فقه التاريخ عند الشيخ محمد البشير الإبراهيمي

فقه التاريخ عند الشيخ محمد البشير الإبراهيمي

إن خُصّ الشيخ الإبراهيمي بكثير من الدراسات و الأبحاث و المقالات ، ونُشرت حوله رسائل وكتب تناولت فكره وأدبه وجهاده ، بعضها من أبناء وطنه ، وأخرى من أوطان العروبة التي كانت من الشيخ دوما على بال !. فإن العظماء في التاريخ لا ينتهي فيهم قول ، ولا ينحسر كلام ، ولا يجف مداد …وسوف يظلون..

 كالبدر من حيث التفت وجدته ……………يهدي إلى عينيك نورا ساطعا

كل جيل يأخذ منه بحسب همّته ، ويترقى بفكره قدر هامته …و الشيخ الإبراهيمي من هذا القبيل بلا ريب .

علم من أعلام النهضة الإسلامية في عصره ، وذخر من ذخائر الإصلاح في زمانه ، واسع الثراء في تراث أمته ، فسيح العلم في مناحي المعرفة العربية المتنوعة ، وافر الاطلاع على شعرها ونثرها وأدبها وفقهها وتاريخها ، مما جعله من الأفراد القلائل ممن نذروا أنفسهم لخدمة الدين الذي لا بسته البدع ، ةإنقاذ اللغة التي أكلتها رطانة الأجنبي ، ومواجهة المستعمر الذي نزل الديار ، وأتى في فنون الموبقات و الشرور و البطش بكل عجيبة !.

لقد انتصب الإبراهيمي مفكرا ومصلحا ومربيا وسياسيا ومجاهدا ..عُدّته في ذلك فكر لمّاح ، وبيان مُنخّل، وبلاغة ساحرة ، وإيمان عميق ، جُمعت كلها في ما تركه الشيخ من تراث مكتوب ، سوف يبقى ما بقي الدهر ، وتعاقب الحدثان . ..

وهي قبل أن تُنشر كانت خطابات ورسائل ومحاضرات وأحاديث دوّى بها الشيخ في عواصم العالم العربي و الإسلامي مشرقا و مغربا ، بصوته الجهير ، وأدبه العالي ، يشرح قضيته ، وينصر أمته ، ويدفع عنها عوادي المستعمر الجاثم على صدرها .

وقد استطاع الإبراهيمي أن ينفخ في طوايا جيل الثورة الإيمان ، ويبعث في نفوسهم الحمية للدين و الوطن ، فكانت “ثورة الجزائر ” نتاجا مثمرا لذلك الغراس الطيب ، أينع زهرات الشباب الذي طلب الموت في مظانه ليصنع الحياة لشعبه ، فكانوا أئمة البطولة و الفداء !.أروا شعوب العالم كيف يمكن أن تنتفض الشعوب المقهورة مهما طال ليل الظلم ، واحْلَوْلَكَ الظلام ، فلا بد من فجر تلوح خيوطه ، و تسطع أنواره ، وتصحو الأمة على صباح جديد .

وبعد : فهل حظ هؤلاء العظماء نصوص أدبية مقتطعة ، توضع في كتاب مدرسي في هذه المرحلة أو تلك ؟، أو تجميد أشخاصهم في نُصب تذكارية ولوحات فنية وصور فوتوغرافية ، كما نتعامل غالبا مع التاريخ وشخصياته الفاعلة عندما نحفظها بتعريف نضغطه في كلمات قليلة ، ومع الوقت يجري تجفيفها بكلمات أقل إلى أن يميتها التقادم ، وتذهب بعد ذلك ذكراها إلى العدم ؟!!.

إن الشيخ الإبراهيمي من النوع الذي يملك بامتياز القدرة على الرسوخ في أذهان الناشئة ، ليس في الجزائر وحدها ، بل في سائر بلاد العرب و المسلمين .”لأن الإبراهيمي ليس رجل قطر ، مهما اتسعت أرجاؤه ، وليس رجل إقليم مهما امتدت أطرافه ، ولكنه رجل أمة برَّحت به محنها ، وصهرت جوانحُه آلامها، وأمضَّه هوانها على الناس ” .

  وهذه المساهمة المتواضعة رؤية من زاوية تاريخية عامة ، رصدتُ من خلالها الثقافة التاريخية ، ومنهج التعامل مع قضايا التاريخ في آثار الشيخ الإبراهيمي ، مع انتقاء موضوعات رأيت أن التاريخ حاضر فيها ، بشواهده وسننه وقوانينه التي وعاها الشيخ ، وقدمها فكرا ينضح بالنور ، وسيرة تُشع بالعبرة ، وحضارة تظل قادرة على الإبداع و الإنجاز و العطاء .

1 ـ فقه التاريخ ..المصطلح و المفهوم :

كثيرون هم الذين كتبوا عن تاريخ الإسلام ، سواء من طرف المسلمين أو من غيرهم ، سواء في السياق الأكاديمي الصرف، أو التأليف الحر ، وقد انطوت كثير من تلك الكتابات على منهج في القراءة و التحليل ورصد الأحداث ينأى بعيدا عن فلسفة خاصة تتضمن ملامح الخصوصية في تاريخ الإسلام ، تبعا لخصوصية الأمة وعقيدتها وفكرها وانجازاتها عبر تاريخها الطويل .

ولم تكن المدرسة التاريخية العربية و الإسلامية بعد ابن خلدون تحديدا إلا صدى للأوضاع المزرية التي آلت إليها الأمة ، وأصبحت فلسفة ابن خلدون في التاريخ و الحضارة والاجتماع قواعد لمدرسة برزت ملامحها بعد عصر ابن خلدون بقرون .حيث برزت تأثيراتها في الفكر الغربي و العربي ، وجاءت إلماعات مفكري النهضة العربية متساوقة مع فكر المدرسة الخلدونية ، التي شكلت مفتاحا حقيقيا لليقظة الإسلامية ، وبداية الوعي بالتاريخ ، وإمكان عودة الإزدهار و الرقي للأمة المتخلفة، إذا ما توفرت لها أسباب الإصلاح الذاتي الذي يفضي إلى العافية الحضارية التي نعمت بها الأمة حينا من الدهر .

وفي منتصف القرن الماضي ( القرن العشرين) تزايدت نداءات المفكرين و المؤرخين من رواد المدرسة الإسلامية إلى إعادة النظر في قراءة التاريخ بعيدا عن مبررات عصر الغزاة وعصر الانحطاط و السيطرة الأجنبية على البلاد العربية و الإسلامية ، فبرز إلى السطح مصطلح “فقه التاريخ ” ، وقد مثّل هذا الاتجاه : الشيخ محمد الخضري بك ، و الطيب النجار ، وسيد قطب ، وصادق عرجون ، وعباس العقاد ، ومالك بن نبي ،ومحمد البشير الإبراهيمي  ….ثم  تابع مسيرة هذا الاتجاه من جاء بعدهم من العلماء و المفكرين من أمثال الشيخ محمد الغزالي ،  وعماد الدين خليل ، وعبد الحميد صديقي ، ومحمد باقر الصدر ، ومرتضى مطهري ،ومحمد قطب ،  وطه جابر العلواني ، وعبد الحليم عويس …ممن يرون أن المنهج الغربي المهيمن على الدراسات التاريخية منهج علماني ، يؤمن بضرورة إقصاء البعد الروحي الغيبي من مصادر المعرفة التاريخية ، ويبني فرضياته على التجربة و العقل ، وأحيانا على قيم غيبية تستمد شرعيتها من التراث الإنساني نفسه ، وهو منهج قاصر في فهم العلاقة الجدلية بين الله و الإنسان و الطبيعة ، وقد أفضى هذا القصور إلى نقض طبيعي في فهم حيثيات الوقائع التاريخية ، وتفسيرها تفسيرا موضوعيا .

بالإضافة إلى أنه منهج يعتمد مبدأ الحتميات ( الحتمية التاريخية ، و الحتمية المادية ، و الحتمية الاقتصادية ) مما يُعدّ عيبا جوهريا في المنهج التاريخي الغربي .

وجاء مصطلح “فقه التاريخ” تماهيا مع دراسات اعتمدت المنهج نفسه في دراسة السيرة النبوية ، وظهرت عناوين لها في هذا المجال ككتاب  “فقه السيرة ” للشيخ محمد الغزالي ـ رحمه الله ـ ، وكتاب “فقه السيرة “للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي .و”فقه التاريخ في ضوء أزمة المسلمين  الحضارية” للدكتور عبد الحليم عويس …

وهو مصطلح يعبر في مجمله عن  المعرفة الإنسانية التي تستهدف جمع المعلومات عن الماضي وتحقيقها وتسجيلها وتفسيرها ، من منطلق التصور الإسلامي لحركة التاريخ ، مع كشف الغطاء أمام العقل البشري عن حقيقة منهجية : وهي أن التاريخ البشري بأحداثه وقضاياه لا يتحرك فوضى من غير هدف ، وسبهللا دون قصد ، إنما تحكمه قوانين وسنن ونواميس مثل تلك القوانين التي تحكم الكون و العالم و الحياة و الأشياء …سواء بسواء ..وإن الوقائع التاريخية لا تُخلق بالصدفة ، وإنما من خلال شروط خاصة تتوافر وتتضافر وتفضي بها صوب هذا المصير أو ذاك …

و الذي استجمع هذا المنهج ، ودعا إليه هو القرآن الكريم ، الذي أكّد في مواضع عديدة فيه على أن التاريخ ” لا يكتسب أهميته الإيجابية إلا بأن  يُتخذ ميدانا للدراسة و الاختبار ، تُستخلص منه القيم و القوانين التي لا تستقيم أية برمجة للحاضر و المستقبل إلا على هداها ، وليس الأسلوب الفني في العرض سوى جسر تُحمل عليه العروض و النتائج النهائية لأية ممارسة في حقول التاريخ ” ([1]).

“و القرآن يطرح على العقل البشري ـ لأول مرة ـ مسألة ” السنن” و ” النواميس ” التي تُسير حركة التاريخ وفق منعطفها الذي لا يخطئ ، وعبر مسالكها المقننة ،التي ليس على الخروج عليها سبيل ، لأنها منبثقة من صميم التركيب البشري ومعطياته المحورية الثابتة فطرة وغرائز وأخلاقا وفكرا وعواطف ووجدانا ، ومن قلب العلاقات و الوشائج والارتباطات الظاهرة والباطنة في العالم الذي يتحرك فيه الإنسان ، والتي تتجاوز في اتساعها وشموليتها نسبيات البيئة الجغرافية ، أو الوضع الإقتصادي كي تتسع للفعل التاريخي نفسه ، الفعل القائم على القيم الثابتة الدائمة في كيان الإنسان ، والتي تنبثق عنها المواقف التاريخية سلبا وإيجابا ، ومن ثم فإن حكمها على هذه “الحركة ” يجيء منطقيا تماما ، لأنه أشبه ” بالجزاء ” الذي هو من جنس ” العمل ” ومن خامه الأصيل ، وعادلا تماما لأنه يكافئ الإنسان فردا وجماعة ، بما يوازي طبيعة الدور التاريخي الذي مارسوه ، حتى لكأن القرآن يلفت أنظارنا إلى أننا نستطيع أن نرتب على مجموعة معينة من الوقائع التاريخية سلفا نتائجها التي تكاد تكون محتومة لارتباطها الصميم بمقدماتها اعتمادا على استمرارية السنن التاريخية ودوامها “([2]).

و القرآن الكريم لايؤكد ثبات هذه السنن وديمومتها فحسب ، ولكنه يحولها في الوقت نفسه إلى دافع يفرض على الجماعة المؤمنة أن تتجاوز مواقع الخطأ التي قادت الجماعات البشرية السابقة إلى الدمار وأن تُحسن التعامل مع قوى الكون و الطبيعة مستمدة التعاليم و القيم من حركة التاريخ نفسه.

“قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كانت عاقبة المكذبين ، هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين ، ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن  كنتم مؤمنين ، إن يمسسكم قرح فقد مسّ القوم قرح مثله ، وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين ، وليمحص الله الذين آمنوا  ويمحق الكافرين “( آل عمران 137 ـ 141).

فالسير في الأرض وسيلة لاكتشاف القوانين ، والقرآن يدل على مجال رحب لاكتشاف الظاهرة البشرية ، واستخلاص العبر ، لأن فقه هذه السنن التي تضبط حركة الفرد و الجماعة تجعل الإنسان صلبا في التعامل مع الأوضاع القائمة ، يسير على بصيرة من هذا الفقه ، والنظر في أحوال الأمم ، والأيام التي هي بين الناس دول ، مما يجعل التاريخ هو بيت الخبرة الإنسانية ، ومن لا يفقه حركته يتعثر في مطبات كثيرة ، أما من استفاد واتعظ ممن قبله ، فحري به أن لا يجرب لجارب الاشلة ، وأن يزيد البناء لبنة ([3]).

وهذا المنهج القرآني هو الذي أرسى مفهوم ” فقه التاريخ ” الذي ينبثق من رؤية وتفحص للتاريخ ، حيث تتهاوى الجدران الفاصلة بين الماضي و الحاضر و المستقبل ، ويلتقي زمن الأرض وزمن السماء.

2 ـ كيف تعامل الإبراهيمي مع التاريخ ؟

 طوّف الشيخ الإبراهيمي في كتاباته ، وخطاباته ، ومحاضراته ، في مواضيع شتى تناولت السياسة والتربية والنفس والاجتماع والأخلاق و التاريخ …..ولم يخل موضع منها إلا وفيه إشارة إلى الماضي القريب و البعيد ، يستمد منه الخبرة ، ويستخلص منه العظة ، ويتخذ منه مددا لثورته على المستعمر ، وفضح مكايده ، ورد أحقاده وأطماعه .

وهو وإن لم يؤثر عنه كتاب في التاريخ بمعناه الخاص ، فقد كان شغوفا بقراءة التاريخ الإنساني عموما ، وتاريخ المسلمين على وجه الخصوص ، لكنها قراءة الواعي ، الراصد لبواعث الفعل التاريخي ، المتتبع للخط البياني لأمة الإسلام عبر تاريخها الطويل ، صعودا وهبوطا ، وصولا إلى القمة أو نزولا إلى القاع …

لذلك لا نقرأ عند الإبراهيمي الأحداث التاريخية مزدحمة بالتفاصيل و الجزئيات ، ولا نجد ذكرا لمصادر التاريخ القديمة :كالطبري و المسعودي ، وابن الأثير ، وابن عبد الحكم  بل نجد ذكرا لدواوين الشعراء ، ومدونات الفقه ، ومتون اللغة ، التي التهمها أثناء حياته المبكرة …

ويرى الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد الله أن مصدر الإبراهيمي الأساسي في الثقافة التاريخية إنما هو التجربة الشخصية و المطالعة الحرة ، فقد عاش منذ سنوات المراهقة متنقلا بين عواصم العلم متأملا في أهلها ، مخالطا لعلمائها ، مطالعا في مكتباتها ، وفي هذه الأثناء قرأ الكثير من كتب التاريخ و الرحلات و التراجم دون أن يذكر ذلك بالاسم و العنوان إلا نادرا كذكره ابن خلدون وابن الخطيب ورسائل الضابط الفرنسي سان طارنو([4]).

وقراءة الإبراهيمي للتاريخ لم تكن قراءة العابر العجول ، الذي يفاخر بكثرة ما جمع من التصانيف ، وعديد ما يحفظ من العناوين ، إنما كانت قراءة الفاقه بطبائع الشعوب ، وعلل الحضارات ، وسنن الاجتماع …المتسائل عن سبب النكوص بعد الإقدام ، والذلة بعد العزة ، والانكسار بعد الازدهار ….

إن حديثه في ثنايا آثاره عن التاريخ لا تخلوا من إلماعات واستنتاجات تدل على عميق فقهه ، وعظيم حكمته ، وبراعة استشهاده ، ويتضح ذلك في مقاله عن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى يثرب ([5]) ، حيث ينفذ إلى لطائف القرآن الكريم في حديثه عن الهجرة المحمدية ، فسمّاها ” إخراجا ” ولم يسمّها هجرة بصريح اللفظ . يقول الإبراهيمي :” وإنما سمّى الصحابة المهاجرين ، ونوّه بالهجرة ، وحضّ عليها ، وقرنها بالإيمان ، وجعلها شرطا في الولاية ، فقال ” و الذين آمنوا ولم يهاجروا مالكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا “وبعض الحكمة في ذلك أن التذكير بالإخراج من الديار يذكي الحماس ، ويبقي الحنين إلى الديار متواصلا ، وينمي غريزة الانتقام والأخذ بالثأر”([6]).

ويبعث الحمية في نفوس الأحرار منهم ويقرع عليهم خصامهم وتلاحيهم فيما بينهم ، وهم في هذا الظرف أحوج ما يكونون للوئام والتصالح و التآخي .

ثم يوجه الشيخ خطابه إلى الجزائريين يستثير شهامتهم ، ويذكرهم بإخراج المستعمر لهم ، وصدّهم عن سبيل الله ، فيقول : “إن للإخراج  من الديار لشأنا أي شأن في القرآن ، فهو يبدئ ويعيد في تقبيحه وإنكاره وتحريمه ، وهو يقرنه بالقتل تشويها له وتشنيعا عليه ، وإنه له في نفوس الأحرار لأثرا يتعاصى عن الصفح و العفو ..”([7]).

ثم يقول :” وما زلت منذ درست السيرة بعقلي أقف في بعض مقاماتها على ساحل بحر لجي من العبر و المثلات ، ومن بين تلك المقامات حادثة الهجرة ، فلا يكاد عقلي يستثير بواعثها الطبيعية حتى أتلمّح العوامل الإلهية فيها ، فأستجلي من بعض أسرارها التمهيد للجمع بين أصلي العرب اللذين كانا في الجاهلية يتنازعان ملاءة الفخر ، ويؤرث الرؤساء و الشعراء بينهما نار العصبية ، حتى أضعفتهما العصبية ، وحتى أطمع الضعف فيهما جاريهما القويين : جار الجنوب الحبشي ، وجار الجنب الفارسي ، وكادا  يستعبدان هذا الجنس الحر لولا أن فال رأي أبرهة في الفيل ، ومالت رايات فارس في ذي قار ..”([8]).

وفي سياق العبر و العظات من حادثة الهجرة لم ينس الإبراهيمي أن يستدعي من التاريخ تساؤلا يوجه إلى العرب اليوم ، مع نقد لاذع يغطيه بعبارات لطيفة فيها الكثير من الحكمة التي يقتضيها المقام ” ليت شعري ..وليت يقولها المحزون ، هل تحمل ذكرى الهجرة المتكررة مع كل عام ، أولئك اليمانيين الراكدين وهم جمهرة أنساب قحطان ، وأولئك الحجازيين الراقدين وهم منحدر دماء عدنان ، على أن يتداعوا إلى ما تداعى إليه أجدادهم ، وأن يتآخو على ما تآخو عليه ؟.

هل يرجعون بالذاكرة إلى بيعة العقبة وما جرت للعرب من أخوة وسيادة ، وعزّة وسعادة ، فيتابعون على حماية الحوزة العربية و الذب عن حياض العروبة ؟.

هل آن لهم أن يعلموا أن هذه المذاهب التي صيّرتهم أوزاعا في الدين و الدنيا هي السبيل المفرّقة عن سبيل الله الواحد ، وهي التي نهى الله عن اتباعها ؟.

هل يعلمون أن طُلاب الغاز غزاة ، وأن الشركات أشراك ، وأن رؤوس الأموال الأجنبية ذات قرون ناطحة ، وأن الوطن الذي يعمر بمال الأجنبي ويد الأجنبي وعلم الأجنبي ! محكوم عليه بالخراب ، وإن تعالت في الأفق قبابه ، وكُسيت بوشي السماء هضابه ، وسالت بذهب الأرض شعابه ؟!!.”([9]).

وفي موضع آخر من آثاره  عندما يتحدث الإبراهيمي عن دور علماء الدين وسلطانهم على الناس ، ورهبتهم في القلوب التي استمدوها من تقديس الناس للدين ، وتعظيمهم لشأنه ، وخضوع العامة لهم عن طواعية ورغبة ، خضوعا فطريا لا تكلف فيه ، لشعورهم بأنهم المراجع في الفتوى ، والعُمد في الشريعة ، و الحُرّاس المؤتمنون على بقاء الدين ونقائه ، لأنهم ورثة الأنبياء وهمزة الوصل بين الأرض و السماء .يرى الإبراهيمي أن هذا الدور لعلماء الدين يجب أن يبقى ويستمر ، وما ينبغي أن يُتّخذ علماء الدين مطايا ذلول ، ينتظرون الجدا ، ويشكرون الندى، يستميلون الدهماء ، ويضللون العوام ، ويفسحون الطريق للقادة الجاهلين من أصحاب البدع و الأهواء …

في هذا المقام يرجع الإبراهيمي إلى التاريخ الإسلامي يستمد منه حجته وبرهانه ليصلح به وضعا مزري آل إليه الدين بعدما لابسته الخرافة ، وتولى أمره المبتدعة وأصحاب المطامع الخسيسة ، وذلك في غفلة علماء الدين الذين يغطون في نومة أربت في الطول عن نومة أهل الكهف و الرقيم !، ممن لم تكن تُقضى عظائم الأمور إلا بهم ، ولا يعقد الحكم إلا برضاهم .يقول الشيخ : ” بايع معاوية لابنه يزيد ، وحمل الأمة على البيعة له بالترغيب و الترهيب و المطاولة ، فتمّ له ذلك ، ولكنه كان يرى تلك البيعة كاللغو ، ما لم يبايع العبادلة و الحسين ([10])لمكانتهم في العلم ومكانهم في الأمة فعمد إلى الحيلة المستظهرة بالسيف ، وكذلك فعل بنو مروان كلما تخلّف مثل سعيد بن المسيب عن البيعة ، وكذلك فعل الخلفاء بعدهم في قضية البيعة أيام اشتداد سلطان العلماء وامتداده “([11]).

ثم يعلق الشيخ  على ما آلت إليه الأحوال عندما اتسعت الهوة بين الخلفاء و العلماء ، وتفرقت بهم السبل بعدما كان في اتحادهم قوة السلطان ودعامة الدين وخدمة الأمة ،” حتى انتقل أمرها ]أي الأمة [إلى طور آخر ، وأصبحت في أيدي الأمراء و القواد و الأجناد ، وخرجت من يد الخلفاء و العلماء معا ، وكأنما كان ذلك عقوبة من الله للخلفاء على تعاليهم ، وللعلماء على تنازلهم ، وما وقع في البيعة وقع في غيرها من مصالح الأمة التي يتنازعها السلطانان “([12]).

هذا في تاريخ الإسلام في صدره الأول ، أما عن تاريخ الإسلام في عصره الحاضر وفي بلاد الجزائر ، فقد استطاع الإبراهيمي أن يحلل أوضاع الجزائر القديمة و الحديثة انطلاقا من موقعها الجغرافي قائلا :” إن هذا الموقع هو الذي رشحها لتحوز السبق في الجهاد” ، وهو يعني بها موقعها على الضفة اليسرى للبحر المتوسط ، وبالضبط في مواجهة مرسيليا حيث تتشكل أوسع نقطة بين ضفتي من هذا البحر بالنسبة لجيران الجزائر ( تونس و المغرب ) وقد تناول الإبراهيمي طموح الأمم اللاتينية في استعمار جيرانها في الضفة الإفريقية بتحليل الخبير بأوضاع الأمم الغابرة فقال عن الأمم اللاتينية إنها ذات أطماع وفتوحات وكبرياء ودماء منذ كانت ، ولم يزدها ظهور الدين المسيحي السامي الروح إلا ضراوة وطموحا في الغلبة لأن الطبيعة المادية المتكالبة لتلك الأمم غلبت طبيعة الدين المسيحي الروحية المتسامحة ، وبذلك أصبح الدين المسيحي دينا رومانيا لا شرقيا([13]).

ومن تحليلات الإبراهيمي القائمة على الاستقراء و الاستنباط ما جاء على قلمه حول روح المقاومة و الجهاد التي تميّز بها سكان شمال إفريقيا منذ القدم ، فهو يرى أن الإسلام قد مزج بين البربر و العرب مزجا قوى فيه معنى الإباء و الحفاظ والأنفة واعتبار الحمى عرضا تجب الموت دونه ، وفي معنى السخاء الذي يبتدئ بالمال ويعلو فينتهي بالروح …

وجاء الإسلام فأخرج من المزاج المشترك بين العنصرين مزاجا ثالثا وقوّى معنى المببى و العرض و الحفاظ …وهو ما ترك الأمة الجزائرية أمة جهاد بجميع معانيه ، وعلى هذا المعنى يجب أن يبني المؤرخ تاريخ الجهاد النفسي في هذه الأمة ([14]).

ثم يذهب الإبراهيمي بعيدا في التحليل و التفسير والاستنباط حيث يتابع الصراع الذي بين ضفتي المتوسط ، روما وقرطاج ، وكلتاهما تتربص بالأخرى طمعا في الثروة و العيش و التوسع ، ثم صار صراعا على الدين بعد قدوم الفاتحين من الشرق .

كما يرى الإبراهيمي ” أن العرب خلفوا الرومان على حضارتهم في إفريقيا ثم لمسوهم من جبل طارق تلك اللمسة المؤلمة التي تطيّروا بها وطاروا فزعا ، وظنُّوا أنها القاضية على روما وديانتها وحضارتها وشرائعها ، وهذا الميدان الذي انتقل إليه الصراع أعمق أثرا في النفوس ويزيد في عمقه أن حامليه العرب قوم لا تلين لهم قناة ، ولا يُصطلى بنارهم ..”([15]).

وهنا تظهر الثقافة التاريخية عند الإبراهيمي كأنه صاحب اختصاص في تطور الحضارات وفلسفة التاريخ ، فتتبع بنظر المؤرخ الثبت ، والمفكر البصير بمواقع الضعف و القوة ،في كلتا الأمتين الرومانية و العربية ، فتحدث عن الأسباب التي دفعت الصليبيين اللاتين إلى الثأر للرومان الذين غربت دولتهم مع الفتح الإسلامي الزاحف ، واستغلوا ضعف الأندلس في عصر ملوك الطوائف ، فتداعوا على سواحل المغرب من تونس شرقا إلى مراكش غربا ،  وقد كان للجزائر القدح المعلى في الجهاد ، تارة منظما على أي الدول ، والاستنفار تارة وهو الدائم الذي لا ينقطع بالوازع النفسي الفردي وهو ” الرباط” الذي يشبه في جهته الفردية حرب العصابات اليوم ، ولم ينقطع هذا الرباط ـ في نظر الإبراهيمي ـ إلا عند الاحتلال الفرنسي للجزائر .

واحتلت فرنسا الجزائر سنة 1830 تنفيذا لخطة مرسومة تقتضي إعادة شمال إفريقيا لاتينيا كما كان قبل الإسلام ، وعندما يُحتل القلب ، يضرب الجناحان ( تونس و المغرب ).

ثم راح الإبراهيمي ينحي باللائمة على العرب ، وتعتصر نفسه ألما ، بسبب الصمت المطبق الذي خيم عليهم ، والفاجعة تحلُّ بإخوانهم في قطعة جليلة من وطنهم الأكبر ، وسكت المسلمون من ورائهم ، وكأن الأمر لا يعنيهم !!، وما دروا أن ضياع الجزائر مؤذن بضياع غيرها ([16]).

وخلاصة لما تقدم يمكن أن نوجز أهم ملامح منهج الإبراهيمي في تناول قضايا التاريخ فيما يلي :

1 ـ يتناول الإبراهيمي التاريخ ـ وخاصة التاريخ الإسلامي ـ باعتباره تاريخ أمة متصل الحلقات ، مترابط الأزمنة ، وليس على أساس أُسَرٍ تعاقبت على الحكم ، ليثبت أن الأمة هي التي تصنع العظماء في تاريخها ، وعظماؤها هم نتاج وضع الأمة وظروفها ، مما يحقق العبرة و العظة والاستنباط بعيدا عن التعصب المقيت لهذه الدولة أو تلك ، أو لهذا العنصر أو ذاك .

وهو منهج أقرب إلى الروح العلمية من طريقة الأجزاء المبتورة ، والجزر المعزولة . لأن الدارس يتتبع تطور تاريخ أمته خطا متصلا يرقب فيه أسرار النمو والازدهار ، وعوامل الضعف والانكسار .

2 ـ لا يُعنىَ الشيخ الإبراهيمي بالتفاصيل والجزئيات ، بل يعرض للأحداث الكبرى ، و الخطوط العريضة ، ويأخذ بيد القارئ إلى لُبِ الحدث ، وجوهر الموضوع ، فعصر الإبراهيمي وجيله الذي يخاطبه أو يقرأ له يواجه من التحديات ما يمنعه من تتبع التفاصيل والإغراق فيها ، بل يريد أن ينفذ سريعا إلى الأدواء و العلل ، ويصف الدواء الناجع ، ويساعده على هذا المنهج أدب رفيع ، وبيان ساحر ،ولغة محكمة ..

3 ـ يرى الإبراهيمي أن التاريخ لا يكتب ” ساخنا ” وإنما يكتب بعد برود الحدث وسكون غباره ، وهذا منهج المؤرخ العارف بواجبات المؤرخ وأدواته ، فالحدث التاريخي لا يكتب إلا عند توفر الوثائق والأدوات ، ولابد مع ذلك من تمتع المؤرخ بميزات تتمثل في الثقافة العميقة و الذكاء الحاد  و النزاهة الخالصة .

وهو يرى أن التاريخ الوطني لا يكتبه إلا مؤرخ وطني ، وهذه قضية حيوية في كل العصور وعند مختلف الأمم ، فالمؤرخ هو صوت أمته وهو المعبر عن هويتها الحقيقية مهما تفنن الآخرون وأخلصوا في الكتابة عنها ([17]).

وقد تمنى الإبراهيمي في مقالته “فرنسا وثورة الجزائر ” ـ وهي مقالة قديمة أضيف إليها ذيل ـ أن يقيّض الله لثورة الجزائر مؤرخا من أبنائها ” مستنير البصيرة”، مسدد الفكر و القلم ، صحيح الاستنتاج ، سديد الملاحظة ، فقيها في ربط الأسباب بالمسببات ، ليكتب “تاريخا لا يقف عند الظواهر و السطحيات …بل يتغلغل إلى ما وراء ذلك من الأسباب النفسية التي تحرك فرنسا إلى هذه المجازر البشرية ، وإلى العوامل التي تدفع المقاتلين (الجزائريين) إلى هذه الاستماتة في حرب حارت فيها عقول ذوي العقول ….”وأضاف :” لا نخطط الخطوط لذلك المؤرخ المرتقب ، ولا نحدد الحدود لذلك المؤرخ ، ولا نقدم له صورة هينة ، فذلك المؤرخ الذي أعدّه الله لهذه المنقبة لعله لم يولد بعد ، وإنما الشرط فيه أن يكون جزائري”.

إن هذا الرأي يضع مواصفات المؤرخ الذي سيكتب تاريخ الثورة ، كما يضع أيضا مواصفات المؤرخ عموما ، كالثقافة المتينة ، وقوة الاستنباط ، و البحث عن العلل والأسباب،  و الغوص وراء الظواهر ، ومعرفة الدوافع الباطنية([18]).

4 ـ ركز الإبراهيمي في أكثر مقالاته ومحاضراته وأحاديثه ـ وخاصة تلك التي كتبها أو ألقاها في بلاد المشرق العربي ـ على التاريخ الإسلامي الجامع للمشرق و المغرب ، فيأتي بالشواهد من عصر الرسالة ، ثم تاريخ الراشدين ، ومن بعدهم الأمويين و العباسيين …باعتبار أن هذه العصور تمثل الوحدة التاريحية للأمة الإسلامية ، وهو منهج ذكي حصيف يقوم على قاعدة “خاطبوا الناس بما يفهمون ” ، أما تواريخ المغرب الإسلامي من الفتح إلى الاحتلال فلا يعرض لها إلا قصد التعريف أو شرح السياق التاريخي ، مبينا أن أفق المغرب جزء لا يتجزء من جسم الأمة إن أضاعته أو تناسته أو فرطت فيه هيض جناحها ، وضُربت في مقتلها ، وأعداء الأمة لا يفرقون بين مشرق الأمة ومغربها .

5 ـ لقد رصد الإبراهيمي الواقع الإسلامي بكل ما يحمل من علل وأدواء وتخلف وتراجع حضاري شامل من خلال رؤية تحليلية وبصيرة نافذة ، فراح يستمد العلاج من سنن التاريخ ، ويتعرف على القوانين التي تحكم الاطراد الحضاري ، محاولا استجلاءها من الأصول الإسلامية: قرآنا وسنة ، وتراث الإسلام الثقافي ، غير متجاوز ذاتية الأمة ، ومقوماتها العقيدية و الفكرية التي صاغت وبلورت التجربة الإسلامية في التاريخ .

ففي مقال له بمجلة ” الأخوة الإسلامية ” ([19])بعنوان “حالة المسلمين ”  كتب مشخصا الداء وواصفا الدواء “نعترف أن نومنا كان ثقيلا ، وبأن عمر أمراضنا كان طويلا ، نعرف أن النوم الثقيل لا يصحو صاحبه إلا بصوت يصخ أو بضرب يصك ، وأن المرض الطويل لا يشفى المبتلى به إلا بتدبير حكيم قد يفضي إلى البتر أو القطع ، وقد أصابنا من القوارع ما لو أصاب أهل الكهف لأبطل المعجزة في قصتهم ومما كانوا به مثلا في الآخرين ، ولكننا لم نصح من نوم إلا لنستغرق في نوم ، ولم ننفلت من قبضة منوم ، إلا لنقع في قبضة منوم ، ….”([20]).

ثم يُرجع العلة كلها إلى رجلين :رجل سياسة لم يتدين ورجل دين لم يخلص فيقول :” وما أضلنا إلا المجرمون الذين يدعون بعضهم إلى الجمع بوسيلة التفريق ، ويدعونا بعضهم إلى النجاة بطريقة التغريق ، والأولون هم رجال الدين الضالون الذين فرّقوه إلى مذاهب وطوائف ، والآخرون رجال السياسة الغاشون الذين بدلوا المشرب الواحد فجعلوه مشارب “([21])، ثم يدعو إلى الرجوع إلى الأصل الذي صلح به سلف هذه الأمة ، ووضعوا عليه أساس نهضتهم ، فيقول :” فهل هبة من روح الإسلام على أرواح المسلمين تذهب بهؤلاء إلى حيث ألقت ، وتجمع قلوبهم على عقيدة الحق الواحدة ، وألسنتهم على كلمة الحق الجامعة ، وأيديهم على بناء حصن الحق على الأسس التي وضعها محمد صلى الله عليه وسلم “([22]).

ويمكن أن نلمس آثار هذا المنهج في قضايا عديدة عرض لها الإبراهيمي ، ونحن في هذا المقال نختار بعض القضايا مثل( أثر الدين في النهضة ، وعروبة الشمال الإفريقي ، و الوحدة الإسلامية ) لما بينهما من التداخل ، ولما فيها من حضور للتاريخ ، واستشهاد بحوادثه ، لخدمة الحاضر وبناء المستقبل ، وقد قيل : “إن التاريخ كله تاريخ معاصر”وذلك لما للتأثير البالغ للتجربة التاريخية على واقع الفرد و الجماعة، وإلى إمكان تجدد الوقائع ذاتها إذا تهيأت الشروط وتشكلت الدوافع كما تشكلت أول مرة . 

3 ـ عروبة الشمال الإفريقي ..وشهادة التاريخ :

لا شك أن صراع الهوية في الجزائر له أوجهه المتعددة ، وأطروحاته المتباينة …وعمق هذه الأزمة يرجع إلى عقود مضت ، عاصر الإبراهيمي طرفا من فصولها ، وشاهد كيف أن دعاة البربرية و الفرنكفونية في الجزائر منذ زمن بعيد يشكلون تحالفا استراتيجيا لمواجهة العروبة و الإسلام ، وإن كانوا في الفترة الاستعمارية يموهون على الأمة بأنهم صناع أمجادها وبطولاتها ، وأنهم يقاتلون عدوها عن قوس واحدة !.

وقد استطاعت فرنسا من خلال هذه الدعوات النشاز أن تسعى جاهدة لتمزيق صفوف الثوار ، وإثارة النعرات الجهوية بينهم ، حتى ظهر أثناء الثورة من طرح تأسيس جبهة التحرير الأمازيغية ، مقابل جبهة التحرير الوطني !، وتستحيي التاريخ القديم ، وتمارس ” الاغتصاب الثقافي ” لتضرب بقوة بين الإخوة الذين جمعهم الإسلام ووحد صفوفهم ، وإن اختلفت أعراقهم و أروماتهم . وتلقي في روعهم أن العرب غزاة مثلهم مثل الرومان و الوندال و الفينيقيين ، وأن الأمازيغ لا علاقة لهم بالعرب و المشرق ، ولا يمتون إليهم بنسب أو سبب ، فهم شعب آري يتصل بالحقل الجغرافي الغربي ، مما يعطي لفرنسا الحق في احتلال الجزائر باعتبار أنها تريد تخليص الجزائريين من العرب القراصنة ، الذين وضعوا أيديهم على الجزائر في غفلة من الفرنجة في عصور الظلام !،

“يقول المستشرق الفرنسي “جودفروي دومومبين” في كتابه “المهمة الفرنسية فيما يخص التعليم في المغرب” الصادر عام (1928م): “إن الفرنسية -وليست البربرية- هي التي يجب أن تحل مكان العربية كلغة مشتركة وكلغة حضارة”، ثم يقول: “وجود العنصر البربري مفيد كعنصر موازن للعرب يمكننا استعماله ضد حكومة المخزن”، “إن قوام السياسة البربرية هو العزل الاصطناعي للبربر عن العرب، والمثابرة في تقريبهم منا من خلال التقاليد”، وهذا  أيضا ما قرره الكولونيل “مارتي” في كتابه “مغرب الغد” الصادر في تلك الفترة “أن المدارس البربرية يجب أن تكون خلايا للسياسة الفرنسية، وأدوات للدعاية، بدلا من أن تكون مراكز تربوية بالمعنى الصحيح”، ولذلك دعا أن يكون المعلمون فيها وكلاء لضباط القيادة ومتعاونين معهم، ودعا أن تكون المدرسة البربرية فرنسية بتعليمها وحياتها، بربرية بتلاميذها وبيئتها”([23]).

ومن نسل هذا السفاح الثقافي نشأت أجيال من النخب المستلبة التي أنشأت أكاديمية بربرية في باريس، ظلت سنين عددا بعد الاستقلال  ـ ولا تزال ـ تنفث سمومها على ثقافة الأمة الجزائرية ،وتوحي  إلى سدنة الثقافة الاستعمارية في الجزائر أن العربية عطلت مسيرة التنمية في البلاد ،وأقحمتها في دائرة التخلف و التقهقر ، وهو في الواقع لم يخدموا الأمازيغية بقدر ما خدمو ا الفرنسية التي لا يتكلمون إلا بها ، ولا يكتبون إلا بحروفها، ولا ينشئون أبناءهم إلا على ثقافتها .

أدرك الشيخ الإبراهيمي خطورة هذه الأطروحات الإستعمارية  التي راح ضحيتها المغفلون ، والجهلة بالتاريخ … ،فراح يعالج الموضوع من أساسه ، ويرى أن هذا الداء استشرى في أقطار الشمال الإفريقي كله  ، وكما تعاني الجزائر من دعاوى ” الأمزغة ” فإن أقطار شقيقة في هذا الشمال أعياها هذا الداء ، ونخر عظمها ، وزاد في محنتها .

ورأي الإبراهيمي يصدر أولا وأخيرا عن فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي جمعت العرب والأمازيغ تحت دوحة واحدة ، وقرّر إمامها الأول العلامة ابن باديس :” أن الأمة الجزائرية تعربت تعربا طبيعيا ، إختياريا ، صادقا ، فهي في تعربها نظيرة إسماعيل جد العرب الحجازيين ، لقد كان من العرب لما شب في مهدهم ،ونطق بلسانهم ، وتزوج منهم ، وليس تكوّن الأمة بمتوقف على اتحاد دمها ، ولكنه متوقف على اتحاد قلوبها ، وأرواحها وعقولها ، اتحادا يظهر في وحدة اللسان وآدابه ، واشتراك الآلام والآمال “.

و الشيخ الإبراهيمي عندما ينصف العروبة في هذا الشمال الإفريقي فإنه لا يصدر عن (قومجية)تنادى بها بنو يعرب ، بعد سقوط دولتهم ، وذهاب ريحهم ، ظنا منهم أنها العاصم من التخلف ، والدافع إلى الوحدة ، والسبيل إلى القوة ، بل يصدر عن روح إسلامية فذّة ، تسمو بالعروبة إلى قدسية الدين الذي حفظها ، ويوغل في التاريخ ليقيم الشهادة على العرب و الأمازيغ ، الذين وحدهم الإسلام ، وارتضوه دينا ، ودخلوا فيه أفواجا ، وهم بهذا الإسلام وحده يستطيعون أن يتصدروا القافلة ، ويصدرون الشرائع و القيم إلى ما وراء التخوم ..وبه وحده قاوموا الدخيل ، وحرروا الأوطان …وصفحات التاريخ شاهدة على ذلك ، ولكن عصابات كثيرة تريد اليوم إبراز هذا التاريخ السابق و اللاحق ، القريب و البعيد ،في صورة مأفوكة الملامح ، مُزوّرة التقاسيم ، توهم الناظر أن ليس وراء حركات المقاومة الوطنية دافع من دين ، ولا إرث من عقيدة ، ولا أخوة بين العرب و البربر .

لقد رابط الإبراهيمي مرابطة الجندي المستبسل في ساحات النزال الثقافي مع سماسرة الاستتعمار ، ومرتزقة الغزو الفكري ، وآمن بالأبعاد التي عشيت عنها أبصار فلاسفة الاستعمار ، مؤمنا بثلاثة لا تعرف التجزئة ، بل لا تكمل الصورة إلا بها جميعا ، وهي “الجزائر والعروبة والإسلام ” وراح يبعث من جديد معاني غاضت ، وثقافة تلاشت ، وشعب لابسته البلايا و المحن ، ولغة داخلتها الرطانة و العجمة ، وأرضا يريدون لها أن تنفصل عن مشرقها الذي أشرقت منه حضارتها ، مثبتا أن الإسلام الفاتح نشر الهداية قبل بسط السيادة ، ودخل الأمازيغ في الدين الفاتح طائعين ، وامتزجوا بالعرب مصاهرة ، وثافنوهم في العلم ، وشاطروهم في الملك ، وقاسموهم مرافق الحياة، فكان الجميع بُناة  حضارة الإسلام في هذا الأفق ..

يقول الإبراهيمي :”عروبة الشمال الإفريقي بجميع أجزائه طبيعية ، كيفما كانت الأصول التي انحدرت منها الدماء ، والينابيع التي انفجرت منها الأخلاق و الخصائص ، والنواحي التي جاءت منها العادات و التقاليد ، وهي أثبت أساسا ، وأقدم عهدا ، وأصفى عنصرا ، من إنكليزية الإنكليز ، وألمانية الألمان .”([24]).

ثم يعدد العوامل التي صيرت هذا الشمال عربيا قارّ العروبة على أسس ثابتة فيقول :” قضت العروبة بقوتها وروحانيتها وآدابها وسمو خصائصها وامتداد عروقها  ـ في الأكرمين الأول من نبات الصحارى ، وبُناة الحضارات فيها  ـ على بربرية كانت منتشرة بهذا الشمال ، وبقايا آرية كانت منتشرة فيه ، وفعل الزمن الطويل فعله حتى نسي الناس ونسي التاريخ الحديث أن هنا جنسا غير عربي ، وضرب الإسلام بيُسره ولطف مدخله ، وملاءمة عقائده للفطر ، وعبادته للأرواح ، وآدابه للنفوس ، وأحكامه للمصالح ، على كل عرق ينبض بحنين إلى أصل ، وعلى كل صوت يهتف بذكرى إلى ماض بعيد ، وزاد العروبة تثبيتا وتمكينا في هذا الشمال هذه الأبجدية العربية الشائعة التي حفظت أصول الدين ، وحافظت على متون اللغة ، ودوّنت الآداب و الشرائع ، وكتبت التاريخ ، وسجلت الأحكام و الحقوق ، وفتحت الباب إلى العلم ، وكانت السبيل إلى الحضارة “([25]).

ويرى الإبراهيمي “أن جميع الدول التي قامت في هذا الشمال الإفريقي ـ كاللمتونية و الرستمية و الموحدية و الصنهاجية و المرينية و الزيانية ـ  ليس لها من البربرية إلا النسبة العرقية ، وفي ما عدا ذلك فهي عربية صميمة : عربية في الضروريات المقوّمة للدولة ، كوظائف القلم من إدارية ومالية ، ووظائف القضاء من عقود وتسجيلات ، وعربية في الكماليات التي تقتضيها الحضارة و الترف ، كالغناء و الموسيقى و الشعر ، فما علمنا أن شعراء البلاطات في تلك الدول تقربوا إلى الملوك بالشعر البربري ، إلا أن يكون في النادر القليل ، وفي حال الاصطباغ بالبداوة الأولى”([26]).

وشهادة التاريخ  تصرخ في وجه الجاحدين بجميع ما ذكره الإبراهيمي في هذا الموضع من آثاره ، وفي غيرها من المواضع مما يصعب حصره ،وتدمغ أباطيل المستعمر ، وتجعلها تتهافت وتسقط في مهاوي ليس لها قرار ، وجميع أقوال هذا المحتل وأفعاله تشهد أنه يتعامل مع سكان هذا الشمال على أنهم عرب ، “وكلمة العرب Les Arabes التي يطلقها على أهله تمييزا أو نبزا أكبر حجة عليه، ولكنه في مبتدإ أمره ومنتهاه رجس من عمل الشيطان ، وهل في عمل الشيطان خير أو حق ؟ إنما هو عناد للحق ، وتزيين للباطل ، ونقض للخير ، وبناء للشر ، وما شاء الشيطان من النقائص “([27]).

 

هوامش الموضوع :

1) ـ عماد الدين خليل . حول إعادة تشكيل العقل المسلم . الفصل الأول ، ط3، كتاب الأمة ، الدوحة .

2) ـ  المرجع نفسه  .

3) ـ أنظر : جاسم محمد سلطان . الفكر الإستراتيجي في فهم التاريخ . ط1، مصر : مؤسسة أم القرى ، 2005، ص11، 12.

4) ـ أبو القاسم سعد الله ، الثقافة التاريخية عند الإبراهيمي . موقع ابن باديس .www.binbadis.net/al-ibrahimi

5) ـ نشر جريدة البصائر ، العدد 14، 17 نوفمبر 1947.

6) ـ  آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي .ط1، بيروت : دار الغرب الإسلامي ، 1997م ،ج3|472.

7) ـ آثار .ج3|472.

8 ) ـ آثار .ج3|473.

9 ) ـ آثار . ج3|473 ـ 474.

10) ـ عبد الله بن عمر ، عبد الله بن عباس ، عبد الله بن الزبير ، والحسين بن علي رضي الله عنه .

11 ) ـ آثار . ج3|ص309.

12 ) ـ آثار . ج3|ص309

13) ـ آثار .ج5|ص76.، أبو القاسم سعد الله . المرجع السابق .

14 ) ـ آثار . ج5|ص76.

15) ـ آثا ر .ج5|ص77.

16) ـ آثار .ج5|ص77ـ 78.

17) ـ أبو القاسم سعد الله . المرجع السابق .

18) ـ من مقدمة الدكتور أبو القاسم سعد الله للجزء الخامس من آثار الإبراهيمي .ص14.

19 ) ـ العدد السابع عشر، بغداد ، 10 يوليو ، 1953.

20 ) ـ آثار . ج4|ص220.

21 ) ـ آثار . ج4|ص220.

22 ) ـ  آثار . ج4|ص221.

23) ـ محمد الغزالي . حصاد الغرور . ط3، دمشق : دار القلم ، 1998م ، ص85 ـ 87.

24) ـ آثار .ج1|ص108.

25) ـ آثار .ج2|ص285 ـ 286.

26 ) ـ آثار .ج2|ص385.

27) ـ آثار .ج2|ص385.


آخر التغريدات: