رغم مرور 55 سنة على استشهاده.. قبر العلامة العربي التبسي مازال مجهولا

رغم مرور 55 سنة على استشهاده.. قبر العلامة العربي التبسي مازال مجهولا

مازال قبر الشهيد العلامة العربي التبسي مجهولا إلى يومنا هذا، رغم مرور 55 سنة على استشهاده، بتسجيل تاريخ الجزائر عدة روايات، من أن الشيخ استشهد في الفترة ما بين 4 إلى 14 أفريل 1957،  بعد أن اختطفته عناصر من الجيش السري الفرنسي من بيته في الجزائر العاصمة، لتهديده وحمله  على تخفيف نارية خطبه في كل ربوع الجزائر، تجاه المستدمر الفرنسي.

جاء في رواية رائد في جيش التحرير الوطني، للدكتور أحمد عيساوي، في كتابه ”مدينة تبسة وأعلامها.. بوابة الشرق ورئة العروبة وأريج الحضارات”، الصادر عن دار البلاغ، أن القائد الفرنسي ديمون لا غارياد، طلب من الجنود الأفارقة الذين تكفلوا بتعذيب الشيخ الشهيد العلامة العربي التبسي في أفريل 1957، إحضار قدر من زيت السيارات ممزوج بالإسفلت، والذي بقي فوقه الشيخ إلى درجة الغليان عاريا، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة رافضا الخنوع وتعديل خطابه ضد فرنسا الاستعمارية.

وأتى في كتاب أحمد عيساوي أن الشيخ التبسي كانت له مواقف ثورية عديدة، حيث فرّ سنة 1920 من الخدمة العسكرية إلى مصر، وتحصل بامتياز على الشهادة العالمية في العلوم الإسلامية من الأزهر الشريف، ليعود إلى مسقط رأسه بتبسة، ويواصل  دروسه الجهادية الثورية في جامع تبسة الكبير ومسجد سيدي محمد الشريف عند مدخل قوس النصر ”باب كركلا”. ولم يكترث العربي التبسي، كما جاء على لسان عيساوي، لأوامر الحاكم الفرنسي بتوقيف دروسه وتوجه بطلب من الإمام عبد الحميد بن باديس إلى مدينة سيف بالغرب الجزائري، وواصل نفس العمل التوعوي والديني بتدريس الكبار والصغار، بمساعدة مجموعة من أساتذة المنطقة إلى غاية سنة 1935، حيث عيـّن أمينا عاما لجمعية العلماء المسلمين التي تحمل مسؤولية رئاستها في 1952 نيابة عن الشيخ البشير الإبراهيمي الذي كان متوجدا بالمشرق العربي، وأصبح المحرك الرئيسي للثورة الجزائرية.

وأورد عبد السلام بوشارب في كتابه ”تبسة معالم ومآثر”، أن الشيخ الشهيد العربي التبسي أول من أدان فتح بعض زعماء جمعية العلماء المسلمين، باب المفاوضات السرية مع الوالي العام الفرنسي جاك سوستال، وأعلن عن وضع نفسه تحت تصرف جبهة التحرير لأنه مؤمن بالكفاح المسلح، مضيفا أن الشيخ حث شباب الجزائر المتمدرس بجامع الأزهر، على ضرورة تعلم استعمال الأسلحة والمتفجرات للاستعداد للثورة المسلحة.

وأكد الكاتب أن الشيخ تعرض للتوقيف والسجن عشرات المرات، إلى أن اختطف من منزله بمسجد المحسنة ببلكور، في منتصف الليل بتاريخ 4 أفريل .1957 

وتحل علينا اليوم الذكرى الـ55 لاستشهاد ابن الجزائر البار، الشيخ العربي والذي ولد سنة 1891 بدوار أسطح من أحواز بلدية العقلة، على حدود ولايتي تبسة وخنشلة، إلا أن قبره لا يزال مجهولا.


* الخبر

آخر التغريدات: