الشيخ عمار مطاطلة تلميذ الشيخ العلامة ابن باديس

الشيخ عمار مطاطلة تلميذ الشيخ العلامة ابن باديس

نجم ثاقب من نجوم جمعية العلماء المسلمين الأوائل، لم تتعبه السنوات الثلاثة والتسعين التي سخر فيها حياته لخدمة كتاب الله تعالى ورسوله الأكرم. يحمل في قلبه حنينا خاصا للجامع الأخضر بقسنطينة أين كان يجلس قبالة الإمام عبد الحميد بن باديس لينهل من علمه الذي ملأ فضاء الجزائر الواسع. ولما تخرج على يديه بعد مرحلة خصبة لا تتاح لأي كان، حمل جنة الخلد في صدره “كتاب الله وسنة رسوله” وانطلق في مسيرة إمامة الناس وتعليمهم أصول الدين الإسلامي من معين العلم الشرعي المعتدل.

من عين قشرة بسكيكدة إلى سبدو بتلمسان ثم وجدة ووهران، واستقر به المقام حتى اليوم بالأبيار بالعاصمة أين حمل على عاتقه مشروع بناء مسجد “البرهان” بالإضافة إلى نشاطه بجمعية العلماء المسلمين كنائب لسماحة الشيخ شيبان رغم أنه يبدي عدم رضاه عن تراجع جمعية ابن باديس التاريخية.

صلى التراويح بالناس وعمره 13 سنة

ولد الشيخ عمار مطاطلة في 26 نوفمبر 1915 بعين قشرة دائرة القل ولاية سكيكدة، ولما بلغ سن التمدرس أدخله والده الفقيه كتّاب القرية أين تعلم مبادئ القراءة والكتابة وحفظ عدة أحزاب من القرآن الكريم على يد شيخه الأول “محمد بن علاوة” وتمكن من حفظ كتاب الله وهو في سن الحادية عشرة فكلفه والده بإمامة صلاة التروايح وهو في هذه السن المبكرة. ثم التحق بالمدرسة القرآنية التي أسسها والده الشيخ  “محمد بن رابح مطاطلة” ليتعلم فيها أبناء العائلة، والذي استشهد سنة 1959 متأثرا بالتعذيب الذي سلّطه عليه الجيش الاستعماري بعد أن علّم الكثير من أبناء العائلة كتاب الله تعالى وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام. وبذات المدرسة تعلم الشيخ عمار مطاطلة على يد والده أيضا بعض المبادئ العلمية من نحو وصرف وفقه وعقائد.

قصة تعرفه أول مرة بالشيخ ابن باديس

في تلك الفترة تعرف والده على الشيخ ابن باديس وتوطدت العلاقة بينهما لدرجة أن أصبحا أكثر من أخوين من بطن واحدة، ولتعارفهما قصة حكاها الشيخ عمار: زار الشيخ ابن باديس مدينة “تمالوس” لزيارة صديق له من حفاظ القرآن الكريم، فجلسا إلى شجرة يتسامران، وبالصدفة مررت أنا ووالدي قربهما فلما رآه أبي قال إن هذا الرجل ليس من منطقتنا ويبدو من هيئته أنه عالم، واتجه والدي صوبه ليكرمه ولما اقترب منه ألقى عليه السلام فرد عليه الشيخ ابن باديس: وعليكم السلام أنا عبد الحميد بن باديس، ففرح والدي فرحا كبيرا وجلس إليه ولم يمر ذلك النهار حتى حمل والدي عقيدة الإصلاح واشترك سنة 1925 في أول جريدة لجمعية العلماء “المنتقد” ثم جريدة الشهاب قبل أن تتحول إلى مجلة.

في سنة 1934، سافر الشيخ عمار مطاطلة إلى قسنطينة بغية الانتساب لمدرسة ابن باديس بـ “الجامع الأخضر” وهو أول مسجد أسسه ابن باديس سنة 1913 وارتفع فيه صوته مناديا بالإصلاح والعلم، وهناك خضع لامتحان القبول فتمكن من اجتيازه وأصبح طالبا في المدرسة الباديسية. وأثناء حديث الشيخ “عمار مطاطلة” عن الجامع الأخضر اغرورقت عيناه بالدموع شوقا لتلك الأيام التي ظلت راسخة في الذاكرة وقال إنها تبدو أمام عينيه كما لو لم تمر عليها دقائق. وبانفعال الأوفياء لجذورهم حكى لنا هذه الشهادات حول الشيخ ابن باديس.

مكيدة جعلت ابن باديس يسافر إلى الحجاز

في سنة 1912، كان الشيخ ابن باديس يلقي دروسه للطلبة الوافدين على الجامع الكبير بقسنطينة، لكن ذلك لم يعجب أحد الشيوخ المعروفين بالجهة اسمه “بلميهوب” وكان على علاقة متينة بوالي قسنطينة آنذاك، فوشى بالشيخ ابن باديس لديه، مما جعل رجال الوالي يضيّقون عليه الخناق حتى تم إيقافه عن التدريس، ذلك ما جعل الطلبة يحتجون بقوة لكن ابن باديس طلب منهم عدم الاحتجاج بعد أن عرف أن الشيخ “بلميهوب” هو السبب. وبسبب تلك الحادثة التي أثرت في نفسه كثيرا رغب في مغادرة الجزائر والالتحاق بالشيخ “بلونيس” الذي هاجر إلى المدينة المنورة لكن والد ابن باديس نصحه بالسفر إلى الحجاز “المدينة المنورة”، فعمل بنصيحة والده وهناك تعرف على رفيق دربه “الشيخ البشير الإبراهيمي” الذي كان قد سافر مع عمه وتوطدت بينهما العلاقة، فكانا يسهران في بيت الشيخ البشير الإبراهيمي ويقومان الليل معا ويتناقشان في كيفية إنقاذ الجزائر حتى صلاة الصبح لمدة وداوما على تلك الطريقة ثلاثة أشهر كاملة.

وانطلق بعدها مستكملا مسيرة طلب العلم بالحجاز والشام ومصر، وناظر علماء هناك فأجازوه كلهم. ثم عاد إلى الجزائر فوجد والده قد تحصل له على رخصة من الوالي تمكن الشيخ ابن باديس من العمل بحرية في الجامع الأخضر، وفي سنة 1920 عاد الشيخ البشير الإبراهيمي من الشام فوجد الشيخ ابن باديس قد كون 1000 طالب فتعجب من هذه النتيجة المذهلة في ظل تلك الظروف الصعبة، وازدادت بعد ذلك علاقتهما قوة، وواصلا مسير العلم والإصلاح الأول في قسنطينة والثاني في سطيف.

ابن باديس كان ينام ثلاث ساعات في الليلة

بدأ الشيخ عمار مطاطلة يأخذ دروسه من الشيخ ابن باديس بالجامع الأخضر الذي بناه لابن باديس “الباي احسن” وكتب عليه “هذا المسجد ليس للصلاة فقط بل للتعليم أيضا”. قال الشيخ عمار متفاعلا وفي قلبه إحساس جميل بالماضي: “بعد أن امتحنني الشيخ بدأت الدراسة في السنة الثانية مباشرة، وكان نظام التعليم الباديسي صعبا فأتعبني جدا إلى درجة أن قررت التوقف لكن تعلقي بابن باديس جعلني أعدل عن الفكرة. أتذكر أنه في إحدى الدروس كنت جالسا بجانب “الشيخ الورتلاني” فغلبني النعاس ونمت، وتفاجأت بالشيخ ابن باديس ينهرني قائلا: قم أيها الفتى، لست وحدك بحاجة إلى النوم. ووجه لي سؤالا: كم تظنني نمت؟ فقلت: لا أعلم، فقال: “لقد أطفأت المصباح على الساعة الثانية صباحا وأوقدته في الرابعة وهذا جل نومي طوال أيام السنة، ثم وجه كلامه للطلبة قائلا: كيف يحلو لنا النوم والشعب الجزائري غارق في الجهل والأمية والفقر، والاستعمار هو السبب في كل هذه المصائب كلها، فليس من حقنا أن ننام.

كان الشيخ عبد الحميد بن باديس مشتركا طوال السنة في القطار لأنه كان يتنقل كل أيام الخميس لمراكز جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بـ “الجزائر العاصمة، عنابة، بسكرة وتلمسان”. وفي القطار كان يدوّن الكلمات التي يكتبها في “الشهاب” أو “البصائر”.

قصة تعرض ابن باديس لاعتداء قاتل ليلا

كان الشيخ ابن باديس يلقي دروس تفسير القرآن ليلا بالجامع الأخضر، وفي وقت متأخر يعود إلى بيته بـ”باب القنطرة” عابرا نفق “الزلاقة”، وكان يرفض رفضا قاطعا أن يرافقه أي شخص. وفي إحدى الليالي وبينما هو يعبر نفق الزلاقة خرج عليه شخص خلسة وضربه بـ “هراوة” وكاد يقتله، وفي الغد تم التعرف على الفاعل وكان شخصا ينتمي للزاوية العلوية بمستغانم، فألقي عليه القبض من قبل الشرطة، وعندما نودي للشيخ ابن باديس في المحكمة قال للقاضي إنه سامحه. ورغم تلك الحادثة لم يقبل أن يوصله طلبته رغم إلحاحهم الشديد.

أكمل الشيخ عمار مطاطلة دراسته سنة 1938 لكنه استأذن والده في أن يبقى سنة أخرى لأنه لم يستطع فراق شيخه ابن باديس، فأذن له والده بذلك، وفي 1939 اندلعت الحرب العالمية الثانية فعاد إلى مسقط رأسه “عين قشرة”. قال الشيخ عمار مطاطلة إن فرحات عباس كان يحترم كثيرا ابن باديس وأن العلاقة بينهما كانت مبنية على الاحترام المتبادل. وفي سنة 1949 عين مدرسا بـ”شاطودان” أو شلغوم العيد حاليا وبقي هناك سنتين، وفي سنة 1951 انتقل إلى وهران أين أدار مدرسة التربية والتعليم، وبعد سنة حول إلى “مديوني” ثم انتقل إلى سبدو بطلب من الشيخ العربي التبسي لكنه لم يرض بإدارة مدرستها التي كانت عبارة عن غرفتين ولا تفي بالغرض، فقضى فترة يدرس فيها ببيته حتى تم بناء مدرسة ومسجد، وكان من بين تلاميذه في سبدو المؤرخ المعروف “محمد القورصو”. وفي سنة 1955، بدأ العمل الثوري بذات المنطقة فتعرضت المدرسة للإغلاق ووضع تحت الإقامة الجبرية.

 

*  عن الشروق اليومي بتاريخ 2008/09/08.

 

آخر التغريدات: