا ومحذرا فرنسا ((فحذار من أن ترتكبي غلطة فادحة بمحو الشخصية الإسلامية لا يسوء أثرها في الأمة الجزائرية وحدها بل يسوء في العالم الإسلامي كله، وتعتبر في نظر الجميع بحق- بترا لعضو من أعضاء الإسلام))، الآثار 6/87

3/بداية المعركة وتذكيرها أنها مستعمرة

– قال، ((ولأننا مستعمرة من مستعمرات الجمهورية الفرنسية، نسعى لربط أواصر المودة بيننا وبين الأمة الفرنسوية))، الآثار 3/264

– وقال في مقال، “الاستعمار يحاول قطع الصلة بين الإخوان”، الآثار 3/354

– وقال في مقال، “إذا طالبنا حقوقنا نكون أضداد فرنسا” ((تأبى الأحزاب الاستعمارية ومن إليها الاعتراف بهذه الحقوق للجزائريين – يقصد الحقوق السياسية))، 5/301

4/التأكيد بأن الجزائر ليست فرنسا

– قال، (( أين أنتم أيها السادة: نحن الجزائر، وما الجزائر إلا للجزائريين، فإذا كنتم تريدون المحافظة على الجزائر فحافظوا على قلوبنا))، الآثار 3/359

– وقال أيضا، ((أم هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست فرانسا، ولا يمكن أن تكون فرانسا، ولا تستطيع أن تكون فرانسا ولو أرادت، بل هي أمة بعيدة عن فرانسا كل البعد في لغتها ولا تستطيع في أخلاقها وفي عنصر دينها، لا تريد أن تندمج ولها وطن محدود معين وهو القطر الجزائري بحدوده الحالية المعروفة…. فجلينا بكلمتنا هذه الحقيقة مكشوفة في واضح النهار وقطعنا الطريق على كل متقول بالباطل وأرحنا كل باحث ومتردد من بحثه وتردده)).

– قال في مقال تحت عنوان:” حقوق الأمة الجزائرية التي تطالبها من الأمة الفرنسية” مطالبا بترسيم اللغة العربية: (( تعتبر اللغة العربية رسمية مثل اللغة الفرنسية وتكتب بها مع الفرنسية في جميع المناشير الرسمية، وتعامل صحافتنا مثل الصحافة الفرنسية وتعطي الحرية في تعليمها في المدارس الحرة مثل اللغة الفرنسية)) الآثار 3/307

– وقال مؤكدا على أولوية المطالب “الهوية”. قال: ((مطالب الأمة الجزائرية كانت معروفة قبل اليوم، وقد قدمت للحكومات المتعددة غير مرة وكان منها السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وكان من أولها محافظة الأمة على شخصيتها ولسانها وديانتها، وقد كانت الأمة تخشى دائما أن تمس في شخصيتها وأن يتساهل بها المتساهلون فيها)) الآثار 3/516

-وقال أيضا: ((إن كل محاولة لحمل الجزائريين على ترك جنسهم، أو لغتهم، أو دينهم، أو تاريخهم، أو شئ من مقوماتهم فهي محاولة فاشلة مقضي عليها بالخيبة، والواقع دال على هذا)). الآثار 6/50

– وقال متحديا ومحذرا فرنسا: ((فحذار من أن ترتكبي غلطة فادحة بمحو الشخصية الإسلامية لا يسوء أثرها في الأمة الجزائرية وحدها بل يسوء في العالم الإسلامي كله، وتعتبر في نظر الجميع  بحق- بترا لعضو من أعضاء الإسلام)). الآثار 6/87

5/ بداية المعرضة و تذكيرها أنها مستعمرة

– قال: ((ولأننا مستعمرة من مستعمرات الجمهورية الفرنسية نسعى لربط أواصر المودة بيننا وبين الأمة الفرنسوية)) الآثار 3/264

– وقال في مقال: “الاستعمار يحاول قطع الصلة بين الإخوان” الاثار 3/354

– وقال في مقال: “إذا طالبنا حقوقنا نكون أضداد فرنسا” ((تأبى الأحزاب الاستعمارية ومن إليها الاعتراف بهذه الحقوق للجزائريين – يقصد الحقوق السياسية-)). 5/301

6/ التأكيد بأن الجزائر ليست فرنسا

– قال: (( أين أنتم أيها السادة: نحن الجزائر، وما الجزائر إلا للجزائريين، فإذا كنتم تريدون المحافظة على الجزائر فحافظوا على قلوبنا)). الآثار 3/359

– وقال أيضا: ((أم هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تستطيع أن تكون فرنسا ولو أرادت، بل هي أمة بعيدة عن فرنسا كل البعد في لغتها ولا تستطيع في أخلاقها وفي عنصر دينها، لا تريد أن تندمج ولها وطن محدود معين وهو القطر الجزائري بحدوده الحالية المعروفة…. فجلينا بهذه الحقيقة مكشوفة في واضح النهار وقطعنا الطريق على كل متقول بالباطل وأرحنا كل باحث ومتردد من بحثه وتردده)). الآثار 3/361

7/ التخطيط للثورة

قال الأستاذ حمزة بُكوشة:((أيام اشتعال الحرب العالمية الثانية اجتمعت والشيخ عبد الحميد لآخر مرة بنادي الترقي، وكان حاضر الاجتماع تلميذه محمد بن مُرة الصادق الملياني ليس غير، وبعدما تحادثنا معه في مواضيع خاصة وعامة، انتفض رحمه الله- وقال:هل لكم أن تعاهدوني؟ فقال الشيخ محمد الصادق:لا أستطيع قبل أن أعرف.                      

ثم توجه إلي وقال: وأنت. فقلت: إذا كان على شيء أنت فيه معي فإني أعاهدك.قال: طبعا، فأنا لا أكلف غيري بما لا أكلف به نفسي. فمددت يدي وصافحته وقلت: إني أعاهدك ولكن على ماذا؟. قال: إني سأعلن الثورة على فرنسا عندما تشهر عليها إيطاليا الحرب)).

وقال أيضا في اجتماع خاص بمبنى جمعية التربية والتعليم الإسلامية بحضور الأستاذ علي مرحوم والأستاذ عبد الحفيظ جنان: ((لو وجدت عشرة من عقلاء الأمة الجزائرية يوافقني على إعلان الثورة -ضد فرنسا- لأعلنتها)). وقال محمد الصالح رمضان: أن الشيخ ابن باديس منذ سنة 1937م وهو يخطط لها، وأكد ذلك الشيح أحمد حماني بأنه سمع الشيخ ابن باديس بأذنيه في مجلس التربية والتعليم خريف سنة 1939 م بل اعتبر نشيد ابن باديس (شعب الجزائر مسلم) دعوة إلى الثورة.

قلت: وبهذا يتبين بوضوح أن عقلية ابن باديس السياسية كانت تمشي تدريجيا بخطوات محكمة وحكيمة تراعي في ذلك موطن القوة والضعف الذي يقتضيه سياق الزمان والمكان.

آخر التغريدات: