الشيخ عبد الرحمن شيبان

الشيخ عبد الرحمن شيبان

الشيخ عبد الرحمن شيبان، ديمقراطي الأفكار إلى حد بعيد، ولكنه أرستقراطي الشخصية إلى حد بعيد أيضا! ومنشأ هذا التناقض العجيب هو أن صاحبنا نشأ في أسرة أرستقراطية، مثالية في التحفظ، والتقاليد، ثم انتقل إلى بيئة الطلبة الديمقراطية، وحياتهم الشعبية الحرة، فتغذى بهذه المبادئ، فآمن بها دون أن يقطع صلته بماضيه، وتقاليد أسرته وذويه.. لكن أدبه يمثل الجانب الديمقراطي منه فقط.

 الأستاذ شيبان، أديب يمتاز بدقة الملاحظة، ورقة الشعور، وتوقد الإحساس.. ومن هنا تبدو لك أناقته في الأدب، في مطالعاته، في أسلوبه، في مناقشاته، كما تبدو أناقته في ملبسه، وهندامه.

شاب في العقد الرابع، فارع الطول، قوي البُنية، أنيق الملبس، لطيف المعشر، ظريف المظهر، والمخبر… كثير الثقة بأصدقائه، لكنه كثير الحذر”.

صديقه الحميم، الأديب، خفيف الروح، الشهيد أحمد رضا حوحو

البصائر، ع.265، بتاريخ: 12/04/1954  

المولد والنشأة:

في الثالث والعشرين من شهر فيفري 1918، ولد المحتفى به هذه الليلة الشيخ عبد الرحمن شيبان ببلدة الشرفة، دائرة مشدّالة، التابعة لولاية البويرة.

تعلم القرآن الكريم وتلقى مبادئ العربية، والتوحيد، والفقه، بمسقط رأسه وبالزاوية السحنونية بالزواوة، وبني وّغْليس، على الضفة الشمالية لوادي الصومام (بجاية).

حَجَّ والده الشيخ محمد البشير شيبان إلى بيت الله الحرام سنة 1928، في مجموعة من أهل الشرفة، مكونة من ثمانية عشر شخصا (18)، يقودهم إمام القرية ومعلمها الشيخ المختار الخياري الورتلاني، وعمر الابن لا يتجاوز العاشرة. وأمام الملتزم بالكعبة الشريفة دعا الوالد والإمام المعلم للابن عبد الرحمن أن ينجح في دراسته، ويصبح عالما من العلماء وينجح كُلّ من يتعلم عليه.

وفي العشرين من عمره شدَّ الرحال إلى الجامعة الزيتونية بتونس سنة 1938، ونال شهادة التحصيل في العلوم سنة 1947م، وإلى جانب ذلك كان يقوم بالنشاط الثقافي، وترأس جمعية الطلبة الجزائريين الزيتونيين بتونس.

بعد التخرج:

– عينه رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الإمام المرحوم محمد البشير الإبراهيمي أستاذا للبلاغة، والأدب العربي، بمعهد الإمام عبد الحميد بن باديس بقسنطينة سنة 1948.

– كان يغوص بحثا عن: البيان، والمعاني، والبديع، في شعر المتنبي، وكنا نقف على الشاطئ، مَداركنا لا تتسع لذلك، فنكتفي بالاستماع.

– صُنِف من أساتذة الطبقة الأولى بالمعهد (مستوى شهادة العالمية) 1954م، بقرار من المجلس الإداري لجمعية العلماء، إلى جانب الأساتذة: الشيخ نعيم النعيمي، والشيخ أحمد حماني، والشيخ عبد المجيد حيرش، والشيخ عبد القادر الياجوري، وغيرهم –رحمة الله عليهم جميعا-

– عضو عامل في جمعية العلماء. 

– عضو في لجنة التعليم العليا المكلفة بإعداد مناهج التربية والتعليم، والكتب المدرسية بمدارس الجمعية المنتشرة في أرجاء القطر الجزائري.

– محرر في الجرائد الجزائرية: النجاح، والمنار، والشعلة… إلخ.

– من الكُتاب الدائمين في جريدة (البصائر) لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بتكليف من الإمام الإبراهيمي، المدير المسؤول عن الجريدة، فكان من مقالاته:

جهاد أدبي أو فلسطين والشيخ الإبراهيمي (ماي 1948)

ماذا ننتظر لإمداد فلسطين (جوان 1948)

وبعد أيام تكونت الهيئة العليا لإعانة فلسطين برئاسة الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وعضوية الأستاذ فرحات عباس، الشيخ الطيب العقبي، والشيخ إبراهيم بيوض.

الإسلام شريعة الجهاد والاجتهاد (جوان 1948)

المعهد ومستقبل الأدب الجزائري (سبتمبر 1949)

الجزائر للجزائريين (أفريل 1955)

الذكرى الخامسة عشرة لبطل الجزائر ابن باديس (أفريل 1955(

القضية الجزائرية قضية حرية أو موت (أفريل 1956)

التحاقه بالثورة والعمل في ميدان الإعلام التابع لها:

– من المجاهدين في المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني.

– عضو في لجنة الإعلام للجبهة، ومشارك في تحرير جريدة (المقاومة الجزائرية، لسان حال جبهة وجيش التحرير الوطني، وفيها كتب عدة مقالات هامة تحت ركن “صفحات خالدة من الإسلام” يسقط فيها الماضي على الحاضر، ومن بين هذه المقالات:

بين بدر 624 وفاتح نوفمبر 1954.

أسماء بنت أبي بكر الصديق أول مجاهدة عربية.

سيف الله خالد بن الوليد.

طارق بن زياد.

كفاح الجزائر بين الماضي والحاضر.

البطل الخالد الإمام ابن باديس.

أين يوجد الشيخ العربي التبسي.

ولستُ أبالي حين أُقتَل مسلما. (عن استشهاد الصحابي خبيب بن عَدِي ومقارنته بشهيد المقصلة أحمد زبانة)

الشاعرة الفارسة خولة بنت الأزور.

-رأس تحرير مجلة (الشباب الجزائري)

– عُين مستشارا لرئيس بعثة الثورة الجزائرية بليبيا سنة 1960.

في عهد الاستقلال:

– جمع نخبة من أعضاء جمعية العلماء ومعلميها، لإحباط دعوة تجعل “اللائكية” أساسا للدستور الجزائري المقبل، نشرته الصحافة الجزائرية الناطقة بالفرنسية في 9 أوت 1962، فكان الرد الحاسم بتوجيه نداء إلى الشعب الجزائري للتمسك بدينه، نُشر في الصحافة الجزائرية الناطقة بالفرنسية في 22 أوت 1962، ونشرته صحيفة بريطانية في أواخر أوت 1962.

– انتخِب عضوا في المجلس الوطني التأسيسي في فجر الاستقلال سنة 1962، حيث كان مُقررا “للجنة التربية الوطنية”.

– كان من أعضاء اللجنة المكلفة بإعداد دستور الجزائر، حيث ساهم مساهمة إيجابية مع مجموعة من النواب من أهل العلم والجهاد في جعل الإسلام دين الدولة و”العربية اللغة الوطنية الرسمية”، خلافا للتيار التغريبي الذي طالب بإصرار بأن يكون “الإسلام دين الشعب” و”العربية لغة الشعب”، حتى لا يكون للدولة الجزائرية الوليدة أي التزام بتطبيق تعاليم الإسلام، واستعمال اللغة العربية في أجهزة الدولة.

– عُين مفتشا عاما للغة والأدب العربي، والتربية الإسلامية في مؤسسات التعليم الثانوي الرسمي، وصُنف في درجة حملة (شهادة الليسانس) بمرسوم رئاسي. في مارس 1964.

– كان نائبا للمرحوم الشيخ محمد البشير الإبراهيمي في رئاسة اللجنة الوزارية المكلفة بإدراج المعلمين والأساتذة الذين كانوا في التعليم العربي الإسلامي الحر، وقد نجح بمعية بعض النواب العلماء في استصدار مرسوم رئاسي يقضي بإدماج المعلمين الأحرار في سلك التعليم الرسمي حسب درجاتهم.

– ومن اللطائف أن المرسوم الذي صدر في شأن إدراج هؤلاء المعلمين في التعليم الرسمي، نص على أن المعلمين لا يستفيدون من تطبيق هذا المرسوم، إلا إذا التحقوا بالمدرسة فعلا، خلافا لمن كانوا يعملون في سلك القطاع الديني بصفتهم أئمة، فهؤلاء ظلوا يتلقون منحا زهيدة لا تتجاوز 45 ألف سنتيم.

في ذلك الوقت… مما جعل الشيخ أبا القاسم زغداني -عريف طلبة الأوراس في الجامع الأخضر بقسنطينة- يكتب إلى الشيخ عبد الرحمن شيبان يطلب إلحاقه بالتعليم الرسمي، ليحظى بمرتب أرفع من مرتبه، قائلا: «أرجوك أن تخرجني من بيت الله لوجه الله!».

وقد سجل هذه المكرمة أيضا الشيخ حمزة شنوف الشهير بحمزة بوكوشة –رحمة الله عليه-في قصيدة جاء في المقطع الأول منها ما يلي:

نصرٌ به اسْتبْشرت في الخُلدِ قَحطَانُ             وهنَّأتْ تَغْلِباً في العُرب عدنـانُ
فتحٌ به الدّينُ والفُصْحى قد ارتفَعَـا                 فوق السِّمَاك؛ وقبل اليوم قَدْ هانوُا
كَانَ الجَزاءَ لِـمن وَفـَّواْ بِعهْدِهِمُ؛                     أنَّ الوفاءَ لِديـنِ الله قُربــانُ
لِفتْيةٍ كسيوفِ الهِنـدِ مُصْلـَتَةٍ                       لا يُعقَدُ العِزُّ  إلاّ حَيثُماَ كانـُوا
ففِي النَّوادي لهُم ذكرى وموعظةٌ؛                وفي الـمسَاجدِ تذكيرٌ وقُرآنُ
وفي الـمدارسِ تعليمٌ و تربـيةٌ                      لصِبيةٍ، حَظُّهُم علمٌ وإِيــمانُ

فهُم رصيدٌ به كانتْ جزائرُنا                          رغم الزَّوابع- لمْ يضعُفْ لهَا شَانُ
حقٌّ مضاعٌ، فقام اليومَ صاحبُه،                    فهلْ تُرى منْحُه عدلٌ وإحسـانُ؟
قدْ قام شَيْبَانُ في الجُلَّى يناصِرُه                 وحولَهُ إِخوةٌ في الحق مَا لاَنــُوا

– كما عمل أيضا على إزالة الجفوة التي وقعت بين الشيخ الإبراهيمي والرئيس أحمد بن بلة، بسبب بيان 16 أفريل 1964 الذي أصدره الشيخ الإبراهيمي مستنكرا فيه الأوضاع التي آلت إليها الجزائر في مختلف المجالات: الدينية، والاجتماعية، والسياسية، رغم أن بعضا من رجال الجمعية لم يؤيدوا الشيخ الإبراهيمي في موقفه الذي أملته عليه مبادئ الجمعية. وإلى ذلك يشير الشيخ حمزة بوكوشة في المقطع الثاني من القصيدة الآنفة الذكر:

إِنْ أنسَ لا أُنُسَ شَيْبَاناً ومكرُمــةً                  مشتْ بهَا في بلادِ اللهِ رُكبــــانُ

تنكَّرَ القَوْمُ للأُسْتاذِ  عن كَثَــبٍ                     قامَ ينصُرُه  في البُعْــد شَيْبــَانُ

تبَرَّأ البعضُ منهُ – وهْوَ رائدُهـُم-                    فهلْ دَرَوواْ أنَّهمْ إِنْ هَانَ  قدْ هَانُـوا!
شيبانُ، دَامتْ مَساعيكُم مُكمَّلـةً                 لا يَعْتَرِيهــَا مَدى الأَيَّام نُقصَــانُ       
إنَّ اَبْنَ بَادِيسَ في الجَنَّاتِ يَذكُرُكمُ                لِمَوْقِفٍ كانَ  فيهِ العِــزُّ والشَّـانُ!

(حمزة بوكوشة أفريل 1964)

– تولى رئاسة اللجنة الوطنية المكلفة بالبحث التربوي التطبيقي والتأليف المدرسي، للمرحلتين: الإعدادية والثانوية بوزارة التربية الوطنية، حيث أشرف على تأليف نحو (20) كتابا في القراءة، والأدب، والنقد، والتراجم، والبلاغة، والعروض، والتربية الإسلامية.

– شارك في ندوات في التربية والتعليم بـ (اليونسكو)، وكان له شرف المشاركة في الوفد الذي ترأسه معالي الدكتور أحمد طالب إبراهيمي –وزير التربية الوطنية- سنة 1966. ومن المواضيع الأساسية التي كانت مطروحة في تلك الدورة اعتماد لغة رسمية خامسة تضاف إلى اللغات العالمية الأخرى (الانجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الروسية) وكانت اللغات المرشحة لنيل هذا الشرف العالمي كثيرة منها: العربية، والصينية، والهندية، والفارسية. ولكن كانت إيران هي أكبر المرشحين حظا لترسيم لغتها الفارسية كلغة عالمية، وقد حرصت إيران على توفير كل فرص النجاح لمسعاها ماديا ومعنويا، فسعى الشيخ عبد الرحمن شيبان إلى الاتصال بالوفد الإيراني لإقناعهم بسحب ترشيحهم، وكان من بين ما قاله لهم: “إن اللغة العربية هي لغة عقيدة وحضارة، قبل أن تكون لغة قومية، والدليل على ذلك أن المساهمة في بناء مجد الحضارة العربية الإسلامية كانت لشخصيات من أصول فارسية، نبغوا في مختلف ميادين الثقافة العربية، وإن الوفاء أولئك العباقرة والتمجيد الحقيقي لهم، إنما يكون بالدفاع عن اللغة التي كتبوا بها، وخلدوا ذكرهم ببناء صرح حضارتها، وترقية ثقافتها.. فاقتنع الوفد الإيراني وسحبوا ترشيحهم لصالح اللغة العربية” (البصائر ع.304 بتاريخ: 04/09/2006). كما سعى مع وفود عربية لإقناع الوفد الأمريكي باعتراضه على ترسيم اللغة العربية، يؤيدهم في ذلك الاعتراض بريطانيا، وفرنسا، وإسرائيل، ونجح الشيخ شيبان في هذا المسعى أيضا. وبذلك صدر في هذه الدورة 14 قرار اعتماد اللغة العربية اللغة الخامسة الرسمية لهيئة اليونسكو، على أن يطبق هذا القرار في العام 1968، وقد نشرت جريدة الشعب البيان بتاريخ 19 نوفمبر 1966، في العدد 1219 تحت عنوان: “العربية تصبح لغة رسمية في منظمة اليونسكو” (بأغلبية 50 صوتا ضد 11، وامتناع 10 عن التصويت بعد مناقشات دامت عدة أيام).

في المجال الديني:

– عضو في المجلس الإسلامي الأعلى، والمشاركة في الندوات العلمية والدينية والتربوية، داخل الوطن وخارجه.
-عُين وزيرا للشؤون الدينية لمدة ست سنوات (1980 – 1986) حيث أشرف على تنظيم (6) ملتقيات سنوية للفكر الإسلامي منها: ملتقى للقرآن الكريم، فالسنة النبوية، فالاجتهاد، فالصحوة الإسلامية، فالإسلام والغزو الثقافي، فالإسلام والعلوم الإنسانية.

-عضو من المؤسسين لمجمع الفقه الإسلامي الدولي ممثلا للجزائر حتى الآن.

-ساهم مساهمة فعالة في تأسيس معهد أصول الدين بالعاصمة (كلية العلوم الإسلامية حاليا).

-بذل جهدا في افتتاح “جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية” بقسنطينة، وتعيين الداعية المصلح الإسلامي المرحوم الشيخ محمد الغزالي رئيسا لمجلسها العلمي، وتمكينه من إلقاء دروسه المتلفزة المشهورة المتمثلة في حديث الاثنين.

-طبع آثار إمام النهضة الجزائرية المرحوم الشيخ عبد الحميد بن باديس، وفي طليعتها: (مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير، ومجالس التذكير من حديث البشير النذير)، وهي مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي نشرها في افتتاحيات مجلته (الشهاب).

-شجع قراءة صحيح البخاري، رواية ودراية، في مساجد العاصمة وفي أرجاء الجزائر.

– رأس بعثات الحج الجزائرية إلى الأراضي المقدسة (1980-1986).

بعد التقاعد: 

-ساهم في تجديد نشاط جمعية العلماء المسلمين الجزائريين منذ 1991 بعد صدور الإذن بتكوين مختلف هيئات المجتمع المدني، حيث كان النائب الأول لرئيس الجمعية الشيخ أحمد حماني –رحمة الله عليه-، ورئيسا لتحرير البصائر لسان حالها.

-داوم على إلقاء دروس دينية في التفسير، والحديث، والسيرة النبوية، والتاريخ الإسلامي، في المساجد، والمراكز الثقافية في العاصمة وغيرها.

-تولى رئاسة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وإدارة جريدة البصائر الأسبوعية، لسان حال الجمعية منذ سنة 1999 م وعلى صفحاتها دافع كما لم يدافع أحد قبله عن الجمعية ورد الشبهات حولها في سلسلة من المقالات تحت عنوان (حقائق وأباطيل) نرجو أن ترى النور في كتاب يصدر لاحقا (إن شاء الله).

-استرجع في 27 جانفي 2002 (نادي الترقي) التاريخي الذي وُلدت في أحضانه جمعية العلماء بالعاصمة سنة 1931 فاستأنف نشاطاته بمحاضرات أسبوعية.

-بعث تراث جمعية العلماء المتمثل في جرائدها: الشريعة، السنة، الصراط، الشهاب، والبصائر كاملة (12 مجلدا).

-أسس وأشرف على شُعب جمعية العلماء في مختلف الولايات.

بعض ما قيل عن الشيخ:

منذ ربع قرن كتب الشيخ الشاعر موسى الأحمدي نويوات –رحمة الله عليه- في مجلة الثقافة تحت عنوان:
“من ذكريات الماضي” فقال: «فتح المعهد أبوابه لتلاميذه في شهر ديسمبر 1947، وبالمعهد أساتذة مدرسون يتقاضون أجورا شهرية محترمة من دخل المعهد… ومن ضمن أساتذة المعهد الأستاذ عبد الرحمن شيبان، الذي كان والده يسهم بنصيب وافر من ماله للمعهد… ويُعير من خزانة كتبه للطلبة الفقراء ما يوافق مشاربهم، وينمي معلوماتهم، فلفتت أريحيته وعطفه على الطلبة انتباه زميله بالمعهد المرحوم الشيخ نعيم النعيمي، فمدحه بقصيدة جاء فيها:

لآل شيبان من دون الورى همـم                  تستغرق النثر مختارا و ما نظـــموا

فوق السِماكين حلت غير آبهــة                   بمن يظل –مـن البغضاء- يضــطرم

الأصل والفرع ملزوزان في قـرن                     حيث المكـارم والأحساب والشِيـمُ

وإن طلبت دليلا فالفتى عبد الرحمـ               ـن خيـر مثــــال تحتذي الأمــــــم

يُنبيك عن طيب أصل حسنُ طلعته               وتــــدرك النُبل فيـه حين يبتســم

لو مدَّ راحتـــــه يوما لــدا جِـــــيَـةٍ                  زالـت على الفور و انجابت به الظُلَمُ

عمت فواضله العافين فاتسعت                    آفـاق فِكر به له علـت قـيــِمُ

فلا أخو الشرق محظيا لديه ولا                    ذو الغرب أحظى، ولا عُرب ولا عجمُ

مدحتُه وهو أهل للمديح ومن                      ينكر مديحي له أودت به الـغُـمـم»

ويقول عنه الأستاذ الشاعر محمد الأخضر السائحي ما يلي:

شيبانُ ! يا بانِيَ الأمجادِ  في  وطـني                       رعاكَ ربُك  يا شيبانُ مـن باني

أقررتَ عين ابن  باديس بمضجـعه                             فراح يختـال في محرابـه الثـاني

حامى عن الدين في صبرٍ و في جلدٍ                         لم يُثنِه عن أمورٍ سـنها ثــاني

لولاك شيبانُ ضاع الأمس وانقطعت                           أسباب ماض لنا كالشمس ضحيان

ولا تـردد في أرجــاء مدرسـة                                    تاريخ عقبة، أو تاريخ حســـان

وقفت وحدك في الميدان منفــردا                             و لم تزل واقفا في كل ميـــدان

سيذكر الغد والأجيال ما خرس                                 عن ذكــره اليوم أفـواه لآذان

كما كتبت عنه مؤسسة إعلامية تسمى: (indigo- publications) في عدد خاص بالجزائر تحت عنوان:

(الجزائر ورجال الحكم Algérie les hommes du pouvoir) مقال في الصفحة 73: “عبد الرحمن شيبان رئيس جمعية العلماء المسلمين (حارس القيم الإسلامية Le gardien des valeurs Islamiques)”.
مجلة الشاشة ع. 263، ماي 2006

– كتب عنه الدكتور يحيى الغوثاني المشرف العام لمنتدى البحوث والدراسات القرآنية سنة 2006 ما يلي:…التقيت بعدد من العلماء المعمرين الذين أدركوا الشيخ عبد الحميد بن باديس، والشيخ البشير الإبراهيمي، ومن هؤلاء العلامة المعمر الكبير الشيخ عبد الرحمن شيبان، هذا الرجل الذي يبدو عليه أنه شاب، لما يحتويه بين جوانحه من همة ونشاط، وحب لهذه الدعوة. استقبلني في مقر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ورحب بي ترحيبا كبيرا. 

… تلك الجمعية المباركة التي تكالب عليها الموتورون والحاقدون والجاحدون لتجريدها من دورها الحاسم في مسيرة الثورة الجزائرية، ونجاحها….

إجازاته:

وقد أجازه بمروياتهم العلمية وأسانيدهم، العلماء الآتية أسماؤهم:

– العالم المكِّي المرحوم الشيخ محمد العلوي.

– فضيلة الشيخ العلامة مفتي سوريا الأسبق المرحوم الشيخ أحمد كفتارو..

– سماحة الأستاذ الدكتور محمد الحبيب بلخوجة الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي –حفظه الله-.

هذا؛ غيض من فيض، رحمة الله الشيخ الذي حمل على كاهله عبء السنين وعبء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، نسأل الله تعالى أن يرحمه ويأجره.


آخر التغريدات: